زواج سوداناس

بوابة القاهرة: قصة تعذيب “زكريا” داخل قسم عابدين تثير أزمة في السودان



شارك الموضوع :

نشرت صحف سودانية قصة يحيى زكريا، السوداني البالغ من العمر 54 عامًا، والذي يحكي وقائع تعذيبه وسحله بقسم شرطة عابدين بعد قدومه للقاهرة بحثاً عن علاج لمرض “البواسير” لأبنه الصغير.

ونقلت الصحف السودانية عن زكريا إنه “ذهب إلى وسط البلد يبحث عن صرافة لتغيير النقود التي يحملها وهي عبارة عن تكاليف العملية الجراحية وكانت عبارة عن مبلغ 500 دولار ومبلغ 3.750 جنيهاً مصرياً حولها من صرافات الخرطوم، كان كل تركيز زكريا الذي يعمل فني تشغيل بشركة مصفاة الخرطوم بالجيلي أن يعرض ابنه على الأطباء بمستشفيات القاهرة حتى يتم شفاء ابنه خلال الإجازة القصيرة التي منحت له من مكان عمله».

وأضاف زكريا: “ما أن وقتي ضيق شرعت فور وصولي في تغيير العملة للاستعداد للذهاب إلى المستشفى، إلا أن عناصر المباحث كانهم كانوا في انتظارنا على أبواب الصرافة بشارع طلعت حرب، وقبل أن نهم أنا ورفيقي بالدخول للصرافة فوجئنا باثنين مسلحين بملابس مدنية يوقفاننا ويبدأن بتفتيش جيوبنا دون السؤال عن هوياتنا، وقبل أن نتمكن من إبراز جوازات سفرنا ودون إبرازهم لما يثبت هويتهم أخرجوا كل النقود من جيوبنا وأمسكوا بها جيداً، ثم اقتادونا لعربة بوكس أخذتنا مباشرة إلى قسم عابدين، وطوال الطريق نسألهم ماذا فعلنا وما هي تهمتنا ولا يرد علينا أحد».

وتابع بحسب الشهادة التي نقلتها صحف ومواقع سودانية: «أخبرتهم أن إبني مريض طريح الفراش وتركته بالفندق تنزف بواسيره دماً ولم يعرني أحد اهتمامه».

وأضاف: “عند وصولنا دخل عناصر الأمن للضابط المناوب، ثم تم استدعاؤنا ولم يأخذ الضابط أقوالنا، واكتفى فقط بحديث عنصري المباحث، وحين أدركنا كذب وافتراء ما ورد في دفتر المتحري سخر منا الضابط الذي يرتدي ملابس مدنية وطلب أخذنا للحراسة، ومن هنا بدأت رحلة التعذيب، في البداية منعونا من استخدام دورات المياه، وبالتالي لم نتمكن من أداء الفرائض، فأخطرناهم بأننا مسلمين ونرغب في أداء صلاتنا، فسمح لنا، كان ذلك في اليوم الأول، وفي اليوم الثاني تم عرضنا على وكيل النيابة وأخذ أقوالنا وسألنا عن المبالغ التي كانت بحوزتنا فأخبرته باني أحمل ( 500 ) دولار، وقرابة الاربعة آلاف جنيه مصري تكاليف علاج ابني ورفيقي يحمل 1600 دولار ومبلغ ألفي جنيه سوداني بعدها وجه وكيل النيابة بإخلاء سبيلنا بعد أخذ معلومات عن سبب وجودنا في مصر وتاريخ الدخول، وأصدر قراره باخلاء سبيلنا ورد المبالغ التي أخذت منا.

ويستكمل زكريا: «خرجنا من النيابة واعتقدنا أنه بالفعل سيطلق سراحنا، ولكن أخذنا رجال المباحث مرة اخرى للحراسات، وقالوا لنا إنه ينبغي أن نعرض على جهاز الأمن الوطني المصري ثم يتم إطلاق سراحنا، هذه المرة زجوا بنا في حراسات أخرى ووجدنا بعض السودانيين ومنهم سوداني يدعى طلال جاء بأمه المريضة وتم حجزها بأحد المشافي بالقاهرة وذهب ليسحب نقوداً من الصراف الآلي أسفل مبنى المشفى ولم يصعد إليه ثانية عقب إلقاء عناصر المباحث المصرية القبض عليه وعدم السماح له بالصعود واخطار والدته أو إدارة المستشفى بغيابه، ومكث زكريا ورفيقه ( أ ) بالحراسة دون عرضهم على الأمن الوطني لمدة ثلاثة أيام بعدها تم اخذهم لمباني الأمن».

وأضاف زكريا: «طلب ضابط الأمن تقريراً من مباحث القاهرة، ثم أعادونا مرة أخرى للحراسة، وبدأت عناصر قسم عابدين في توجيه إساءات شخصية وتم حرماننا من دورات المياه، وبدأت بالصراخ والمطالبة برؤية ابني حينها دخل أفراد الشرطة الزنزانة وقاموا بضربي على رأسي بأحذيتهم وتكبيلي وجري بالأصفاد وحرقي بأعقاب السجائر على مرأى ومسمع من الموجودين بالزنزانة عقب ذلك تم حجزي بزنزانة أخرى فيها أعتى عتاة الإجرام في مصر الا أنني قبل نقلي طلبت الإتصال بأحد معارفنا في القاهرة والذي قام بأخذ ابني من الفندق ورعايته وقام بالاتصال بأسرتي بالخرطوم».

واختتم: «حين وصل أخي من الخرطوم سمحوا لي بمقابلته، وطلبت من إدارة قسم عابدين حجز تذاكر العودة لشخصي للخرطوم، وفعلا قام بحجز التذاكر وتم أخذي للمطار مكبلا بالاصفاد والجنازير وطال هذه الأيام

أسأل ماذا فعلت لألقى هذا العذاب؟ فقط قصدت مصر بغرض العلاج ولكنني لن أكرر زيارتي لها على الإطلاق».

وفي السياق ذاته، تبنت بعض الصحف السودانية منها “النيلين” حملة بعنوان: ” لا تسافر إلى مصر” على خلفية الاعتداء على الحاج زكريا داخل قسم شرطة عابدين.

ومن جهة أخرى، رفضت بعض الصحف السودانية القصة، مؤكدة أن النظام السوداني يختلق الأزمات مع مصر، وخاصة بعد حادث الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء الشهر الماضي وراح ضحيتها 224 راكبا روسيا.

ولم يتسن لنا التأكد من صحة الواقعة التي نشرتها صحف ومواقع إلكترونية بالسودان، وتداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين الحكومة السودانية برد الاعتبار لـ زكريا وكذلك خارجيتهم بالتحرك للانتصار لمواطن سوداني ذنبه الوحيد انه أراد علاج ابنه.

نقلاً عن موقع
بوابة القاهرة

ملحوظة قصة الحاج زكريا السوداني اعادت نشرها عدد من الصحف والمواقع المصرية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مخ مافي

        فلتكن المقاطعة شعبية لان حكومتنا جبانه معفنه

        الرد
        1. 1.1
          ابوعمر

          وموقع الراكوبه معفن اكثر من الحكومه .

          الرد
      2. 2
        ازمة شعب

        لن يحدث شئ لانكم تموتون في اللون الابيض وحيات ربنا

        الرد
      3. 3
        Mohamed

        الراكوبة الان وضحت توجهاتها انها تعمل ضد الشعب السوداني وحتى ولو كانت الحقيقة بيضاء ناصعة نكاية في الحكومة وليس لمصلحة الحق خاصة عندما تكون الحقيقة ليس في صالحهم.

        الرد
      4. 4
        يس الكركورى

        المشتهى الحنيطير يطير
        ازمة شعب قال
        تانى الله اكبر على كل مصرى

        الرد
      5. 5
        meen

        شباب دايريين تحرك قوي

        الرد
      6. 6
        giedooo

        عوزين حلايب وقفين مع اثيوبيا ههههههه يلا فى بس خمسه مليون سودانى نبغى نرجعهم الى السودان كلمكم فى حقد وكرهيا على مصر وشعبها غريبه والله مدمتم هكذا لماذا تاتون الى مصر وتشتغلون بها ؟ واين جيش السودانى بدل ما ترسلو قواتكم الى يمن وتحربون من اجل المال الخليجى تعالو ورونا كيف تردون حلايب قال سودان قال

        الرد
        1. 6.1
          يااااااااع مصرييين اتفلووو عليكم

          حلايب سودانية غصبا عنكم

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *