زواج سوداناس

خريج هندسة ينحت بالألوان على أشجار النيم



شارك الموضوع :

طه يوسف إسماعيل خريج من جامعة النيل الأزرق بكلية الهندسة وهو من أبناء ولاية شمال كردفان منطقة الأبيض يعمل في مجال قطع أشجار النيم ليصنع منها نماذج جميلة تكون منها مناظر وأخرى دلايات موبايلات.. (السياسي) قالت له.

* عرفنا على العمل الذي تقوم به؟

– أنا أقوم بجمع فروع الأشجار من الطريق وأبدأ بتكسيرها إلى قطع متساوية وأصنع منها أشكال وأقوم بتلوينها بأشكال وألوان مختلفة ثم أقوم بعرضها وبيعها في المعارض الموسمية.

* كيف كانت البدايات؟

– البدايات كانت مع أخي الذي يكبرني وكنت أعمل معه في مجال نحت الدوم ونصنع منه أشكال اكسسوارات للفتيات ويقطع الخشب إلى لوحات يرسم عليها, وفي هذا الوقت كنت أدرس في الجامعة وبعد أن تخرجت رأيت أن الجميع يعمل بالدوم والخشب فقررت أن أصنع شيء مختلف للناس فخطر ببالي قطع فروع الشجر وتقسيمه إلى عدة أفرع ومن ثم أصمم الشيء الذي أريده.

* هل هذا العمل هواية أم مهنة؟

– هذا العمل هواية ومنذ زمن طويل ولكن أنا اليوم التحق للعمل في شركة ومن هذه الهواية استخرج منصرفاتي المالية يعني باختصار (شغلي في المعارض ده بطلع لي حق المواصلات).

* هل توجد صعوبة في نحت الأشجار؟ وكيف تكون بالتساوي؟

– لا.. وبالعكس إنها سهلة ومرنة جداً, وتكون متساوية بآلة حادة أنا أعمل بها.. وأقطع الأشجار إلى أجزاء متساوية.

* ولماذا اخترت شجر النيم؟

– لأنه من أكثر الأشجار مرونة وسهل الحركة, وأيضاً لأنه غير معروف في صنع شيء جميل يجذب الناظر ومتوفر.

* كيف تختار الألوان؟

– أمزج الألوان لوحدي وهي ألوان بوهية عادية مع مثبت لماع يمنح الفرع لمعة وأيضاً يضاف القلتر.

* هل هذه الدلايات تكون أكثر اقبالاً من الأشكال المستوردة؟

– نعم تجد اقبالاً كبيراً من الناس ويفضلونها تحديداً المصنوعة من فروع الشجر, والناس يفضلون شغل الأيدي لأنه يوجد به عدة ابتكارات وبالذات يتكاثر عليه في المعارض الموسمية.

* هل تفكر في أن تعمل في هذا المجال أم لا؟

– لا.. لأنني درست هندسة وأريد أن أعمل في مجال دراستي, وهذا العمل مؤقت (بطلع لي مصاريف).. ولكن يمكن أن يصبح عمل إضافي بالنسبة لي وليس عمل أساسي.

* المواد التي تستخدمها في عملك؟.

– البوهية والقلتر والألوان (الرقاشة) والآلة الحادة (قاطع).

* تعتمد على اللوحات بالخشب فقط؟

– نعم.. أقطع الخشب إلى قطع متساوية ثم أعمل على رسم الشيء الذي أريد تصميمه.

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *