زواج سوداناس

بالفيديو .. حافظ عبد الرحمن يخاطب العالم بـ30 مقطوعة موسيقية …علاقتي مع آلة «الفلوت» نبعت من إحساسي العميق بأنها أصبعي السادسة



شارك الموضوع :

حافظ عبد الرحمن موسيقار سوداني، يتنفس الفن، بمواصفات عالمية، فشدّت أنغام صفارته آلة «الفلوت»، التي عشقها منذ نعومة أظافره بين كثبان كردفان ودارفور بغرب السودان مستمعي إذاعة أم درمان منذ منتصف سبعينات القرن الماضي، وحمل معه شجن النغم إلى أوروبا، حيث أعجب به أحد الكتاب اليهود في ألمانيا ليفرد مساحة لقرائه يتحدث عبره عن نبوغ هذا البلبل القادم من أفريقيا السمراء.
شدا عبد الرحمن بمقطوعاته الموسيقية في معظم أنحاء العالم، فطرب له الأميركان في مسرح كيني سنتر في واشنطن واليابانيون في طوكيو، وتولت شركة فرنسية إنتاجه الموسيقي وتوزيعه على رقعة واسعة من العالم، واستعانت به عدد من الإذاعات العالمية لا سيما الـ«بي بي سي»، و«مونت كارلو» و«صوت أميركا» وغيرها، فحصد جوائز عالمية منها الجائزة الذهبية في مهرجان البحرين.
وتعد مقطوعته الموسيقية «المرفأ القديم» أول إبحار موسيقي خاص في حياة عبد الرحمن، يعبر بها إلى أذن مستمعي الإذاعة والتلفزيون، وذلك كان في منتصف السبعينات من القرن الماضي، حيث أدخلها الإعلامي محمد سليمان شعارا لبرنامجه الشهير «دنيا دبنقا»، حيث أول ما تم بثّها في التلفزيون قبل الإذاعة.

وعزف عبد الرحمن في معظم أنحاء العالم بدأها من طوكيو في الشرق الأقصى مرورا بعواصم ومدن أوروبية وآسيوية ومن ثم إلى واشنطن في الغرب الأقصى، حيث كان الفنان السوداني الوحيد الذي يؤدي فواصل موسيقية في مسرح «كيني سنتر» في واشنطن لليلة كاملة. التقت «الشرق الأوسط» الموسيقار عبد الرحمن، على هامش فعاليات احتفاء السفارة السودانية بالرياض بعيد استقلال بلادها الـ58. فغنّى أغانيها الوطنية أنغاما شدّت الحضور وتفاعل معها الجمهور رسميون وشعبيون.. فسكب مشاعرهم جداول من الشجن والأمل في غد أفضل. يقول عبد الرحمن: «إن علاقتي مع آلة الفلوت أتت من إحساسي العميق بأنها الأصبع السادسة في كفي، فمنذ طفولتي الباكرة كنت مولعا بآلة (الصفارة) العادية، حيث إنها كانت متاحة فهي أحيانا تكون من الصفيح وأحيانا من الأبنوس وأحيانا من القصب، وكنت أصنعها بنفسي في أحايين كثيرة».
ولذلك لم تفلح أسرته عندما حاولت صدّه عنها ليتفرغ للدراسة وعندما أكمل الصف الرابع في المدرسة الابتدائية كانت قد نضجت مهارته في العزف، حيث كان يحتضن جهاز «الراديو» ليجاري الموسيقى التي تبثه الإذاعة السودانية «أم درمان».
وفي ذلك يقول: «كنت أستخدم أصبعي الثالثة في اكتشاف وتمييز كل لونية موسيقية لكل أداء فني ولذلك استطعت التمييز بين موسيقى كبار الفانين والذين كان من بينهم عثمان حسين وسيد خليفة وأحمد المصطفى وغيرهم من الفنانين الكبار».
ومن الأغاني التي استحوذت على بداياته، أغنية «على الجمال تغار منّا ماذا علينا إذا نظرنا» للفنان سيد خليفة وكلمات الشاعر الشفيف إدريس جماع، وأغنية «المصير» للفنان إبراهيم عوض وأغنية «خاطرك الغالي» للفنان عثمان حسين، وغيرها حيث تعد بمثابة سيمفونيات موسيقية.
التحق عبد الرحمن فيما بعد بمعهد الموسيقى والدراما، وقال: «من الطرائف أن الملتحق بالمعهد في العادة يختبر بعد التأكد من شهاداته الأكاديمية، ويسأل عن ماذا سوف يعزف، فكانت اللجنة مكونة من أساتذة كوريين حيث كانوا وقتها معلمين بالمعهد، ولكن كانت إجابتي بمداعبة الصفارة وبمجرد هذه المداعبة الموسيقية انتبهوا إلى نضج هذه التجربة مع الموهبة مع اختلافها عن غيرها من أداءات غيري من الممتحنين».
وأكمل دراسته بكلية الموسيقى في آلة الفلوت حيث وجد أنها أوسع في مدارها وفي طريقة تعبيرها عما عليه غيرها من الآلات الموسيقية الصغيرة الأخرى، ومن المقطوعات الموسيقية التي عزفتها على آلة الفلوت منها «الأيام الخالدة» و«حتى نلتقي» و«شجن» وغيرها من المقطوعات الخالدة التي ألفتها عبر مسيرتك الفنية.
وفي ذلك يقول: عند التفكير في التأليف الموسيقي تسقط قوانين تحديد الأشياء، التي تبدع من خلالها فتسمياتي لبعض المقطوعات الموسيقية التي قمت بتأليفها مثل «الأيام الخالدة»، و«شجن» و«حتى نلتقي» وغيرها انطلاقا من شكل النغم المخزون فيها وأحيانا الاسم يلائم وأحيانا أخرى لا يلائم، غير أنني أحرص على أن تتشابه أسماء المقطوعات مع شكل النغم الذي تحتويه، وحاليا لدي 30 مقطوعة موسيقية ناجحة جدا أخاطب بها كافة العالم. وعن سرّ تشبع مقطوعة «شجن» بعميق الإحساس قال: «لدي موقف يفسّر لك ذلك، إذ أنني كنت أعزفها فإذا بامرأة تغطي وجهها بالثوب حتى نهاية العرض، وما أن انتهيت فإذا بها تأتي إلي من خلف المسرح لتعبر عن إعجابها بالمقطوعة الموسيقية، وعندما أسألها لماذا تغطي وجهك طيلة العرض الموسيقي، تحدثني بأن موسيقاي سافرت بها لابن لها في بلاد المهجر حملت خلالها الكثير من الأشواق والذكريات الخالدة، تعيشها لكأنها في كون آخر بمعزل عمن في معيتها من الحضور».
وعن سرّ التعبير الموسيقي التمييزي بين حالات الشجن والأمل، يعتقد عبد الرحمن أن ذلك يرتبط بشكل وطبيعة الآلة وما تختزنه من أنغام، فآلة «الطرومبيت» مثلا يمكن أن تشكّل صخبا وكذلك آلة «الكلارنيت» تشكل صخبا المشوب ببعض الهدوء، وكذلك آلة «الساكسفون» تبث أصواتا قوية تناسب «المارشات العسكرية»، وتبعث في النفس حب الوطن وتحفز في المستمع الحماس للذود عن حياض الوطن.
أما آلة «الصفار» وفق عبد الرحمن، كانت في قديم الزمان ولا تزال صديقة الرعاة في الخلاء حيث يمارس الراعي الصفارة وهو يهشّ على أغنامه أم يتكئ على جذع شجرة مثلا، لم تكن هذه الصفار تعزف إلا نغما تجيش به نفس العازف وفي الغالب يشوبه بعض الحزن وإن كان الكثيرون لا يدرون من أين يأتي ويتولد هذا الحزن وهذا الشجن إلا أنهم يتمسكون به، ولذلك هناك ثمة أحزان في الدواخل لا تزحزحها الأيام وليست بالضرورة أن ترتبط بفقد عزيز في الدنيا. وعن أثر البيئة أو العادات والتراث في مقطوعاته، قال: «بالتأكيد حيث إنه تترجم في شكل رقصات متباينة كرقصة الكمبلة في جبال النوبة، ورقصة الكاتم في جنوب دارفور وغيرها، حيث إن هناك الكثير من الرقصات الجماعية الجميلة مع (الصفقة) ويعني بها التصفيق، إذ تكتنز شيئا من الموروث والعادات والتقاليد، وهن تدخل آلة الصفارة لتضيف لونا ونكهة مغايرة لتكتمل الصورة الجمالية للرقصة».

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

الرياض – فتح الرحمن يوسف
الشرق الاوسط

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *