زواج سوداناس

الخرطوم تدعو واشنطن لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب



شارك الموضوع :

دعا السودان يوم الإثنين، الولايات المتحدة الأميركية لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب والعقوبات الأحادية المفروضة عليه، وترك الباب مفتوحاً للحوار معها على مبدأ أن تعود العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، رغم كل العقبات التي وضعتها واشنطن.

واستعرض النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح لدى لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري يوم الإثنين، وفد الكونجرس الأميركي برئاسة بيني تومسون عضو مجلس النواب من الحزب الديمقراطي، الوضع السياسي بالبلاد والعلاقات السودانية الأميركية منذ مجيء الإنقاذ.

ودعا صالح الولايات المتحدة الأميركية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والعقوبات الأحادية المفروضة عليه، وقال “إن الحكومة السودانية رغم كل العقبات التي وضعتها واشنطن تترك الباب مفتوحاً للحوار معها على مبدأ أن تعود العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها.

علاقات متوازنة

وأكد صالح للوفد الأميركي، التزام السودان بعلاقات خارجية متوازنة مع المجتمع الدولي وتحقيق المصالح المشتركة، وقدم للوفد الجهود والمشاريع التي تقوم بها الحكومة خاصة في مجال الإصلاح الداخلي سياسياً واقتصادياً، وأعرب عن أمله في أن تدعم أميركا تلك الجهود وذلك برفع العقوبات المفروضة على البلاد.

من جانبه، عبر عضو مجلس النواب من الحزب الديمقراطي بيني تومسون رئيس وفد الكونجرس الأميركي الزائر للبلاد لوكالة الأنباء السودانية، عن تقديرهم للقاء الفريق بكري، مشيراً إلى أن الوفد يضم أربعة من أعضاء الكونجرس وذلك للنظر في واقع السودان من منطلق الحقائق التي يعيشها.

وقال تومسون “سنعمل على نقل ما شاهدناه بأنفسنا وما يجري في السودان لزملائنا في أميركا، لافتاً إلى أن اللقاء تناول تاريخ السودان منذ الاستقلال، بجانب التحديات التي تواجهه والعقوبات المفروضة عليه، وزاد قائلاً “شجعنا الفريق بكري على التحدث مع رجال الأعمال”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *