زواج سوداناس

د.الجميعابي يدق النحاس *لو سمع الرئيس كلامي، فأنا مستعد أجيب ليهو ياسر عرمان وعقار وجبريل محل هو عاوز !



شارك الموضوع :

× الكلام عن الفساد أحياناً مبالغ فيه؟
– لازم أي وزير تجيبو ،وتقول ليهو الثروة الزائدة دي (من أين لك بها) دا مال الشعب المسكين لازم يرجع ليهم
– × لم نفهم (النظام الخالف)؟
– – اسمه المنظومة الخالفة ،وهو عبارة عن الشكل العام الذي يقدمه الإسلاميون وحلفاؤهم لإدارة الدولة
– × هو استمرار للإنقاذ. وبالتالي ،فالمشكلة قائمة؟
– – ليس صحيحاً، بل هو محاولة للإستفادة من التجربة السابقة وأخطائها الكبرى ، لأستيعاب أكبر عدد من قطاعات الشعب والحزبية لحكم السودان بكيفية مختلفة ،وبدون أيدولوجية منفردة
– × ما هي عناوين النظام الخالف؟
– – الحرية والمساوة وقبول الآخر والتنمية المتوازنة، وتمكين أهل السودان وليس تمكين الإسلاميين
– × وأين سيذهب الإسلاميون وحلفاؤهم والمؤتمر الوطني وأشياعه؟
– – كل الجماعات الإسلامية واجهات لم تعد صالحة لحكم السودان
– × هل ستعمل مع “ياسر عرمان” الذي يرى أن الأولوية ليس لتطبيق الشريعة الإسلامية؟
– – أنا متأكد أن “ياسر عرمان” لن يقف في وجه تطبيق الشريعة ،إلا إن كانت ذات طبيعة سياسية، وحتى نحن لو تغيرت طريقة تفكيرنا والنظرة الديكتاتورية لهم، فلن نجد مشكلة أن نعمل سوياً مع عقار وعرمان والحلو
– × قيادات الإنقاذ لا تتحمل تبعات هذا التفكير؟
– – تلك قيادات غير صالحة لحكم السودان، وهي السبب في كل أزماته
– × دعنا نتفاءل، نحن يا دكتور في أيام الحوار الوطني؟
– – هذا ليس حواراً ، بل هو إعلان لبداية حوار ، وهو مظهر إحتفالي
– × أنت جزء من هذا النظام وشاركت في الحوار المجتمعي؟
– – بكل أسف، نعم
– × قطعوا بيكم مسافة زمن وبس؟
– – المهم نحن كنا جادين، وإذا هم هذه المرة غير جادين، فالحركات المسلحة ستدخل الخرطوم
– × ولكن شروط الجبهة الثورية صعبة على النظام الحاكم؟
– – إما أن يقبلوا بها ،أو أن يغادروا كل الملعب
– × صرت قريباً من السادة الشيوعيين؟
– – درسنا معهم، وكنا على خطأ ،ونحن نعاملهم بتلك القسوة، واكتشفت أنه لا خلاف كبير بيننا ،إن عدنا للمشتركات السودانية والإنسانية ،بل وحتى الإسلامية بفهمهم
– × كم مرة أصدرت قراراً خاطئاً ؟
– – ما عارف والله
– × البعض يتحدث عن توأمة آراء لترميم المرحلة المقبلة بين الرئيس البشير والترابي؟
– – أتمنى ذلك
– × هل جلست مع “الترابي” قريباً لتفهم الصورة بشكل أوضح؟
– – جلست معه قبل أسبوع ، وأكد لي ثقته في الرئيس لإنقاذ البلد
– × صدقته؟
– – طلعت مطمئن جداً
– × هل “الترابي” على علم بتغلغل المأسونية داخل حركته(الحركة الإسلامية)؟
– – هو يعلم تغلغلها ، لكنه ليس جزء من نشاطها
– × ونيفاشا؟
– – هي (ملف أجنبي بالكامل) وهي اتفاقية تدخل أجنبي بامتياز، ومن أفشل المشاريع السياسية.
– × بكل ذلك التجرد والانتقاد، أنت متهم أثناء إدارة دار المايقوما بأنك سقيت أطفال المايقوما حليب(منتهي)؟
– – بالله دا كلام يقبلوا العقل؟
– × (أوضاع تحير مش كدا)؟
– – نحن جئنا لخدمة هؤلاء الأطفال ،ونحن منظمة طوعية معنية بالخير وليس الشر
– × تفتكر ليه الإتهام ، أصلا؟
– – في حسد، وعاوزين يحجمونا ، وأنا (والله العظيم لو عملت حاجة ما بقول ما سويتا، رجالة كدا ما بتراجع)
– × الفساد على كل لسان بيوت وسيارات وراحات؟
– – أتشرف في كل حياتي ،وحتى الآن لا أمتلك بيتاً في العاصمة ولا حتى شهادة بحث ،ويدي تنقطع، لو امتدت لحق مال عام ،والحمد لله ربيت أولادي بالحلال
– × أين تسكن الآن؟
– – في بيت أبوي
– × في منظمة أنا السودان بتعلم الجيل الحالي الغنا وبس؟
– – مين قال ليك ،نحن بنينا (105) مدرسة و(10) مساجد ،وسورنا معظم مقابر الخرطوم وشيدنا (109) مستوصف خيري
– × من وين كل هذه الأموال؟
– – (من الله) . عندكم كلام؟
– × معقول يجوا ناس من الشارع ويتهموكم بالغش في حليب أطفال المايقوما؟
– – وقديماً كان في الناس الحسد ، والجهل برضو، ومسألة الحليب لا يقول بها إلا زول جاهل، لأننا كنا نتعامل مع أكبر الشركات المحترمة(أعمال نبيل الصيدلانية)، ولدينا (70) كادر تغذية وتمريض
– × البعض يقول بملاحظة إنعدام وجود بنات ضمن أطفال المايقوما؟
– – يمكن لانوا البنات حُنان ،والبعض يفضل الاحتفاظ بهن وعدم التبليغ
– × كلام غير مقنع؟
– – خلاص أمشي أسال ناس الشرطة والحكومة
– × علاقتك مع الرئيس مميزة، ولكنك أول من دعاة لتجديد القيادات؟
– – أفتخر بعلاقتي مع الرئيس “البشير” ، ودائما أدير معه حوارات ساخنة ،وهو يستمع لي ويقبل رأيي. ومرة قلت له الجميع يغادر وأخبرته أنه توجد عناصر تريدك أن تعيش عمرك كلوا متأزماً وأخبرته وقلت له( ما عندك مؤسسات)
– × أنت قريب من الرئيس وتنصحه على الدوام ومع ذلك فأنت مبعد (14) سنة من أي عمل تنفيذي… أليست هذه مفارقة؟
– – ما مفارقة ولا حاجة . وقلت له كل القيادات دي تركبا أمجاد وتمشي. وندمنا على الإنشقاق.
– × هل قال لك “الترابي” أنه ندمان على الإنفصال؟
– – كيف ما ندمان ؟طيب رجعوا هسع ليه؟
– × ولكن بعد أيه … بعد ربع قرن تاني عاوزين تقولوا شنو للشعب السوداني؟
– – صحي والله مارسنا القمع ،وحجبنا الرأي الآخر، وأبعدنا الأنقياء
– × هل وحدة الإسلاميين مقدمة على وحدة السودانيين؟
– – لا لا لا وحدة السودانيين أولوية عالية ومتقدمة على أي أولوية
– × المهم؟
– – المهم نحنا عاوزين نبدأ من محو الأمية في موضوع تعلم الحريات
– × (بعد شاب دخلوا الكتاب)؟
– – فعلاً دا صحيح
– × لو كانت الأعمال بالتمنى؟
– – لو سمع الرئيس كلامي، فأنا مستعد أجيب ليهو ياسر عرمان وعقار وجبريل محل هو عاوز، وأنا شخصياً ملزم بإحضارهم ،وأقول ليهو ديل أولادك أتفاوض معاهم، وأصل معاهم لنتيجة من أجل كل السودان
– × والله دعوة مهمة والظرف يحتاجها؟
– – الرئيس ، وأي رئيس ملزم يجيب الهوا من قرونوا
– × البعض وفي مثل هذه الأيام يقول يا حليل ناس طه ونافع وعلي عثمان والجاز؟
– – ديل خلاص أكلوا خريفهم …
– × حاورت إسلاميين كتار جداً وتغيرت نظرتم نحو اليسار بشكل عميق؟
– – لكن اليسار ما قادر يصدقنا
– × بعد أربع سنوات قادمة المؤتمر الوطني ملزم يقدم مرشح غير البشير للرئاسة القادمة حسب الدستور؟
– – أنا كلمت الرئيس وقلت ليهو لازم تؤهل مجموعة لقيادة البلد و تقدم شخص ، فإذا نمت ما قمت ، وإذا صحينا لقينا منتقل، وأنت صمام الأمان
– × كيف كانت إجابته؟
– – قال لي الزول الجهزناهو ربنا شالوا ،وكان يقصد الزبير محمد صالح
– × ربما حديثك مع الرئيس البشير معظمه ليس للنشر؟
– – والله العظيم في ناس مشوا دفعوا أموال عشان يعرفوني قلت للرئيس شنو
– ×خلعتنا بكلامك حول نشاط المأسونية في السودان؟
– – حتى المخابرات العالمية تدور في فلك نشاط المأسونية
– × كنت مسؤولاً عن المؤتمر الوطني فمن أين يتم تمويله؟
– – كان بجينا دعم من وزارة المالية منذ نظام المؤتمرات
– × ما رأيك في هؤلاء منصور خالد؟
– – كبير ومثقف
– × الحاج وراق؟
– – ولد رائع جداً ،ومثله محمد يوسف مصطفى وإبراهيم الأمين وأتمنى أن أقابل كل من تعاملت معه بسوء ، دالي وآمال جبر الله وصديق الزيلعي ، حتى نتعافى ، وفعلا كانوا كلهم شباب نضيفين وعفيفين
– × بكل تسامحك فإنك تتحدث عن “علي عثمان” ببعض الحدة؟
– × وإذا فشل الحوار؟
– – بقى دي الكارثة وتفكيك السودان وليس فقط تفكيك الإنقاذ
– × نظرتك للمرأة السودانية؟
– – مبدعة وأنا أول من جاء ببدرية سليمان وجبتها لعالم الإنقاذ

حاوره – صديق دلاى

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *