زواج سوداناس

دا احنا كنا فاكرينها روسية والوزير كان فاكرها روسية والبرلمان كان فاكرها روسية



شارك الموضوع :

عادل امام في مسرحية (شاهد ما شافش حاجة)…يتم اتهامه بقتل جارته ..تجتمع ادلة كثيرة اهمها انه لم يستطع اقناع المقدم (احمد عبد السلام) بوجوده في حديقة الحيوانات وقت ارتكاب الجريمة ..وكذلك وجود دماء على بنطلونه الذي كان يرتديه في ذلك اليوم …ومن ثم فجأة يأتيه المقدم ويقول له انهم اكتشفوا براءته وانه قبضوا على القاتل الحقيقي ..وهنا يسأله عادل امام عن حقيقة الدماء التي كانت في بنطلونه ..فيرد عليه المقدم قائلا (لا ..دا ما طلعش دم ..دي كانت شوية بوهيه حمراء )…يستغرق عادل امام في الضحك ويقول (ما طلعش دم؟؟ دنا افتكرته دم ..وانت افتكرته دم …وبعدين ما طلعش دم؟؟؟ ..دا انت طلعت أي كلام.. يا احمد… يا عبد السلام)….وحكينا القصة دي ليييه؟؟؟
ذلك اننا .. اكتشفنا فجأة ..ان الشركة الروسية …ما طلعتش روسية …(دا احنا كنا فاكرينها روسية …والوزير كان فاكرها روسية ..والبرلمان كان فاكرها روسية) . وبعدين ما طلعتش روسية !!!!… السؤال هو ذلك الذي تبادر الى ذهني عند قراءة تصريح السفير الروسي بأن الشركة (الروسية) ليست روسية !!!! … ( اين كان السفير الروسي عند احتدام المعركة حول الشركة ؟؟ ) هل كان يرتدي طاقية الاخفاء ؟؟ ..لماذا لم يفكر أحد في استشارة السفارة الروسية في الخرطوم… وقد كان يمكن لأي نائب برلماني ان يمتطي (ركشة) لموقع السفارة ويسأل عن أصل وفصل الشركة ؟؟.. لماذا كانت كل هذه (الهيلمانة) ؟؟..ولماذا قضى اعضاء البرلمان الوقت وهم (راحين السبورة ..وجايين من السبورة)….قاطعين المسافة بين موسكو والخرطوم؟؟…والسؤال الأهم لماذا ظهرت هذه التصريحات الى العلن في هذا الوقت بالذات؟؟ ..قبل حوالي شهرين من انتهاء الستة اشهر المتفق عليها لانتاج الذهب ؟؟؟ …لا ادري لماذا بدأت سعدية النكدية في ترديد تلك المقطوعة المشهورة لفيلم غزل البنات (حاسس بي مصيبة جايالي ..يا لطيف ..يا لطيف..مصيبة ما كانت على بالي ..يا لطيف يا لطيف )..قلبي يحدثني ان نفي السفير الروسي ..وتصريحات مالك الشركة المتضاربة وظهور كل هذا في هذا الوقت …يقول ان للاكمة ما وراءها ..وان هذا هو قمة جبل الجليد..و..يا لطيف.. يا لطيف
لكن في النهاية ..وعودا على بدء …..اعتقد انه يحق لنا ان نقول بملء أفواهنا … للوزير ..ذلك الذي فرد جناحيه وقال واثقا انه يستحق الاعدام لو كان يخدع الرئيس ؟؟ وكذلك نوجه العبارة ذاتها في اتجاه البرلمان الذي اوفد بعضا من نوابه الى روسيا للبحث في أصل الشركة الروسية على حساب دافع الضرائب السوداني ..وعاد الوفد وهو يكتنفه الصمت ولم يدل بأي تصريح بهذا الشأن … نقول لهم مجتمعين (دا انت طلعت ..أي كلام.. يا احمد.. يا عبد السلام).

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الواضح

        اسمحي لي يا دكتورة دا انتي الطلعتي هبلة . لا الوزير ولا البرلمان قال روسية . ومن اول يوم الوزير قال سيبيريان شركة مسجلة في السودان حسب قانون الشركات لسنة 1925. بطلي تخففي دمك علي الفاضي

        الرد
      2. 2
        Tango

        جايالى !!! تجيك الكشه
        دمك يلطش

        الرد
      3. 3
        واحد كدا

        طبعا مافى إنتاج ذهب ولا حمص
        الوزير :ليه انا بعلم الغيب
        مدير مكتب الوزير:ياجماعة الحمدلله الجات على قدر كدا
        وزير العدل: طبعا انا عمل عقود ما تخرش منها الموية اذا الشركة ما أوفت لم نسمح لهم بدخول السودان
        المواطن: الحمدلله اللى طرقشت عشان الجماعة ما…….

        الرد
      4. 4
        زول

        يا زولة الشركة دي لأنها مسجلة حسب قانون الشركات السوداني بقت سودانية .. ولو مشت اتسجلت في الواق الواق ح تبقى واقواقية .. وهذا لا ينفي أنها روسية في الأصل … شوف ليك موضوع تاني ! انتي دكتورة في شنو ؟ أوعة يكون قانون الشركات !!!

        الرد
      5. 5
        هريسه وهردبيسه

        ده انحنا الطلعنا هبل … الوزير والبرلمان عارفين كل حاجه وسارقين كل حاجه وداسين كل حاجه

        الرد
      6. 6
        عارف وفاهم

        (( نقول لهم مجتمعين (دا انت طلعت ..أي كلام.. يا احمد.. يا عبد السلام))…… وخلوهم يبلوا رؤوسهم وأولهم السيد الوزير

        الرد
      7. 7
        أبوفرح

        برلماني مين الذي يمتطي ركشة هذا !!!! … حليل زمن الدستوريين حداشر خ….

        الرد
      8. 8
        ابو القنفد

        الحكاية غسيل اموال مافيا الدعارة الاسرائيلية وهي اقوى مافيا في روسيا ويخطفون البنات وعندهم شوارع مخصصة في امستردام ولندن وبرلين وباريس وكل مدن اوربا الصغيرة والكبيرة وكذلك امريكا الشمالية والفتيات رقيق مستعبدات يعملن حتى يصبن بالايدز او مرض نفسي ويتم استبدالهن والتخلص منهن ومجبرات باخبار السلطات انهن يعملن في الدعارة بارادتهن ويدفعن ضرايب الدعارة واذا ذهبت احداهن للشرطة فعلى عائلتها في روسيا السلام يتم قتلهم جميعا والسفير الروسي انتظر الحصول على ضمانات حتى لا يفقد عائلته في روسيا

        الرد
      9. 9
        ابو القنفد

        هذا الفيديو يفضح اليهود الصهاينة شركاء الكيزان زمان كانت قطر حلقة الوصل بينهم والآن يبدو اصبح التعامل مباشر
        http://m.youtube.com/watch?v=QDSENqTtWIk
        لو قامت ثورة في امريكا او روسيا فسيتم مسح اسرائيل عن الوجود واذا علمت الانظمة الجديدة عن تورط الكيزان معهم وغسيلهم لاموالهم فسوف يتمنى الكيزان ان لم يولدوا وسيتم ترحيلهم الى غوانتنامو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *