زواج سوداناس

بالصور: 10 أشياء “مجنونة” فعلها أثرياء العالم.. أمير إماراتي يحفر اسمه ليراه من في الفضاء



شارك الموضوع :

بالصور: 10 أشياء «مجنونة» فعلها أثرياء العالم: أمير إماراتي يحفر اسمه ليراه من في الفضاء

البذخ والإسراف خصلة شائعة لدى الكثير من الأثرياء الذين لا يألون جهدًا في البحث عن كل ما هو غريب ومستبعد لأجل اقتنائه وامتلاكه، والتفرد به عن جميع الأفراد وخاصة علية القوم منهم، ولا يجدون غضاضة في دفع ملايين، إن لم يكن مليارات الجنيهات من أجل شراء أشياء غريبة ومجنونة تحقق لهم ذلك التفرد.

وفيما يلي قائمة بـ 10 أشياء مجنونة، اشتراها أغنياء العالم:

10. أغلى قصة شعر في العالم

يمتلك سلطان بروناي حسن البلقية أغلى قصة شعر في العالم، إذ حصل الحلاق اللندني الذي قام بتهذيب شعر السلطان على مبلغ 15 ألف جنيه استرليني، وكان السلطان قد امر بتجهيز مكان خاص للحلاقة، للتأكد من عدم إصابته بأي عدوى قد تصيبه مثل عدوى الخنازير، أو ما شابه، لكن ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يدلل فيها السلطان نفسه، فهو مالك سيارة نجمة الهند، ذات الغطاء المطلي بالذهب القابل للطي، والتي يبلغ سعرها 14 مليون دولار أمريكي، والتي كانت قد صنعت خصيصًا لأحد أمراء الهند المهراجا.

9. الاسم الذي يرى من القمر

الشيخ حمد بن عبدان أل نهيان هو أحد أفراد الأسرة الملكية في إمارة أبو ظبي، وهو دبلوماسي متقاعد وأحد أثرياء العالم، جذب انتباه العالم عندما قرر أن يستثمر في مشروع فريد، إذ قرر أن يترك بصمة خالدة على أرضية الجزيرة التي يمتلكها من خلال حفر اسمه على الأرضية، حيث يمكن رؤيته من القمر، وتم حفر الاسم بالأحرف اللاتينينة، لتصبح الأحرف مجاري مائية بعمق كيلو متر للحرف الواحد، وأصبح بذلك الاسم الوحيد المحفور على سطح الأرض، الذي يمكن رؤيته من الفضاء.

8. سيارة المرسيدس بنز المرصعة بالألماس

يعرف الأمير السعودي الوليد بن طلال بولعه الشديد بجمع السيارات الفاخرة، وقرر الأمير الثري أن تكون سيارة فريدة من نوعها في حوزته تحمل رقم 38 في مجموعته، فاشترى سيارة مرسيدي بنز مرصعة بالألماس، ومجوهرات ثمينة أخرى مثبتة في أجزاء السيارة المختلفة، بما فيها ماسورة التهوية، ومقابض الأبواب، وحتى الحواف الوسطى للإطارات، وأصبحت تلك السيارة مميزة عن السيارة الأغلى عالميًا، إذ انفق فيها مايقارب 47 مليون دولار أمريكي، وذكر البعض أن الأمير حقق بعض الربح من تلك السيارة، عندما سمح للأشخاص الراغبين في معاينتها بـدفع مبلغ ألف دولار مقابل لمسها ورؤيتها عن قرب.

7. أغلى ساعة في العالم

تعد الساعة باتيك فيليب شديدة التعقيد أغلى ساعة جيب في العالم، وبلغت كلفتها 25 مليون دولار أمريكي، يبلغ وزن الساعة رطلًا تقريبًا، ويبلغ عرض الساعة73.2 ملم، وهي مصنوعة من الذهب الخالص، وتقوم بمهام عديدة، إضافة إلى حفظ الوقت، أبرزها رصد حركة النجوم فوق منطقة سكن مالكها. تلك الساعة كانت قد صنعت بناء على طلب خاص من رجل أعمال أمريكي، والذي أراد امتلاك الساعة الأكثر تعقيدًا من حيث التركيب في العالم مهما كان ثمنها، وحصل على الساعة الفريدة التي أصبحت فيما بعد محط أنظار الأثرياء المهووسين بالمقتنيات الثمينة الفاخرة، وبيعت في عام 2014 في مزاد علني لأحد الأشخاص.

6. منزل بملياري دولار

قرر رابع أثرياء العالم موكيش أمباني، الذي تبلغ ثروته 29 مليار دولار، أن ينفق أمواله في منزل سكني، فقام ببناء ناطحة سحاب عملاقة بطول 27 طابقًا للاستخدام الشخصي، تحتوي البناية على مساحة داخلية بقيمة 4 ملايين قدم مربع، وترتفع 550 قدم فوق أحياء بومباي الفقيرة، يعمل داخل الناطحة أكثر 600 عامل للاعتناء بثاني أكبر منزل شخصي في العالم بعد قصر باكينجهام.

5. جراحة تجميلية لتصبح قطة

اشتهرت المليارديرة جوسلين ويلدنستين، بنمط حياتها شديد الإسراف، فمن فاتورة هاتفها التي وصلت إلى 60 ألف دولار أمريكي شهريا، إلى ذوقها الفريد في النبيذ الذي كلفها 575 ألف دولار، وتبقى شهرتها السيئة نابعة عن إنفاقها على عمليات التجميل التي أجرتها بوجهها، إذ أنفقت حوالي 4 ملايين دولار على العمليات التجميلية بهدف أن تجعل ملامح وجهها تشبه ملامح القطة قدر الإمكان، والسبب في ذلك بحسب بعض المزاعم هو زوجها الذي يحب القطط، إذ قررت تعديل شكلها أملًا في جذب انتباهه، ولسوء الحظ انتهى زواجها بالطلاق، ودفع مبلغ مياري ونصف المليار دولار كتسوية.

4. لوحة ويليام دو كنينج الفنية

تبلغ ثروة ستيفن كوهين مؤسس شركة «إس أيه سي» للاستشارات 12 مليار و400 مليون دولار. اشتهر «كوهين» بحبه للمقتنيات الفنية، وقد قرر أن ينفق جزءًا من أمواله على الأعمال الفنية، ومع ذلك فاللوحة التي دفع من أجلها ثمنًا أعلى، كانت أكثر الأعمال إثارة للجدل، حيث اشترى كوهين اللوحة المسماة (Woman3) بمبلغ من المال قدره 137 مليونًا و500 ألف دولار أمريكي، وهي لوحة تبدو مثل خربشات لهيئة امراة بألوان شاحبة وخطوط مشوشة، وأصبحت تلك اللوحة ثاني أغلى لوحة في العالم بسبب ذوق ستيفن كوهين الغريب.

3. يخت الخسوف

تبلغ ثروة رجل الأعمال الروسي رومان أبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي لكرة القدم 11 مليار و200 مليون دولار أمريكي، وقرر أن ينفق جزء من المال على شراء يخت ضخم، بمواصفات فارهة، ذلك اليخت الباذخ، والذي يعتبر أكبر يخت شخصي في العالم بلغت تكلفته 450 مليون دولار أمريكي، ويحتوي اليخت المسمى eclipse، على نظام كشف الصواريخ، ومنصتين لهبوط الطائرات الهليكوبتر، ومنتجع معدني، وحوض سباحة، كما يحتوي على نظام مضاد للمصورين المتطفلين، لكشف كاميراتهم الرقمية والتشويش على الصور الملتقطة لليخت، وذلك لمزيد من الخصوصية.

2. طائرة بوينج الذهبية

يعد سلطان بروناي حسن البلقيه أحد أغنى ملوك العالم، وتبلغ ثروته 40 مليار دولار أمريكي، برغم امتلاك السلطان لطائرته النفاثة الخاصة، إلا انه راى أن ذلك غير كاف، فقرر أن يمتلك أغلى طائرة في العالم، فاشترى السلطان طائرة بوينج 747 بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي، ودفع أكثر من 120 مليون دولار أمريكي إضافية، لإجراء التحسينات والإضافات على الطائرة. كإضافة لمسات من الذهب على الديكور الداخلي، وتزويدها بمفارش فاخرة باللون الفيروزي، منتشرة في غرف الطائرة وحتى أماكن غسل اليدين بالطائرة لا تخلو من الذهب، كما أن حوض الاغتسال مصنوع كذلك من الذهب.

1. دفتر يوميات دافنشي

يعد بيل جيتس أحد مؤسسي شركة «مايكروسوفت» أحد أكثر المعجبين بالفنان العالمي ليوناردوا دافنشي، لكن إعجابه لم يكن بلوحاته الفنية العالمية، بل بإسهاماته وكتاباته في مجال الاختراعات والاكتشافات العلمية. إعجاب جيتس دفعه لتقديم 30 مليون و800 ألف دولار أمريكي مقابل الحصول على أحد الدفاتر الخاصة بـ «دافنشي»، وفي عام 1994 تم عرض أشهر دفتر علمي ليوميات دافنشي في مزاد علني وقام جيتس بدفع 30 مليون و800 ألف دولار امريكي، جاعلًا من الدفتر أغلى كتاب في العالم.

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *