زواج سوداناس

نتائج كارثية للإدمان على الأفلام الإباحية.. إليكم الحل للتخلص منه



شارك الموضوع :

أكّدت دراسات عديدة حول موضوع “علم النفس والأفلام الإباحية”، أنّ أكثر من 400 ألف شخص في العالم يزورون المواقع الإباحية كلّ يوم، حيث أصبحت هذه الفئة تُعتبَر من المدمنين بسبب زياراتها اليومية. ويَعتبر علم النفس أنّ هؤلاء الأشخاص يعانون من مشاكل عاطفية كبيرة ومن اختلال في بنية الشخصية نسبةً لزائري المواقع الجنسية بشكل عابر. فمشاهدة الأفلام الإباحية إدمان يؤدي إلى أضرار نفسية وجسدية، بحسب جميع الدراسات النفسية. ولكن لماذا يهتمّ بعض الأشخاص بهذا النوع من الأفلام؟ وكيف يفسّر علم النفس هذه الآفة التي أصبحت موجودة في كلّ بيت بفضل الهواتف النقّالة التي تشَكّل خطراً كبيراً على أطفالنا وعلى أخلاقنا؟ الأفلام الإباحية مشاهدُ تُصَوَّر وتُمثّل حول علاقة جنسية بين شخصين أو أكثر، من نفس الجنس أو من الجنسين. ومع انتشار التكنولوجيا والإنترنت، انتشرت الأفلام الإباحية بشكل كبير وأصبحت بمتناول الجميع.

إفساد الإنسان والمجتمع: لتجارة الأفلام الإباحية سلبيات كثيرة وأبرزُها أنّها تساهم في الانحلال الأخلاقي وفي زوال الأدبيات التي يتحوّل بدونها المجتمع إلى «حيواني». كما يؤدي إدمان بعض الأشخاص على المشاهدة اليومية، إلى إدمان على العادة السرّية، خصوصاً عند المراهقين.

ويؤكّد الأختصاصيون في مجال الطب الجنسي، أنّ هذه الأفلام تؤثّر بوضوح على الزواج من خلال التخفيف من قيمته، كما تؤثّر جنسياً على صعيد إعاقة الوصول إلى النشوة الجنسية مع الشريك والضعف على صعيد الأداء الجنسي والانتصاب لدى الزوج.

وتشير دراسات نفسية عديدة إلى أنّ الأشخاص الذين يقضون ساعات طويلة في مشاهدة الأفلام الجنسية، تظهَر عندهم أعراض الاكتئاب، والقلق المفرط والتوتّر، كما يعانون من كره الذات، خصوصاً بعد الانتهاء من مشاهدة هذه الأفلام.

الأفلام الخلاعية وعلم النفس: إنّ الإدمان على الأفلام الخلاعية ظاهرة تشكّل خطراً على الفرد. ويُعتبر الشخص مدمناً على هذه الأنواع من الأفلام عندما يزور يومياً المواقع الإلكترونية والإنترنت ويقضي ما بين 8 و11 ساعة في الأسبوع في متابعة تلك المواقع الجنسية.

ولا يمكن اعتبار مشاهدة الأفلام الإباحية مجرّد تسلية لتمضية الوقت، بل هي حالة مرضية قد تتطلّب أحياناً مساعدة نفسية واجتماعية. وبيّنَت الدراسات العلمية، أنّ مستخدمي الإنترنت لمشاهدة الأفلام الإباحية هم من الذكور والإناث على حدّ سواء، في حين لم تحدّد الدراسات بوضوح الفئات العمرية المختلفة لمشاهدي هذه الأفلام.

إدمان المشاهدة: يتشابه الإدمان على مشاهدة الأفلام الإباحية مع الإدمان على تعاطي المخدّرات، إذ يَفرز الجسم خلال المشاهدة كمّيات من الدوبامين والتستوستيرون والأكسيتوسين التي تَمنح شعوراً بالنشوة، وعندما يَعتاد الجسم على كمّية ما، فإنه يطالب بكمّيات أكبر، وبالتالي يَطلب مشاهدة الأفلام بشكل أكبر للشعور الدائم بهذه النشوة.

تَخطّي الإدمان: يكوِّن مدمنو الأفلام الجنسية علاقات وهمية مع العالم الإباحي، فيصبح الشريك بالنسبة لهم كشيء يُستعمل فقط للجنس.

وإليكم بعض الخطوات التي تساعد في التخلّص من هذا الإدمان الذي يؤذي النفس والجسد:

أوّلاً، مساعدة الذات من خلال اتّخاذ قرار بعدم مشاهدة هذه الأفلام والإخلاص للشريك الحقيقي وليس الوهمي. فعند الاقتناع بضرورة التوقّف عن المشاهدة، يتحوّل المدمن على هذه الأفلام من عبدٍ إلى شخص يَحترم جسده ونفسَه.

ثانياً، الابتعاد عن المشاهدة من خلال حجبِ جميع المواقع الإباحية من الحاسوب والهاتف الخلوي. وعلى المدمن تفادي البقاء منفرداً في السرير أو في الغرفة، وعدم إقفال باب الغرفة مثلاً، كي لا تتهيّأ له الأجواء لزيارة هذه المواقع. ومع الوقت يعتاد المدمن على التخفيف من زيارته للمواقع الإباحية في أيّ ساعة من النهار أو الليل.

وعلى المدمن تحديد الأوقات والأماكن التي يزور فيها هذه المواقع عادةً، مثلاً في الليل وفي غرفة النوم، أو عند خروج الأهل من البيت. فإدراك المدمن للأجواء التي تتيح له المشاهدة مهِمّ لتجنّبه أيَّ موقف يساعده في تعزيز المشاهدة. ويمكن أن تتمّ عملية الإقلاع عن هذه الأفلام تدريجاً، فيمكن في بادئ الأمر التقليل من مدّة المشاهدة حتّى الوصول إلى التوقّف نهائياً.

ثالثاً، على المدمن أن يعترف بأنّ هذه الأفلام لا تفيد العملية الجنسية. فالصراحة مع النفس تساعد على قبول المشكلة وحلّها.

رابعاً، الفراغ وعدم ملء الوقت بنشاطات مختلفة يمكن أن يحفّز مشاهدة الأفلام الإباحية. فالرياضة، مثلُ الجري أو السباحة وغيرها من النشاطات، كالرسم والرقص، تساعد في السيطرة على الوضع، وتَمنح الاستقرار النفسي. إلى ذلك كشفَت دراسات حديثة قام بها علماء في جامعة وات الإنكليزية أنّ السينما تلعب دوراً إيجابياً في حياة الفرد، إذ إنّ مشاهدة الأفلام الرومانسية تساعد في تطوير العلاقات الاجتماعية والحياة الزوجية للأفراد. وفي حال محاولة المدمِن مراراً التوقّفَ عن متابعة الأفلام البورنوغرافية دون الوصول إلى نتيجة إيجابية، يمكنه طلب المساعدة من أخصائي نفسي وجنسي أو أخصائي نفسي أو طبيب نفسي يساعده في تجاوز هذه المشكلة.

مجلة الرجل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *