زواج سوداناس

بسبب الجرافات المصرية في السودان.. نفوق كميات كبيرة من الأسماك في البحر الأحمر



شارك الموضوع :

كشف شهود عيان عن نفوق كميات كبيرة من الأسماك في البحر الأحمر، في منطقة (تلا تلا) القريبة من سواكن، ورجحوا أن تكون من مخلفات صيد الجرافات التي قالوا إنها وصلت المنطقة وباشرت عملها فعليا.

وفي السياق، لم يستبعد جيلاني مكاوي، رئيس اتحاد الصيادين بمدينة سواكن، أن تكون الجرافات قد استخدمت مادة متفجرة لقتل الأسماك قبل صيدها، مشيرا إلى أن تلك الطريقة تخلف كميات كبيرة من الأسماك النافقة.

ومن جانبه، أقر عوض الله بركية، وزير الزراعة والثروة الحيوانية بولاية البحر الأحمر، في معرض رده على نواب المجلس التشريعي بالولاية، بعدم إجراء عطاء لعقد جرافات الصيد المصرية، واعترف بأن ذلك خطأ ارتكبته الوزارة. واستشهد الوزير بأحد المختصين في الشعب المرجانية، بكلية علوم البحار بجامعة البحر الأحمر، مشيرا إلى أن المختص قال إن الجرافات فيها منافع وإن تأثيرها محدود على الشعب، لكن نوابا بالمجلس أكدوا أن الشخص المذكور ليس مختصا في عمل الجرافات.

وقال الوزير في رده على سؤال عن تفاصيل العقد وكيفية توزيع مبلغ (2500) دولار- يتم تحصيلها نظير كل رحلة مع أن الجرافة تصيد ما بين (30) إلى (40) طن سمك، في الرحلة الواحدة، إن (500) دولار من المبلغ تسلم إلى اتحاد الصيادين كأمانة، لتوضع في حساب وتجمع لشراء جرافة في المستقبل، وإن متبقي المبلغ يذهب إلى الولاية.

ولم يرد وزير الزراعة والثروة السمكية بالولاية، على سؤال يتعلق بعدم نيل موافقة مجلس وزراء حكومة الولاية على العقد الذي يمتد عاما بحسب قانون المصائد البحرية بولاية البحر الأحمر.

بورتسودان – (اليوم التالي)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الجعيلى

        هم الفراعنه ديل ورانا ورانا؟ ننتظر لغاية مايجرفوا الميناء زاتو؟ اتمنى ان يحسم هذا الموضوع باسرع مايمكن ومعاقبة من تسبب فيه مهما كان منصبه

        الرد
      2. 2
        عارف وفاهم

        (( بسبب الجرافات المصرية في السودان.. نفوق كميات كبيرة من الأسماك في البحر الأحمر ))…….. إذا كانوا يُهينون ضيوفاً عندهم جاءوا لعلاج أو زيادة تعليم أو سِيّاحاً ( وهي عماد إقتصادهم) أقول إذا لم يحترموا إنسان السودان فهل ننتظر منهم فائدة في صيدهم أسماكاً لنا في مياهنا الإقليمية؟ لا أمان لهم.

        الرد
      3. 3
        aشافوه عرفوه خلزه

        مصر تسعى لتخريب كل شئ فى السودانى حتى الانسان والثروات
        يجب الغاء العقد المبرم بين الدولتين بصدد الصيد واخراج الجرافات المصرية من مياهنا الاقليمية فورا
        لان المصريين لا يهمهم العناية ببيئتنا ولا سلامتها فهمهم الوحيد الاستفادة ولو كان على حساب سلامة البيئة
        فنحن لا نريد التعاون ولا التعامل ولا صداقة مع مصر ولا حتى اسم مصر لا نريد سماعه ويجب علينا معاملتهم بالمثل ولا يشرفنا التعامل معهم اصلا ولا اهلا ولامرحبا بهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *