زواج سوداناس

الوساطة: التئام المؤتمر “التحضيري” في 7 ديسمبر



شارك الموضوع :

أعلن رئيس آلية الوساطة الأفريقية لمفاوضات دارفور والمنطقتين بين الحكومة والحركات المسلحة، عن تعليق جولتي التفاوض في المسارين بعد طلب المتفاوضين إجراء مشاورات حول القضايا العالقة، وكشف عن توجيه الدعوة للأطراف السودانية لحضور الملتقى التحضيري في السابع من ديسمبر المقبل.
وقال ثابو مبيكي في مؤتمر صحفي عقده ليل الاثنين، بمقر المفاوضات بأديس أبابا، أن المتفاوضين في مساري دارفور والمنطقتين، أحرزوا تقدماً ملموساً في العديد من القضايا محل النقاش، وتمكنوا من تحديد نقاط الخلاف والتوافق، بما ييسر البداية في المرة المقبلة من حيث توقفوا حاليا بذات النقاط المحددة. وأوضح أن المتفاوضين من الحكومة السودانية والحركات المسلحة في دارفور، تمكنوا من حصر الخلافات في قضايا محددة، مشيراً الى أن الجولة الحالية حققت العديد من النواحي الإيجابية، وأفاد مبيكي أن الاجتماعات في المسارين تم رفعهما بعد طلب المتفاوضين إجراء مشاورات، وأن الاتحاد الأفريقي قرر منح الجميع الوقت الكافي للتفاكر.
وكان قيادات في حركات دارفور المسلحة، ومسؤولين في الحكومة، تبادلت اتهامات بإعاقة الوصول الى اتفاق خلال جولة محادثات امتدت خمسة أيام بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        فداء الوطن

        الان هنالك مجموعة من الشباب المخلصين لهذا الوطن في طريقه لتكوين تنظيم جماعة السلام بالقوة بعدما ظل السودان لمدة خمسون عاماً في حرب وجهل وفقر ومن اسواء لي اسواء الان هذا التنظيم تعدا مرحلة التأسيس وفي انتظار مخرجات الحوار الوطني ومفاوضات اديس ابابا فإذا لم تتوصل الحكومة والمعارضة لإنهاء الحرب وان يعم السلام كافة ارجاء الوطن فمجموعة الشباب سلام بالقوة بتنفيذ الأني :-
        اولاً لابد من تصفيت كافة غادة التمرد بالخارج وكذلك تصفية كافة غادة الاحزاب التي كانت هي سبب تدهور السودان
        ثانياً ان يكون الرئيس القادم اقل من عمر 45 سنة
        ثالثاً تغير نظام الحكم بدلاً من الدولة تصبح الولايات السودانية المتحدة وأن لاتذيد عن 15 ولاية
        لذلك نقول للحكومة والمعارضة معاً فهذا هو اخر عام لكم إما العيش في سلام وإما الموت وشهر فبراير هو بداية العمل الجاد والتنفيذ الفعلي لمنظمة شباب من اجل السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *