زواج سوداناس

|شاهد| سر عدم قتل أحد منفذي هجمات باريس لفتاة فرنسية: «الإنسانة الأكثر حظًا في العالم»



شارك الموضوع :

إطلاق نار عشوائي والرصاص يتطاير يصيب كل من هو في مرماه، البعض يركض أملًا في إنقاذ حياته والبعض الآخر يختبئ خلف الطاولات، الرصاص يتوقف، إرهابي داعش يتقدم ببطئ تجاه باب المقهى المستهدف، خلف إحدى الطاولات بجانبه تختبئ امرأة، تتابع أنفاسها في خوف على وقع أقدام الداعشي، عيناه تلتقطها يقف فوقها تمامًا، يوجه إليها بندقيته في منتصف رأسها.. ويضغط الزناد.. لا شيء يحدث، يحاول ضغطه مجددًا ولا يزال الرصاص يرفض الخروج والاستقرار في رأس الضحية، فربما لأن الله كتب لها عمرًا أطول، أصبحت هي «أكثر الأشخاص حظًا في فرنسا».

وكشفت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية سر اللقطة التي أثارت علامات استفهام، في فيديو اللحظات الأولى للهجوم على إحدى المقاهي المستهدفة في هجمات باريس، والتي أظهرت أحد المنفذين وهو يصوب بندقيته إلى سيدة لكنه لا يقتلها ويتركها ويرحل، وتنهض هي سريعًا لتركض بعيدًا.

وقالت الصحيفة البريطانية إن السر وراء تركها ترحل هو أن البندقية تعطلت بينما هم هو بإطلاق النار عليها، ليتركها ترحل في الأخير. وقد اعتبرتها الشرطة الفرنسية «أكثر الأشخاص حظًا».

لمشاهدة الفيديو علي فيديو النيلين اضغط هنا

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عمدة

        “وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله،كتابا موقتا”آية.

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        قال تعالى :
        ( وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا ۗ وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ) سورة آل عمران ، الاية رقم / ١٤٥
        رجاء خاص من القائمين على الموقع التدقيق على التعليقات ،
        والتثبت اكثر عندما يكون هنالك استدلال بشئ من القرأن
        الكريم .
        ونسأل الله ان يهدينا إلى سواء السبيل

        الرد
      3. 3
        ابو القنفد

        بتكون دعت ربنا ينجيها
        سبحانك اللهم وتعاليت يا مجيب دعوة المضطر ارحمنا واسترنا في الاخرة وفي الدنبا

        الرد
      4. 4
        ابو القنفد

        بتكون دعت ربنا ينجيها
        سبحانك اللهم وتعاليت يا مجيب دعوة المضطر ارحمنا واسترنا في الآخرة وفي الدنيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *