زواج سوداناس

د. محمد بدوي مصطفى : فكر فاسد



شارك الموضوع :

على الفرد منَّا أن يحكم عقله قبل الشروع في السب واللغو وتكفير الآخرين، نعم أن يحكم لبّه فربما يرتاد ويصل لبعض انسانيته؛ وبطبيعة الحال، فما يرضاه لنفسه ينبغي عليه أن يرضاه لغيره. فما أقبح الاعتقاد الراسخ يا سادتي لفرد يظن أنه يعلم وهو أبعد من العلم والمعرفة بُعد الأرض عن السماء، وفوق هذا وذاك أن يرفع راية التقوى الآمرة بالمعروف – نعم بالمعروف. أيضيره أن يتقبل بكل رحابة صدر وبعقل نيّر اختلاف آراء الغير والرؤى التي يتبنوها؟
ما أبجح وما أقبح التصلد والتصلب والتحجر للآراء الذاتية وتهميش وتسفيه آراء الغير والتقليل من شأنها، وتقليص وتبسيط القضايا دون تمعن. ففكر كهذا يختزل الأمور في الآتي: إما معي أو ضدِّي! وهل هذه أبرز سمات نفي الآخر في ثوبها الراديكالي البغيض والتي لا تزال تزدهر بين دفات الخطاب السياسي والديني التكفيري، وعلى هذه الأطر المذكورة سلفا – ارتكزت أيديولوجيات كثيرة لا سيما النازية وحديثا الداعشية.
فليسأل كل فرد منّا نفسه: لماذا يرفض البعض منَّا رأي الآخر وينفي وجوده؟ ولماذا يفترض البعض أنهم دائما على صواب؟
حين يربض الشخص منّا برأيه ويستمسك به، أو يهلك دونه، اعتقادا منه بصحته وصوابه الذي لا يقبل الجدال، فإنه هكذا يستمسك بعروة الطريق المؤدية إلى مشافي الأمراض النفسية والعصبية، فهو لا ينفك أن يحيا في توتر واضطراب وعدم استقرار مستمر، ولا يشغل عقله وفكره إلا بكيفية إثبات صواب رأيه وتخطئة آراء الآخرين، فهو لا يكاد يرى إلا نفسه لاغيٍ ضمنا وتصريحا وجود الآخرين. فيا له من فكر!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابو مسلم

        السلام عليكم ورحمه الله
        المفارقة العجيبة فى ان يشبه السيد محمد النازيون بداعش !!!! المعلوم بالضروره ان داعش مسلمون والنازيون كفار عنصريون
        ولا اجد لتصور الكاتب فكره ولا موضوع ولا قضيه سوى داعش والنازيين سواء وهنالك تكفرون !!! ولم يقل لنا من كفر من ولماذا
        أكيد كما للسيد الكاتب حق التعصب فيما يراه صائب للآخرين نفس الحق ؟؟؟ إلا إذا اتفقنا على اليه لفك الاشتباك بعد وضوح القضية واكتمال عناصرها
        مثلا الذين قالوا بكفر محمود محمد طه قدموا دليلم الشرعى والذين قالوا كارلوس إرهابى قدموا دليلم على ذلك والذين قالوا بلى كلنتون متحرك ب مونيكا قدموا دليلم . وانا متعصب على ان الإسلام هو دين الحق ونبى الإسلام نبى حق وما أتاه من وحى وما سنه من قول وفعل وعمل حق وانا اول المتعصبين لهذا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *