زواج سوداناس

هل أنصار السنة اسم يعني أهل السنة والجماعة؟


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. عندي سؤالان:
الأول: يا شيخ ما هو الواجب علينا نحو من ينتسبون إلى السلف ويقومون بالطعن في الشيوخ والعلماء وتبديعهم، ويضللون فلان ويدعون انهم على حق بهذه الافعال؟
الثاني: هل أنصار السنة اسم يعني أهل السنة والجماعة؟

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.
فالانتساب إلى السلف يعني عقيدة صافية وعبادات متتابعة وأخلاقاً سامية وترفعاً عن الصغائر، واشتغالاً بعيوب النفس قبل عيوب الغير، أما من انتسب إلى السلف والسلفية ثم كان ذرب اللسان في تجريح المسلمين – أحياء وأمواتا – والدلالة على عوراتهم وإدمان الحديث عنهم بقالة السوء، فإن واقعه يكذِّب دعواه، وحاله تنقض مقاله مهما زَخْرَفَ القول غرورا، فإن فئاماً من هؤلاء سلم منهم اليهود والنصارى والمجوس، وسلم منهم المنافقون المشاؤون بالباطل المروِّجون للمنكرات، ولم يسلم منهم فضلاء العلماء وأماثل الدعاة، وقد صرفوا – بسوء صنيعهم – فئات من الشباب عن طلب العلم النافع والعمل الصالح؛ فصارت فاكهة مجالسهم أعراض المسلمين أحياء وأمواتاً ولا حول ولا قوة إلا بالله؛ وهم يلبسون على الأغرار من الشباب بأن صنيعهم هذا دفاع عن الدين وذب عن حياضه؛ نعوذ بالله من الهوى؛ حتى إنه ليصدق فيهم قول ربنا جل جـلاله {أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا}

والواجب علينا تجاه هؤلاء مناصحتهم وبيان سوء صنيعهم وعاقبة أمرهم، وتحذير الشباب من سلوك ذلك السبيل المردي، وعلينا كذلك أن نبين أنه لا أحد معصوم بعد نبينا صلى الله عليه وسـلم، بل كلٌ يؤخذ من قوله ويترك، لكن الذي يرد على العالم عالم مثله، ولا يقبل – في شرع الله ولا في عرف الناس – أن يأتي حدث غر ليخطئ فقهاء الأمة وعلماءها ممن ظهر خيرهم وتواتر عند الناس فضلهم، وغلب خطأهم صوابُهم؛ فذلك صنيع من لا خلاق له {قد جعل الله لكل شيء قدرا}

وأما أنصار السنة فهم فئة من جماعة المسلمين أهل السنة، وإطلاق هذا الاسم على الجماعة لا يعني انفرادهم بكونهم أهل السنة وحدهم، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مهاجر

        السلام عليكم.. لابد من الجميع التفريق بين اتباع كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, كمنهج يجب علينا جميعا كمسلمين الإلتزام به — وبين التنظيمات الإسلامية المتعددة التي تملأ الساحة في السودان وغيره من الدول.

        ودور التنظيمات ينحصر في (تنظيم العمل) ومراقبة الاداء من جهة الحاكم , والخصوع الكامل للقانون, سواء كان هذا القانون إسلامي أو وضعي (لا سمح الله). وذلك عملا بتوجيهات رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

        أما عن الانتقادات المبطنة التي اوردها الدكتور عبد الحي في رده, فإن كان هناك من اساء لكتاب الله وسنة رسوله بأي طريقة من الطرق واعلن عن اساءته بالنشر والإعلان , فان واجب الدعاة المسلمين , وفي مقدمتهم الدكتور نفسه , ان يضحد كل الافتراءات والاساءات من منطلق كونه مسلم مأمور بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. وكون ان المسئ للاسلام قد مات, فإن ذلك لا يمحو اساءته, ويجب على المسلم العالم المؤهل ان ينبري لكل المسيئين بالرد المبين المدعوم بالأدلة الشرعية المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله.

        ولابد لنا جميعا كمسلمين ان نتيقن من ان الاولوية الاولى لنا هي ان نكون موحدين لله تعالى لا شريك له, فإذا سلم مجمتعنا من الشرك, والجهل فإننا سنجد ان الكثير من امراضنا المجتمعية سوف تزول بعون الله وتوفيقه.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

        الرد
      2. 2
        حيدر الطيب

        الرسولﷺ قال مافي شرك
        والله اني لا اخاف عليكم انت تشركو من بعدي
        وانما اخاف عليكم ان تنافسو الدنيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *