زواج سوداناس

ضبط عملات أجنبية مهربة في صناديق



شارك الموضوع :

أكملت نيابة أمن الدولة تحرياتها مع (3) متهمين بتهريب مبالغ من العملات الأجنبية داخل صناديق كانت في طريقها إلى ولاية كسلا .
وطبقا للمصادر فإن القوة الأمنية بمعبر الباقير اشتبهت في ثلاث صناديق وقامت بتفتيشها حيث عثرت بداخلها على نحو (180) ألف دولار أمريكي وكميات من اليورو والريال السعودي كانت داخل الصناديق في طريقها إلى ولاية كسلا عبر البص ، حيث كانت عبارة عن إرسالية وبالتحري وضبط المبالغ قدم المتهمون رشوة للسلطات الأمنية رفضوا استلام الرشوة وألقوا القبض على المتهمين الثلاث ودونوا في مواجهتهم بلاغا بنيابة أمن الدولة تحت المادة (88) من القانون الجنائي المتعلقة بالرشوة والمواد 5/9 النقد الأجنبي ، وأكملت الشرطة تحرياتها وأحالت ملف القضية للمحكمة للفصل في البلاغ .

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الممكون وبطنه ديمه فايره

        معقول !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
        قولوا كلام غير ده “قدم المتهمون رشوة للسلطات الأمنية رفضوا استلام الرشوة وألقوا القبض على المتهمين الثلاث ودونوا في مواجهتهم بلاغا بنيابة أمن الدولة تحت المادة (88) من القانون الجنائي المتعلقة بالرشوة والمواد 5/9 النقد الأجنبي”

        يا أخوانا ده السودان ولا بلد غير

        الرد
      2. 2
        ود كرجاب

        جريمة غسيل أموال

        الرد
      3. 3
        كماشه

        يا حبيبنا دا معبر يعني سوق عديل كده مليان ناس وعربات وبيعه متجولين ما في طريقه تستلم رشوه

        الرد
      4. 4
        ابوسعيد

        احسنو الظن بالناس وليس كلهم مفسدون (قال رسول الله صلي الله عليه وسلم وهل يكب الناس في النار على وجوههم ، إلا حصائد ألسنتهم)

        الرد
      5. 5
        حقانى

        يالممكون كل اناء بما فيه ينضح

        الرد
      6. 6
        عامر عامر

        اكيد مبلغ الرشوة كان بسيط ليس بقدر المستوى عشان كده الجماعة زعلت وقبضوا عليهم ولكن لنحسن الظن ونقول وطنية من هؤلاء الاشاوس ويجب ان يحفذوا تحفيذ يليق بمقدار ما حققوه عسى ان تكونوا قدوة للاخرين ويحزون حزوهم حتى يكف الله البلاء عن البلاد بسبب الرشاوى والحمسوبية

        الرد
      7. 7
        ابو احمد

        هلا وهلا ود راشد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *