زواج سوداناس

عجز المعارضة وأوهامها!!



شارك الموضوع :

> ليس لدى الأحزاب المعارضة ما تقدمه أو ما تقوله، فكل ما لديها اليوم هو تقديم عرضحال شتائمي للحكومة والحوار الوطني دون أن تقدم بدائل أخرى تُغني عن الحوار ولوازمه وما يتوقع منه، وكل من حرص على متابعة ندوات ما يسمى «تحالف نداء السودان»، أو ندوات الأحزاب التي تقاطع الحوار الوطني، لا يحتاج إلى قدرة فائقة لاكتشاف حجم دائرة السراب التي تعيش فيها القوى المعارضة وعجزها الكامل عن صياغة تصورات بديلة ومشروع سياسي جديد لا يقوم على لعن الحكم وتحرير شهادة وفاة متوهمة له.
> فمن الأجدى لتحالف المعارضة الذي يستفيد الآن من إطلاق الحريات السياسية، أن يقدم برامجه وأفكاره لعامة الناس دون أن يلعن الظلام وهو لا يقوى على إيقاد شمعة!! فقد ملَّ الشعب الحديث الجزافي الممجوج والمتكرر منذ خمس وعشرين سنة عن قرب نهاية الإنقاذ والانتفاضة الشعبية التي يعد لها أهل المعارضة، وقرب خروج الجماهير إلى الشارع والعمل الشعبي الضخم الذي يجري الإعداد له لاقتلاع الحكومة من جذورها، وإقامة أنموذج المعارضة في الحكم.
> ومن خلال متابعة دقيقة للندوات التي عقدتها الأطراف المعارضة الرافضة للمشاركة في الحوار الوطني، يتضح أن الطريق «دخل في الماء» كما يشير المثل البقاري الشهير، ولم يعد لهؤلاء المعارضين من خيارات يطرحونها غير الغلو والتطرف في المواقف لعلها تجلب لهم ربحاً في سوق السياسة، وقد خلا وفاضهم من أية فكرة يمكن أن يبنى عليها مشترك وفاقي أو تصلح للأخذ والرد في إطار التحاور والنقاش في القضايا الوطنية، فحتى لو وافق الجميع بما فيهم الحزب الحاكم على الذهاب للمؤتمر التحضيري، فلن تكون للمعارضة الممانعة في الانخراط في عملية الحوار رؤية جاهزة تخرج البلاد من أزمتها، فما أسهل أن تعارض وما أصعب من إيجاد الحلول!!
> ويعود السبب الرئيس في هذه المعضلة وضعف المعارضة وفقدانها للحلول البديلة وعدم قدرتها على مواجهة الحكومة وبؤس ما لديها، إلى مشكل يتعلق بقدرة قيادات هذه التحالف المعارض على إنتاج الأفكار وتقديم المبادرات والنظر إلى المستقبل.. فبقدر ما هي قيادات معارضة غارقة حتى أذنيها في البحث عن نقائص الحكم ومثالبه وكشف أخطائه، فهي نفسها لا تمتلك القدرة التي تؤهلها على إنهاء خلافاتها الداخلية وتنافرها والعداء المبطن الذي يكنونه لبعضهم البعض، ثم الفشل في إيجاد مسار يصلح للمضي فيه قدماً من أجل حل قضايا البلاد.
> فنحن لا نريد الأحكام التعميمية التي ترد في أحاديث الندوات والجدال السياسي اللفظي، فقط نريد من هذه القيادات والأحزاب التي تقف على الرصيف أن تهب البلاد فكرة ناصعة وتدلنا على مخرج سليم وآمن، يكون بديلاً للمواجهات والصراعات والحروب ولغة العنف والكراهية التي انتشرت في الساحة السياسية السودانية.
> لقد عجزت قوى نداء السودان من فعل أي شيء يوحد المعارضة ويدفع بها إلى عمل خلاق حتى تقنع به عامة الشعب أنها البديل الجاهز عن حكم الإنقاذ، كما عجزت عن أن تتحالف حتى مع حلفائها الموحدين في الجبهة الثورية والحركات المسلحة، فما يقولونه في الندوات والليالي السياسية هذه الأيام لا يتجاوز حواف الميادين وأسوار الدور التي تقام فيها الندوات، فمعارضة تفقد الثقة في مكوناتها، وفاقدة للثقة في نفسها، ولا تستطيع تحريك الشارع أو إقناع الجماهير حتى بحضور ندواتها وأحاديث قادتها بكل خوائها وهزال أفكارها، فكيف تستطيع أن تدير وطناً بلغت أزماته الحد الذي يستوجب الحوار والتوافق الوطني، وإلا فقدنا هذا الوطن وتركناه مثخناً بالجراح والشقاق!!
> نحن أمام حالة وظاهرة أكثر من كونها حقيقة موضوعية وسياسية بناءة، لا يمكن لأي بديل آخر غير الحوار الوطني أن يكفكف مشكلات هذه البلاد ويخفف من غلوائها. فما تقوله المعارضة عن المواجهات والخروج للشارع وتعبئة الجماهير للانتفاضة، مجرد حبال من خيال ووهم تتعلق بها المعارضة حتى تنجو من اختبار المصداقية والوطنية وهو أمامها اليوم.. فدعونا من الخطب المنبرية وأعطونا البديل!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *