زواج سوداناس

المؤتمر الشعبي يطالب بمنح لاجئي بورما الجنسية السودانية


السنوسي

شارك الموضوع :

طالب نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي، بمنح اللاجئين من بورما، الجنسية السودانية ومعاملتهم على أساس أنهم إخوة في الإسلام، وشدد على ضرورة أن يحارب حكام الدول الإسلامية التحالفات الصليبية الأوروبية التي قال إنها تعمل على تفتيت الإسلام والمسلمين.
ولفت السنوسي الى أن الأوروبيين يتسارعون على إعطاء كل من يلجأ اليهم الجنسية في كل الأوقات دون قيود، وأشار الى أن حكومة الإنقاذ هي امتداد للحركة الإسلامية، وقال: (الإسلاميون هم أساسها)، وتابع: (حملة محاربة الإرهاب والإرهابيين التي شنتها الدول الغربية ما هي إلا للتضييق على المسلمين).
ورأى نائب الأمين العام للشعبي ما يحدث في بورما نتيجة للاضطهاد الذي يُمارس ضد المسلمين، وتمسك بأهمية احتواء اللاجئين في كافة الدول الإسلامية.
من جهته ذكر رئيس هيئة علماء السودان بروفسير محمد عثمان صالح، أن السودانيين على استعداد لفتح بيوتهم للاجئين من بورما، وأمن على قرارات الحكومة بمعاملتهم على قدم المساواة مع السودانيين لما يعانون منه جراء الانتهاكات التي وصفها بغير الإنسانية التي يمارسها البوذيون مما أسهم في لجوء أكثر من 300 ألف مواطن من بورما على مدى 70 عاماً.
وأشار صالح الى تمسك البورميين بالدين الإسلامي رغم ما يعانونه من قتل وتشريد والحصار الإعلامي الكبير المفروض عليهم.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الرقراق

        هم لجئين دارفور بالخرطوم مالقين الجنسية لمن يدوها لي ناس بورما الله غالب ………….!؟

        الرد
      2. 2
        Dr. Khalid

        ياخي اتلهي هو الشعب لاقي ياكل كلنا هاجرنا اللاجئين غير ما يجيبو المرض ويرفعو اسعار السلع والابجارات بعملو شنو والله الزيك دا اكب فيهو جااااز واحرقو بدون ذرة رحما حاتكلم وتشربم من جيبك كفايه السورين رفعو الايجارات بقينا ما قادرين نسكن الزيك دا احسن ينطم

        الرد
      3. 3
        عارف وفاهم

        (( طالب نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي، بمنح اللاجئين من بورما، الجنسية السودانية))…… وهناك من يُطالب بإحتواء لاجئي جنوب السودان و إحتسابهم كمواطنين أصليين ، وهناك من يقول عدد اللاجئين ومن يدخلون بدون أوراق ثبوتية وتهريب عبر الحدود ( السايبة) عددهم ثلاثة ملايين ، ولكن إذا قعدنا في الواطة دي وحسّبناهم و وازّنا بين وجودهم والأحوال العامة في البلد والغلاء والضيق الذي يُكابده المواطن فلنتذكّر المثل القائل :- مالم يكفي أهل الدار فحرام على الجيران، فمن أين يلقاها المواطن في هذه الحالة السائبة والمائلة؟، اللاجئين البورميين والسوريين ظروفهم تختلف عن لاجئي جنوب السودان ولكن لا أفضِل لاجئ عن لاجئ ، مفروض أستفيد من وجودهم للقيام ببعض الأعمال التي تعينهم على الحياة وبمُقابل مادي لسد رمقهم ويا دار ما دخلك شر، ولكن ليس منحهم الجنسية السودانية ولا منحهم حريات أربعة بالنظر لظروف البلد والمعايِش الصعبة على مواطني البلد قبل تحسين ظروف اللاجئبن.

        الرد
        1. 3.1
          عارف وفاهم

          وبالله نقِّطونا بسُكاتكم ، أفكاركم ودّت البلد في ستين داهية مع باقي الأحزاب الهُلامية الأخرى، وكفى السودان والشعب من تنظيركم الفارغ ،كفىىىىىىىىىىىىىى إنتوا والتانين.

          الرد
      4. 4
        محمد أحمد

        ده تفكير مفكرين الكيزان, هو الضيع السودان شنو غير الأفكار المهببة دي!! انتو شردتوا أهل البلد و عاوزين تجيبوا ناس ما الخارج.

        الرد
      5. 5
        حسنين

        ونحن ناقصين يا معتوهي الشعبي؟؟

        الرد
      6. 6
        محمد صالح

        هؤلاء بنقاليين اعوذ بالله .. زى مابيقولو عريان ولابس طاقيه ..اكل الموجودين يابن ال….بعدين تتصرفوا فى البلد كانها حقت ابوكم

        الرد
      7. 7
        ياي

        وانا اقترح علي الشعب ان يطلع كله يهاجر بدون رجعة ويخليها ليكم تلعبو فيها بلي………..
        بلد هاملة ووقعت ليكم في كرتلة.صوووطو علي كيفكم

        الرد
      8. 8
        ابو القنفد

        مسلمين بورما ما كفاهم الحاصل عليهم؟
        البجيبم السودان شنو!؟
        من باب تنويع العذاب مثلا؟

        الرد
      9. 9
        عباس احمد

        الرجل ده رجل جاهل وما بيفهم أى شئ الدول الغربية اللى بتتكلم عنها توفر لمن تعطيه حق اللجوء كل شئ يحتاجه من ماكل ومشرب ومسكن انته تقدر دولتك تعمل كده ياأخى ميزانية دولتك ما قادره تكفى اهلها البلد كلها ازمات والمواطن الموجود عايش فى ضنك داير تجيب ليك ناس تانين تعيشم معاه فى هذا الضنك والذى سوف يتضخم مو وجودهم انته يا اخى مبسوط وما عارف الناس عايشه كيف كلكم مكنتوا نفسكم بسياسة التمكين وتركتم المواطن يكابد معيشتهم بالله اتركوه فى حاله ولا تزيدوه هم على همه الله والاسلام الذى تتكلم عنه والله الاسلام برئ منكم وسوف ينتقم ربى منكم بسبب اساءتك للاسلام لانكم متخذنه مطيه لاغراضكم الدنيئة فقط .

        الرد
      10. 10
        milan

        تبا لكم يا تجار الدين أصبح البلدملك لابو اللجابكم تتمتعون بأموال الشعب
        أصبح المواطن معكم اتفه من لاجئ جوع فقر مرض عطال
        ناقص بورما بنجلاديش وسوريا

        الرد
      11. 11
        aشافوه عرفوه خلزه

        فى اراه الافضل مساعدتهم وايواءهم لحين ان يفرج الله عنهم وياتى على راس السلطة فى بلدهم بمن ينصفهم كمواطنين وان اختلف معتقدهم اسوة بالنصارى وبمعتقدى الاديان الاخرى

        ولكن فتح باب منح الجنسية ستجمع كل الاشكال المشابهة لهم شكلا ولونا ولغة من كافة دول اسيا ولا اقول من البنقلاديش فقط وبالتالى ستتحول السودان الى دولة تتنافس فيها فنون الاجرام وتصبح غابة من الوحوش البشرية

        الرد
      12. 12
        ود نخل

        الملك فيصل رحمه الله اول من وطَّن البورماويين في بلاده ولكن لم يمنحهم التابعيه لأن اذا حصل ذلك ستكون بلادهم في طئ النسيان وكمان البوذيين سيرتاحوا منهم . استضيفوهم حتى تحل قضيتهم ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *