زواج سوداناس

المحكمة العليا تؤيد إعدام نجل وزير سابق


المحكمة تنظر في محاكمة محتال باسم وكالات السفر

شارك الموضوع :

أيدت المحكمة العليا قرار حكم محكمة الموضوع بالإعدام شنقا في مواجهة نجل وزير ولائي سابق أدانته محكمة الموضوع بجنايات الحاج يوسف برئاسة القاضي عباس محمد خليفة العام الماضي بالقتل العمد في حق شاب طعنا بسكين لمعارضته زواجه من شقيقته وذلك بمنطقة المايقوما بالحاج يوسف ، وكانت محكمة الاستئناف قد أيدت في وقت سابق ذات الحكم .
وذكرت محكمة الموضوع في قرارها أن المدان لم يستفد من جميع الدفوعات والاستثناءات الواردة بموجبها لتعديل مادة الاتهام من القتل العمد إلى القتل شبه العمد كما أنه قصد إزهاق روح المجني عليه باختياره لأداة حادة ” السكين ” وسدد بها طعنة على جسد المجني عليه .
وأضافت محكمة الموضوع أن المدان لم يستفد من المعركة المفاجئة أو حق الدفاع الشرعي وكانت محكمة الموضوع خيرت أولياء الدم ما بين العفو والدية أو القصاص وتمسكوا بالقصاص .
وتتلخص وقائع الدعوى التي يمثل الاتهام فيها المحامي سيف الدين الماحي في أن القتيل والمتهم يجمعهما حي واحد بمنطقة المايقوما شرق النيل ، وفي أحد الأيام طلب المجني عليه من المتهم يد شقيقته للزواج منها عندما شاهدها في حفل زواج بإحدى صالات الأفراح المعروفة بالخرطوم ، إلا أن المتهم رفض رفض ذلك الطلب وأخبر المجني عليه بأنه ليست لديهم شقيقة للزواج ورغم رفض المتهم لطلب المجني عليه إلا أنه لم ييأس وعاود تكرار طلبها للزواج وأثناء ذهاب المجني عليه والمتهم لتناول وجبة العشاء على متن ركشة وعندما أدار المتهم مشغل الموسيقى ليجد صورة شقيقته على خلفية هاتف المجني عليه المحمول ، وفي يوم الحادثة تقابل كل من المتهم والمجني عليه ليلا بميدان الحي ودخلا في حوار حول طلب الزواج إلا أن المتهم رفض الأمر مرة أخرى ليسدد المتهم طعنة للمجني عليه تسببت في مقتله ، وتم إبلاغ الشرطة بالحادثة وقامت باتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة وأحيلت الجثة للمشرحة وأكد تقرير التشريح أن الوفاة نتجت عن تهتك في القلب والنزيف الحاد الشديد بسبب الإصابة بنصل حاد يشبه السكين وتم القبض على المتهم وبعد إكمال التحقيق معه أحيل للمحكمة التي أصدرت قرارها في مواجهته بالإعدام شنقا بعد تمسك أولياء الدم بالقصاص .

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        أرسطو

        أنا لست قاضيا – ولكن تقديرى لللواقعة وأحساسى الشخصى يقول بأن الحكم قاسى و متعسف فى حق المتهم الذى بكل وضوح أبان للمجنى عليه بأن طلبه مرفوض – فلماذا يصر المجتى عليه على تحقيق طلبه رغم مواجهته علنا وصراحة بالرفض – يعنى الزواج بالعافية !!! و ألا يعتبر أحتفاظ المجنى عليه بصورة شقيقة المتهم على جواله يعتبر انتهاكا لحقوق وخصوصية الآخرين !!! غايتو أنا قلبى مع المتهم .. والله يفرج كربته .يا رب .

        الرد
      2. 2
        كماشه

        لكن يا أرسطو يقتله؟؟؟ أجلده جلده جامده وفكه.

        الرد
        1. 2.1
          ديامي قديم

          كلامك صحيح يا كماشة .. الجلدة أحسن من القتل العمد

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *