زواج سوداناس

ظاهرة «النينو» تفاقم خطورة الأوضاع في إثيوبيا



شارك الموضوع :

تعاني إثيوبيا من أكبر موجة جفاف خلال أكثر عقد من الزمن، وهو وضع تفاقمه ظاهرة «النينو»، أي ارتفاع درجات حرارة المياه في المحيط الهادئ.

وهذا أثر بدوره على أنماط المناخ، وقلل من معدلات هطول الأمطار في أجزاء كبيرة من إفريقيا، الأمر الذي أثر على إثيوبيا بشكل أساسي.

ويعتمد أكثر من 80% من الإثيوبيين على الزراعة لتأمين معيشتهم، إلا أن محاصيلهم قد تضررت هذا العام. وتقول الحكومة إن نحو 8.2 ملايين شخص يحتاجون إلى مساعدات غذائية عاجلة، وإنه خلال العام المقبل سيكون هناك نحو 15 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة، في حال لم يتلقوا أي مساعدة.

ودعا جون اليف، المسؤول الرئيسي في برنامج الأمم المتحدة للغذاء، إلى «بذل مزيد من الجهود الجماعية من قبل الأمم المتحدة»، لمساعدة إثيوبيا على التوصل إلى القضاء على ظاهرة «النينو». وقد اضطر البرنامج إلى قطع إمدادات الغذاء الضرورية بسبب ارتفاع الأزمات الإنسانية. ويجب على المانحين الدوليين تخصيص مزيد من الدعم المادي الطارئ من أجل إثيوبيا، ويتوجب عليهم التقدم بمزيد من الدعم لمنظمة الغذاء الدولية، بحيث ترسل مزيداً من الغذاء لأولئك الذين يحتاجونه

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        آآآي

        الامر يتعلق بالسودان بشكل مباشر من خلال موجة نزوح وهجرة كبيرة الى السودان علاوة على التعدي الممنهج على الاراضي الزراعية في ولاية القضارف الحدودية من قبل الاثيوبيين
        الله يستر

        الرد
      2. 2
        كمرد

        الحبش اهلنا مرحب بهم ضيوفا و ليس لاجئين

        الرد
      3. 3
        زول ساى

        الحكومة الاثيوبية اثبتت شجاعتها بهذا الإعلان. أحسن. من ناس الدفن. النيتو ليس اثيوبيا فقط. كل سرق افريقيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *