زواج سوداناس

حماد صالح : ياسر عرمان صديقاً لاب قنفد



شارك الموضوع :

شائعة أب قنفد التى ملأت أرجاء الوطن وملأت مواقع التواصل الاجتماعى بين ساخر وغاضب ومتحير هل القصد منها شغل الناس بترهات ومواضيع انصرافية نجح مطلقوها فى تحقيق مآربهم ؟وما ذنب هذا الحيوان المسكين حتى يتعرض لاصطياد شرس فى أيام قلائل ويتم تهجيره قصراً من مناطق عيشه الى العاصمة الخرطوم والمدن الكبرى وفى أحسن الأحوال يطلق سراحه فى حال انكشاف هذه الخدعة وهو لا يعرف فيم تم اقتناصه وفيم تم اطلاق سراحه .
أب قنفد صديقاً للبيئة ويعلم الأهالى فى القرى والبوادى أن أى بيت يسكنه أب قنفد لا يقربه ثعبان أو عقرب والا كان مصيره الموت المحقق فمجرد رؤية أب قنفد فى البيت ينشرح صدر صاحب البيت ويطمئن على اسرته .فى الحديث النبوى اذا أردت أن تقتل ثعباناً يجب أن تكبر ثلاث مرات قبل أن تقتله وذلك لأن الجان غالباً ما يتشكل فى صورة ثعبان ولذلك اذا كبرت خرج الثعبان مسرعاً اذا كان جاناً مسلماً واذا لم يتحرك فهو ثعبان اوشيطان وجب قتله(روى مسلم، ومالك في آخر (الموطأ)، وغيرهما عن أبي السائب مولى هشام بن زهرة أنه دخل على أبي سعيد الخدري في بيته، قال: فوجدته يصلي؛ فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته، فسمعت تحريكاً في عراجين في ناحية البيت، فالتفتُّ، فإذا حية، فوثبتُ لأقتلها، فأشار إلي: أن اجلس؛ فجلست، فلما انصرف أشار إلى بيت في الدار، فقال: أترى هذا البيت؟ فقلت: نعم، قال: كان فيه فتى منا حديث عهد بعرس، قال: فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق، فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنصاف النهار، فيرجع إلى أهله. فاستأذنه يوماً، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خُذ عليك سلاحك، فإني أخشى عليك قريظةٌ” فأخذ الرجل سلاحه، ثم رجع، فإذا امرأته بين البابين قائمة، فأهوى إليها الرمح ليطعنها به، وأصابته غَيرة، فقالت له: اكفف عليك رمحك، وادخل البيت حتى تنظر ما الذي أخرجني، فدخل، فإذا بحية عظيمة، منطوية على الفراش، فأهوى إليها بالرمح، فانتظمها به، ثم خرج فركزه في الدار، فاضطربت عليه، فما يُدرى أيهما كان أسرع موتا: الحية أم الفتى، قال: فجئنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرنا ذلك له، وقلنا: ادع الله يحييه لنا فقال: “استغفروا لصاحبكم”، ثم قال: “إن بالمدينة جنّا قد أسلموا، فإذا رأيتم منهم شيئا، فآذنوه ثلاثة أيام، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه؛ فإنما هو شيطان” ) ولذاك يبدو أن أحد عباقرة الجن أوحى الى صديقه بلة الغايب أو شيخ الامين أن يطلق تلكم الاشاعة حتى يتخلص من عدوه اللدود أب قنفد ويخلو له الجو فى بيوت الأهالى ليصول ويجول كما يشاء .فما كان من هؤلاء الشيوخ الا أن قام احدهم بايعاز الفكرة لأصدقائه من المؤتمر الوطنى لتنتشر الاشاعة وقد كان.
كذلك تعرض الاستاذ ياسر عرمان فى الفترة الفائتة الى هجوم شرس من بعض الحركات المسلحة والناشطين فيها من الناشطة تراجى مصطفى تحديداً حتى توج هذا الهجوم باطلاق اشاعة موته فى حادث سير فى كمبالا والاستاذ ياسر عرمان هو نصير المهمشين وهو صديق لمسامير الأرض قضى كل سنوات عمره منافحاً ومدافعاً عن قضايا الهامش وما يؤمن به اختلفنا أو اتفقنا معه فهذه قناعات الرجل التى دفع فى سبيلها تغرباً عن أهله وعن وطنه سنين عددا فهل تريد الثعابين الكبيرة فى المؤتمر الوطنى أو حتى فى الحركات المسلحة التخلص منه لأنه يشكل حجر عثرة أمام تطلعاتها وضغطها على الحركة الشعبية ظناً منها أنه العقل المدبر والمهندس الاول لمخططات الحركة الشعبية. نسأل الله ان ينقذ القنافذ فى السودان.
حماد صالح

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ريفا

        والله يا حماد صالح انت اغبى سودانى شفته فى حياتى يا راجل الا تستحى مما قلت فى أستاذك العميل عرمان وأظنك من شاكلته ماهيه الحشرات لبعضها البعض .ابو القنفذ الذى ذكرته هو اشرف وارفع مكانه من عرمانك . كم ناولك لتقول هذا الهراء الذى قلت (اخس على عالم ما عندها وطنيه ولا ذرة حياء )

        الرد
      2. 2
        منعم ابوناصر

        اى مناصره ياابومناصره خلى يناصر نفسو دا بتاع مصالح على حساب الغلابه دا كل مشاكل السودان والغلابه من تحت افكارو ولمصالحو الشخصيه ومسؤل عن كل مايحدث لاهلنا قبل ياسر بتاعك كانو عايشين فى احسن حال والحين بعد مناصرة صاحبك عرمان بتاع المصلحه الشخصيه شوف كيف صار الحال قول لصاحبك يترك مناصرة الغلابه كما تدعى وهم فى خير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *