زواج سوداناس

مشاركون: الحوار بلجنة الهوية يعد الأخطر من نوعه في البلاد



شارك الموضوع :

وصف مشاركون في مؤتمر الحوار الوطني أن الحوار الدائر داخل لجنة الهوية يعد الأخطر والأول من نوعه في البلاد، ما جعل حالات “الشطط” والحدة وإخراج الهواء الساخن تسيطر على النقاشات نسبة للاحتقان والغبن.
وجدد رؤساء لجان في مؤتمر الحوار الوطني وآلية (7+7) شكواهم من حدة المداولات داخل اللجان، للحد الذي يخرجها في أحايين كثيرة عن الموضوعية، وعزوا ذلك إلى أنه “هواء ساخن” جراء الاحتقان والغبن.
وحسب الرئيس المناوب للجنة الهوية عمر مهاجر فإنه لأول مرة ومنذ استقلال السودان تطرح الهوية الوطنية للتداول رغم أهميتها باعتبارها مربط الفرس لعديد من القضايا إضافة إلى آثارها الاجتماعية والنفسية وانعكاساتها السالبة التي شملت قطاعات واسعة من السودانيين.
وقال مهاجر للإذاعة السودانية أمس: “إن ما تمت بلورته في اللجنة هو عناصر ومحددات الهوية وتتمثل في “الثقافة والدين والأرض والدولة”، موضحاً أنه بتجانس هذه العناصر الأربعة تتحدد هوية أي شعب من الشعوب، مشدداً على أن العرق ليس محدداً للهوية.

وعد الرئيس المناوب للجنة الهوية الحديث عن الهوية ومعالجتها وتحديدها من أخطر الحوارات في جلسات ولجان الحوار الوطني.
وأشار إلى أن لجنة الهوية “يبدو فيها شطط لتفاعلات سالبة ظهرت في المجتمع نتاج لقضية الهوية”، وحذر من أحزاب ومجموعات “تعمل بنظرية يا فيها يا أطفيها”، من خلال منقاشاتها ومداولاتها داخل اللجنة.
من جانبه طمأن ممثل الشخصيات القومية بلجنة العلاقات الخارجية محمد عبد الله الريح بعدم وجود تقاطعات حول النقاط المختلف حولها، مبيناً أن اللجنة أرجأت تكوين لجنة مخرجات الحوار نسبة لعدم مشاركة بعض الأحزاب والحركات في تقديم رؤيتها حول العلاقات الخارجية، ما يؤثر على مخرجات الحوار.
وأكد عضو آلية (7+7) عبود جابر، أن اللجان قطعت أشواطاً بعيدة في الحوار، ورغم أنه وصف المداولات بالحكيمة، إلا أنه عاد وقال إن هناك “أصوات حارة وشد عصبي وهواء ساخن في الصدور نتيجة للغبائن”، وزاد: “إذا كانت تلك الآراء موضوعية فلا بأس ونعتبرها حرية تعبير.. هدفها الوصول الى توافق ومخارج لقضايا البلاد”.

وقال جابر للإذاعة إن الآلية تعمل لإيجاد حوار جاد ومنتج يؤدي الى استقرار السودان، واعتبر الحوار الجاري حالياً جاد وشفاف ويشمل الجميع بلا استثناء، وذكر أن رؤساء اللجان يتميزون بالحكمة والدراية بكيفية إدارة الحوار.
وبشأن المقاطعين أشار عضو الآلية الى أنه وفي القريب العاجل ستشارك مجموعة من الحركات والأحزاب الممانعة في الحوار، قائلاً: “في وقت قريب سنسمع خير أن هؤلاء المقاطعون سيشاركون”.
وقال رئيس اللجنة السياسية بجماعة أنصار السنة محمد مصطفى أبو زيد، “إن المحطة التي يقف فيها الحوار الوطني حالياً تعد محطة جاذبة للمقاطعين لأن يشاركوا”، وأكد ضرورة أن “يخلو الحوار الحالي من النعرات الحزبية الضيقة وأن يعلو اسم السودان فوق كل شيء”.
في سياق متصل أكد الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم علي نمر أن الحزب الحاكم يولي الحوار الوطني أهمية قصوى وأن ولاية الخرطوم تعتبر نموذجاً لبقية الولايات بشأن إتاحة الحريات.

ومضى والي ولاية البحر الأحمر علي أحمد حامد الى أن ولايته سمحت للقوى السياسية بإقامة أنشطتها وندواتها السياسية، وقال إن بعض الأحزاب طالبت بمزيد من الحريات، حيث وافقت حكومة الولاية فورا ووجهت الإدارات المعنية بتنفيذ التوجيهات وإجراءات التأمين، موضحا أنه لا يوجد ما يمنع العمل السياسي المفتوح.
وانطلق مؤتمر الحوار الوطني في العاصمة السودانية في العاشر من أكتوبر الحالي وسط مقاطعة أحزاب المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *