زواج سوداناس

برلمانيون يطالبون بتجميد الحريات الأربع وشكوى القاهرة للجامعة العربية



شارك الموضوع :

اتهمت الحكومة رسمياً ولأول مرة السلطات المصرية بقتل (١٦) مواطناً سودانياً أثناء تسللهم الى إسرائيل، واعتقال (٢٣) آخرين، وارتكاب انتهاكات وتجاوزات وفظاظة في تطبيق القانون معهم وسلب ممتلكاتهم واموالهم، في وقت أدان نواب البرلمان مسلك السلطات المصرية في إهانة وتعذيب وزهق أرواح بعض السودانيين، وطالبوا بتجميد اتفاقية الحريات الأربع أو إلغائها وتقديم شكوى ضد الحكومة المصرية لجامعة الدول العربية والبرلمان العربي، واستنكروا موقف الخرطوم ووصفوه بالضعيف في سبيل المحافظة على علاقات هشة.
واتهم وزير الخارجية بروفسير إبراهيم غندور في بيان ألقاه أمام البرلمان أمس، بشأن أوضاع السودانيين في (مصر، جنوب السودان والجزائر)، بعض الأجهزة المصرية من شرطة وأمن، باستهداف الرعايا السودانيين في المقاهي والشوارع وحملهم في سيارات الشرطة، خاصة في وسط البلد، بجانب محاولة الحصول على أموال منهم تحت ذرائع التأكد من وجود إقامات لديهم.
وقال الوزير أنه تم القبض على سودانيين آخرين من أمام صرافات تغيير العملة قبل وبعد أداء المعاملات المصرفية، للحصول على ما يحملونه من أموال بذريعة عدم وجود إيصالات أو إقرار جمركي للمبالغ التي تقل عن ١٠ آلاف دولار، وأشار الى أن حملات التفتيش انتقلت من المقاهي إلى أماكن السكن.
وأوضح غندور أن السفارة لديها بعض الأمثلة موثقة ومرصودة كما أن بحوزتها توثيق فوتوغرافي لعدد من تلك الحالات، وأبان أن الحملات المستهدفة للسودانيين لم تقتصر على أجهزة الشرطة والأمن بل امتدت لتشمل منتحلي صفة رجال الأمن والشرطة. وأشار وزير الخارجية الى أن سفير السودان لدى مصر قدم لوزير الخارجية المصري نماذج من الانتهاكات التي تعرض لها السودانيون في مصر، وأضاف أن الوزير المصري وعد بإحالتها للجهات المعنية للتحقيق وإفادة السفارة بالنتائج أو أية معلومات تصل اليه.
وقال غندور أن السفارة السودانية بالقاهرة تأكدت من مقتل ١٦ سودانياً على يد شرطة الحدود المصرية أثناء محاولتهم العبور لإسرائيل، وذكر أن السفارة السودانية استلمت جوازات سفر 14 منهم وجارٍ التعرف على الاثنين الآخرين، وتعهد غندور بمعرفة ظروف وملابسات قتلهم والجهات التي كانت تقف حول ترحيلهم إلى إسرائيل. ومن جانبه أعاب النائب علي أبرسي على بعض السودانيين المحتحزين لدى السلطات المصرية تعاملهم في تجارة العملة، وقال إن التعامل هناك أصبح صعباً بسبب هبوط الجنيه المصري، وأضاف: (لما تحصل عندنا هنا بنقبض التجار وبندخلم السجن).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        aشافوه عرفوه خلزه

        هذا هو الكلام ولو انه جاء متاخرا جدا
        سبق وان رفضتا الحريات الاربعة قبل ان ترى النور ولم تجد مقالاتنا اذانا صاغية

        الرد
      2. 2
        عبد الله

        تجميد معليش كلام صاح لكن شكوى للجامعة العربية؟ الجامعة العربية في جيب مصر!!!

        الرد
      3. 3
        meen

        الكلام دا مافيهو شي جدييد الشعب كله عارف الكلام دا مشكلتنا مش مصر بس مشكلتنا انتو يا كيزان حتى الاحباش كمان ويا برلمان الهنا دي مش اول مره المصريين يقتلوا سودانيبن يحاولوا العبور والله انتو قياده تكرهوا الواحد يقول انا سوداني

        الرد
      4. 4
        hiebies

        الاستاذ علي أبرسي لماذا علينا دائما تصديق الرواية المصرية وان من قتلوا كانوا بطريقهم الى سيناء او اصلا كانوا احياء قبل جلبهم الى سيناء لعله هنالك سيناريو اخر بانهم قتلوا فى السجون المصرية وتم عمل هذه المسرحية لماذا تاخذوا بالرواية المصرية وكانها خرجت من صحيح البخارى ومسلم فالاستاذ عبد الباسط و جيله لازالوا يعانون من الاحساس بالتبعية الى مصر فى عقلهم الباطن . كفى عبط الحمد لله ان الجيل الحالى لديه احساس بانه هو السيد وانه اعلى من مصر واحسن استازى علي أبرسي جيل السودان كسر الصنم اللذى تعبدوه انت وجيلك فلك ولجيلك دعوة ( من دخل فى حمى شباب السودان الجديد فهو امن ) .

        الرد
      5. 5
        meen

        علييك الله دي بلد دي اتخزوا الاجراءات وبعد داك اتفاهموا يا حراميه الغريبه دايما نلقى الحراميه بارديين

        الرد
      6. 6
        عاشق سوداني

        مطالبه شنو وكلام فاضي نحن نقد لسه نطالب وفيها اي ولا – ايقاف فوري والغاء ابدي للحريات الاربعه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *