زواج سوداناس

(العرس الصناعي) احدث ابتكار للاحتيال في السودان.. تفاصيل اقرب للخيال



شارك الموضوع :

كثر الإحتيال في الآونة الأخيرة وتنوعت أساليبه ولعل ضيق المعايش له القسط الوافر في ذلك ، كنا جماعة نحكي لبعضنا البعض آخر ما توصلت إليه عقليات الإحتيال من إبتكارات غير ان صديقنا (خالد) قال لنا إنتو شفتو إحتيال خلوني أحكي ليكم الإحتيال العلى أصولو .. قال (خالد) بينما كنت أصالي قبل كم شهر في أحد (المساجد) بالعاصمة .. وبعد إنتهاء الصلاة تقدم شخص (خمسيني) نظيف الثياب تبدو عليه علامات التقوي والوقار وطلب من الإمام التحدث ثم أمسك بالمايكرفون قائلاً :
– يا جماعة لو سمحتو دقيقة واحدة ..
– فأنصت المصلون .. إلا بعض الهمهمات هنا وهنالك
– قال صاحبنا : يا جماعة الخير .. الحمدلله ربنا رزقني بعدد من البنات كولهم زوجتا ليهم والحمدلله على سنة الله ورسوله وفضلت ليا بت واحده عاوز أزوج ليها على سنة الله ورسوله .. يا جماعة أنا عاوز ليها عريس وما عايز منو أي حاجه بس يكون زول متدين وعلى خلق يخاف الله فيها .. والرسول صلي الله عليه وسلم قال (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه) ..
صمت المصلون لبرهة إلا بعض الهمهمات هنا وهناك .. و(فجأتن) خرج من أحد الصفوف شاب فارع الطول بسيط الثياب ما أن إقترب حتي قال :
– أنا قبلان بيها يا شيخنا
– ويرد الشيخ فرحا : وأنا كمان زوجتك ليها .. وكمان نخلي الشيخ الإمام يعقد ليكم هسه !
وفجأتن يرتفع صوت .. يلتفت الجميع ليشاهدوا شخصا تبدو عليه علامات التقوي و (الترطيب) .. جلابية سكروتة .. وشال (بيج) مطرز وساعة دهبية (غاتسة في المعصم) وعمة (توتال سويسري) :
– بارك الله في أمثال هذه الزيجة .. والله لو الناس كولها عملت كده كان حلينا مشكلة العنوسة دي وأكيد العرسان ديل عندهم مستلزمات ضرورية محتاجين ليها فحقو نجمع ليهم حاجة (يدخل يده في جيبه الفضفاض) فيخرج (ربطة) من (العملة الورقية) فئة العشرين جنيها ويقذف بها عاليا صوب العريس .. ثم تتوالي التبرعات (والدعم السريع) ..
يواصل صديقي خالد الحكاية قائلا :
غايتو أنا كنتا آخر زول طلعتا من المسجد .. وخليت (أبو العروس) و(العريس) قاعدين يلمو في القروش (ويربطو) في الرزم !
– قلنا له (مستغربين) وبصوت واحد : طيب وين الإحتيال هنا ؟
– يا جماعة طولو بالكم شويه .. بعد القصة دي بي شهرين تلاته جاتني مامورية لي واحدة من المدن في واحدة من الولايات .. يوم الجمعة مشيت المسجد .. بعد ما صلينا .. تقدم شخص (خمسيني) نظيف الثياب تبدو عليه علامات التقوي والوقار وطلب من الإمام التحدث ثم أمسك بالمايكرفون قائلاً : يا جماعة لو سمحتو دقيقة واحدة ..
– فأنصت المصلون .. إلا بعض الهمهمات هنا وهنالك
– قال صاحبنا : يا جماعة الخير .. الحمدلله ربنا رزقني بعدد من البنات كولهم زوجتا ليهم والحمدلله على سنة الله ورسوله وفضلت ليا بت واحده عاوز أزوج ليها على سنة الله ورسوله .. يا جماعة أنا عاوز ليها عريس وما عايز منو أي حاجه بس يكون زول متدين وعلى خلق يخاف الله فيها .. والرسول صلي الله عليه وسلم قال (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه) ..
قال خالد مواصلا .. تعرفوا يا جماعة أنا لمن سمعتا الكلام ده طوااالي قعدتا أتذكر .. سمعتو وين؟ سمعتو وين .. قمتا إتذكرتا القصة الحصلت في مسجدنا هنا .. قمتا (جريت في الراجل نور طويل) عرفتو ليك طوااالي .. وفي اللحظة و(فجأتن) خرج من أحد الصفوف شاب فارع الطول بسيط الثياب ما أن إقترب حتي قال :
– أنا قبلان بيها يا شيخنا
– ويرد الشيخ فرحا : وأنا كمان زوجتك ليها .. وكمان نخلي الشيخ الإمام يعقد ليكم هسه !
وفجأتن يرتفع صوت .. يلتفت الجميع ليشاهدوا شخصا تبدو عليه علامات التقوي و (الترطيب) .. جلابية سكروتة .. وشال (بيج) مطرز وساعة دهبية (غاتسة في المعصم) وعمة (توتال سويسري) ..
– بارك الله في أمثال هذه الزيجة .. والله لو الناس كولها عملت كده كان حلينا مشكلة العنوسة دي وأكيد العرسان ديل عندهم مستلزمات ضرورية محتاجين ليها فحقو نجمع ليهم حاجة (يدخل يده في جيبه الفضفاض) فيخرج (ربطة) من (العملة الورقية) فئة العشرين جنيها ويقذف بها عاليا صوب العريس !
– قمتا عاينتا ليهو ألاقيهو ليك (زولنا داك) ذاااتو :
– (كلنا بصوت واحد) : أها وعملتا شنووو يا خالد إنتا؟
– أعمل شنو يعني .. كوركتا بأعلى صوت … ديل محتالين .. ديل نصابين !!
– أها والحصل شنو؟
– لحدت ما حكيت للناس القصة و(إقتنعوا) … كان الجماعة (إتخارجوا)!

كسرة :
من (العرس الجماعي) وصلنا مرحلة (العرس الصناعي) …. الله يجازي اللي كان السبب !!

كسرة ثابتة (قديمة):
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووو)+(و+و+و+و)+و+(و)
كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووو) +(وووو)+(و+و+و+و)+و+(و)

بقلم: الفاتح جبرا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عبدو

        أصلي وَلَيْس اصالي

        الرد
      2. 2
        سمارت ون

        ضيق المعايش اصلا ما كان سبب للاحتيال. ولا نسيتو ايام سكر التعاون البي الشهر. بس احسن حاجه فيهو كان ما بدوك اكتر من كوتك كلو كلو. و كان ماجا اليوم الكتبو ليك في الدفتر ما بدوك ابدا. ده لو كان هسي كان الناس بتدفع تحت الطربيزه. انحنا زمان رقم الحوجه كنا نزيهين.

        الرد
      3. 3
        سوداني وافتخر

        قبل كدا ظهر لي شافع مثلي فيها ابكم وما بتكلم مد لي يدو شابكني او اه او اه او اه اها اديتوا قروش ومشا وبعد خمسه دقايق لقيتوا في شارع تاني بتكلم زي مكنه الطباعه قلت ليوا الامساك فكه ولاّ شنو ؟؟؟!!!

        الرد
      4. 4
        ريفا

        غلطه مطبعيه يا اخ عبده تعرفها من قراءة الجمله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *