زواج سوداناس

10 ملايين دولار من المملكة المتحدة لتحسين المياه وإصحاح البيئة بالبحر الأحمر



شارك الموضوع :

أعلنت المملكة المتحدة، عن مساعدات لشرق السودان، بقيمة 10 مليون دولار لتحسين خدمات المياه، والبيئة، وذلك بعد زيارة قام بها السفير البريطاني في الخرطوم مايكل آرون.

وقال بيان صحفي عن السفارة، الأربعاء، إن أرون انهى زيارة الى ولاية البحر الأحمر، في إطار دعم حكومتها، التي دشنت برنامج الاستثمار الاستاراتيجي في المياه، وإصحاح البيئة.

وقال آرون “يسرني ان أعلن توفير المملكة المتحدة، 10 ملايين دولار، لدعم برنامج الاستثمار الاستراتيجي بالبحر الأحمر”.

وافاد البيان أن السفير أجرى محادثات مع والى البحر الأحمر على احمد حامد، ركزت على السبل التي تمكن البلدين من العمل سويا لتحقيق مستقبل أفضل للسودانيين ،وأبدى مايكل أرون ثقته في ان مساهمة بلاده والشركاء الآخرين ستحدث فرقا.

وقال “نرحب بالاولوية التي منحتها حكومة البحر الاحمر لمعالجة احتياجات البيئة والمياه، وذلك سيساهم في الحد من الفقر،وضمان استمرار نمو وازدهار بورتسودان”.

يشار الى ان والي البحر الأحمر أطلق يومي 24 – 25 نوفمبر الجاري، برنامج الاستثمار الاستراتيجي (SIP) للمياه والصرف الصحي بقاعة السلام ببورتسودان، وجمع الملتقى بين المستثمرين وجهات مانحة، لتوضيح احتياجات المدينة من المياه والاصحاح البيئي.

وسلط المؤتمر الضوء عليها لتوضيح حجم الاحتياجات واستعرض اولويات التمويل لتوفير وتحسين جودة المياه، وتعزيز النظافة، لمان تحسين صحة السكان.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        دحدوح

        وكم دفعت دولة الكويت من قبل من اجل تنمية الشرق ولا زال الشرق انسان يفتقد ابسط مكونات البيئه ،

        الرد
      2. 2
        ِالجعلي

        أعتقد لو في زول عاقل في حكومة البحر الأحمر أن يتم صرف هذا المبلغ في عمل خط ناقل لمياه النيل من عطبرة حتى بورتسودان مرورا بهيا وجبيت وكل القري والمدن في هذا الخط ” يكون موازي للشارع الرابط بين بورتسودان وعطبرة .. أو أن يقولوا لهذا السفير لا نريد فلوس بل أن يتم التعاقد مع شركة بريطانية لعمل هذا الخط لتوفير المياه العذبة من النيل مباشرة والمسافة غير طويلة ويمكن تنفيذ الخط في شهور معدودة وعمل خزانات صخمة أرضية لتخزين المياه .. وأكيد الجماعة لن يوافقوا على هذا الإقتراح لأنه كل واحد بكون فاتح خشمه لينال نصيبه من هذه الغنيمة وحتى المتنفذين في المركز … وكان الله في عونك يا بلدي العزيز ….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *