زواج سوداناس

مدرب زامبيا: قلنا أننا سنفوز على السودان وفعلنا



شارك الموضوع :

أبدى جورج لواندامينا المدير الفني للمنتخب الزامبي الأول لكرة القدم”الرصاصات النحاسية” سعادته الكبيرة بالتفوق مساء الأربعاء خارج ملعبه على السودان بنتيجة 0-1 بالدور التهميدي الثاني من تصفيات أفريقيا لمونديال روسيا 2018.

وقال انهم أكدوا فوزهم على السودان قبل المباراة، منتقدا ملعب المباراة معترفا بآداء السودان وأنه سوف يستعد له جيدا في مباراة العودة الأحد القادم.

وكان المنتخب الزامبي قد زاد من جراح المنتخب السوداني بالفوز عليه بمدينة كريمة شمال السودان بهدف دون رد ناله مهاجم فريق زيسكو الزامبي وينستون كالينقو في الدقيقة 28.

وقال لواندامينا في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: “لقد ذكرت قبل المباراة وقلت أننا سوف نفوز على السودان وقد فعلنا، وحقيقة المباراة صعبة ولم يكن زامبيا فيها مقنعا”.

وأضاف: “أعترف بأن منتخبنا وجد فرصا وحيدة مضمونة وأحرز منها الهدف الوحيد ولكن تلك هي كرة القدم ما وجد فرصة أمام المرمى ولو بالخطاء حرز منها هدفا”.

واشاد مدرب زامبيا بالمنتخب السوداني وقال أنه تغير كثيرا في عناصره ولكن الذي لعبنا ضده اليوم يعتبر منتخبا جيدا

وأنتقد لواندامينا الملعب الذي أقيمت عليه المباراة بمدينة وقال أنه ليس بالملعب الافضلل في السودان ولكننا لا نملك حق تحديد الملعب الذي نريد اللعب عليه لأننا نلعب خارج بلادنا

وقال المدرب الزامبي الأصل والجنسية ومدرب فريق زيسكو الزامبي أن حلم الوصول للمونديال لأول مرة في تاريخ الكرة الزامبية ليس حلمه هو فقط بل حلم كل الشعب الزامبي.

وحول مباراة العودة بين المنتخبين يوم الأحد القادم بمدينة أندولا الزامبية قال المدير الفني للمنتخب الزامبي: “لا تسألوني عن مباراة العودة لأنني مازلت موجود بالسودان لكننا سوف نستعد للسودان وسوف نتجاوزه”.

أما المدرب العام لمنتخب السودان محمد محي الدين الديبة فقد دافع في المؤتمر الصحفي عن التغييرات التي طرأت في التشكيل الأساسي وأثناء المباراة ضد زامبيا.

كما قال: “واضح من المباراة أننا نعاني من مشكلة ختام الهجمة وقد خضنا هذه المباراة في ختام موسم طويل فقدنا فيه لاعبين بسبب الإصابات وفضلنا عدم التضحية بلاعبين ركائز مثل أمير كمال، كما لم نشرك مهند الطاهر لأنه ظل بديلا معظم مباريات فريقه بالدور الثاني من الموسم ولم يكن جاهزا ولكنه سيسافر معنا إلى زامبيا لمباراة العودة، وقد كنا أيضا خلال هذه المباراة بحاجة إلى لاعبين أصحاب حلول فردية”.

وقال أن المنتخب الزامبي لم يجد غير فرصة واحدة وأحرز منها هدفه وذلك بسؤ التقدير من لاعبينا, بينما وجد فرصا لللتعديل ووقف حارسه في الشوط الثاني متفرجا.

وأضاف بأنهم هاجموا بكل السبل عن طريق العمق والأطراف, ولكن إضح أن المنتخب الزامبي متمرس لأنه ظل يلعب مع بعض كمجموعة منذ فترة طويلة.

وأكد الديبة أن مرحلة البناء لجيل جديد بالمنتخب السوداني تحتمل الخسائر، وأنهم ذاهبون لمباراة العودة بزامبيا لخوضها بفريق هجين من الأول والمنتخب الأول، وأنه كان تمنى أن يخوض المنتخب السوداني هذه المباراة بالمنتخب بإضافة بعض العناصر البارزة من المنتخب الأول.

كوووره

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        atbarawi

        يا راجل لو دخلت المباراة بي فريق بتاع بنات لفزت على السودان – منتخب السودان اصبح معبر لكل الفرق وكل من اراد ان يتأهل فافضل طريق لذلك منتخب السودان – ما في داعي تتعبوا تعالوا عندنا واللا نحن نجيكم وانتو تتأهلو – بلا قرف وبلا لاعبين جهلة عديمي الثقافة وخسارة الاموال التي تصرف عليهم – وجهو هذه الاموال للتعليم يمكن يخرج بعدين لاعب فاهم

        الرد
      2. 2
        ِالجعلي

        ما قلنا ليكم يا جماعة عندما فرحتم بعدم مشاركة لاعب أساسي من الفريق الزامبي وجبتوها خبر وعنوان رئيسي وقلنا ليكم الناس ديل أي لاعب فيهم يؤدي المهمة كلاعب ئريسي مش زينا ناس “طقشوا رماه ديل” وبصراحة مفروض يكون هناك قرار شجاع من الحكومة بعدم مشاركة أي فريق سوداني في الدوري الإفريقي للأندية أو البلدان ويعتذر للإتحاد الإفريقي ويحلوا الفريق القومي ويكون اللعب محلي بس “الدوري المحلي” ديل غير رفع الضغط للجماهير ما قاعدين يعملوا شئ ومن فترة لم يحققوا شئ يذكر عشان كده بلاش من الكورة دي ذاتها وحق التذاكر والإقامة ده إستثمروه في بناء مستشفيات أو مدارس أو حفر آبار وغيره من المشاريع التي تفيد المواطن ” .. اللاعبين غير مسؤولين ولا يقدروا المسؤولية بتاتاً وليس لهم أي نوع من الولاء للشعار الذي يرتدونه ولا غيرة على سمعة البلد ” بصراحة فاقد تربوي …. “

        الرد
      3. 3
        الرقراق

        لا حل إلي في حل الإتحاد وأن يتولا امره من هم اهل الشأن بكرة القدم مش امثال معتصم وواب جاكوما اين ناس علي قاقرين وامين زكي وكسلا وابو جريشة والكثير غيرهم ولابد من دوري ممتاز للناشئين والشباب وماعدا هذا سوف نظل نحن كما نحن خسرة تلو خسارة هل يتذكر احدكم متي إنتصر المنخب إنتصارين ورا بعض
        إلي الأن خاض المنتخب 5 مباريات فاز في مبارة بصدفة وخسر اربعة
        مباراة الشان ودعها بعد خسارة ذهاب واياب من يوغندا
        مبارة الكان امم افريقيا كسب مباراة سرليون وخسر من الجابون وسوف يخسر حتماً من ساحل العاج رايح وجايي
        والأن الحدث الاهم تصفيات كأس العالم خسر مباراة الارض وحتماًُ سوف يخسر مباراة الذهاب
        وهذا هو نفس ماحدث في التصفيات السابقة حيث الكل يتذكر بأن منتخبة خرج بنقطة وحيدة

        الرد
      4. 4
        shawali

        دا بيثبت حاجة واحدة بس: إنو نحنا ماعندنا كورة والهلال والمريخ ديل مدورنهم المحترفين وليس المحليين … قفلوها وقروشها دخلوها في الصحة والتعليم وللمحتاجين …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *