زواج سوداناس

تفجر الخلافات داخل الحزب الشيوعي والسكرتير العام يؤكد إيقاف (5) من كوادره



شارك الموضوع :

أقر السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني “محمد مختار الخطيب”، بأن اللجنة المركزية لحزبه أوقفت خمسة من كوادر الحزب وشكلت لهم لجنة تحقيق، بعد ثبوت نشاطهم في اجتماعات قال إنها عقدت خارج الأطر التنظيمية. واعتبر “الخطيب” في تعميم صحفي أمس (السبت)، ما تداولته تقارير صحفية بشأن ما يدور في أروقة الحزب الشيوعي، ليس سوى محاولة لتضخيم الحدث وإعطائه أبعاداً أخرى. وأوضح (كل ما حدث وصول معلومات للجنة المركزية المنعقدة (الجمعة) الموافق (30) أكتوبر 2015م، أن عدداً من كادر وعضوية الحزب لا يتعدى عددهم خمسة أعضاء، عقدوا اجتماعاً لمناقشة قضايا داخلية خارج الأطر التنظيمية).وأضاف: (عالجت اللجنة المركزية الأمر وفق دستور الحزب بإيقاف الزملاء المعنيين، وكونت لجنة لتقصى الحقائق)، لكنه لم يسمِّ القيادات الموقوفة.وأكد “الخطيب” إخطار الهيئات والمناطق الحزبية بالإجراءات التي اتخذت في حينها.وكانت تقارير صحفية نسبت لمصادر قولها إن قرار الإيقاف شمل عشرين من قيادات الحزب، بينهم “الشفيع خضر”، “حاتم قطان”، د. “محمد سليمان محمد”، “فيصل بشير” و”هاشم تلب”.وأشارت إلى أن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي استبقت المؤتمر العام وعلقت نشاط “الشفيع خضر” و”حاتم قطان”، خوفاً من نشاط يقوده الرجلان لإحداث تغيير على مستوى القيادة حيث يحظيان بتأييد واسع من الشباب. وتضم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي (44) عضواً، توفي (6) من أعضائها، بينما غادر (4) منهم إلى جنوب السودان عقب انفصاله في العام 2011. وكانت (المجهر) قد نقلت عن المتحدث باسم الحزب الشيوعي “يوسف حسين” نفيه باتخاذ أجهزته قراراً بإيقاف “الشفيع خضر” و”حاتم قطان”، مشيراً إلى أن القياديين المذكورين يمارسان مهامهما بصورة طبيعية، لكن السكرتير العام للحزب “الخطيب” قال في تعميم صحفي أمس (السبت)، إن ما تداولته تقارير صحفية بشأن ما يدور في أروقة الحزب الشيوعي، ليس سوى محاولة لتضخيم الحدث وإعطائه أبعاداً أخرى.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *