زواج سوداناس

أوهموه أن ابنه ضبط بحوزته مخدرات .. محتالون يستولون على مليون ونصف عبر تحويل الرصيد



شارك الموضوع :

أبلغ مواطن الشرطة بتعرضه لعملية احتيال من مجهولين استولوا على مبلغ قدره 1.4 ألف منه عن طريق تحويل الرصيد ، بعد أن أوهموه أن ابنه مقبوض عليه في قضية مخدرات ولن يطلق سراحه إذا لم يحول الرصيد لرقم الهاتف الذي اتصلوا منه .
وقال الشاكي لشرطة الكلاكلة إنه تلقى اتصالا هاتفيا من مجهول أبلغه أن رجال شرطة قبضوا ابنه وبحوزته حقيبة مليئة بالمخدرات وما لم يحول المبلغ المطلوب فإن الإبن سينقل لقسم الشرطة بالجريمة الكبيرة ما اضطره لتحويل 1400 جنيه للهاتف الذي اتصلوا عبره .
وكشفت التحريات التي أجرتها الشرطة أن رقم شريحة الهاتف التي أتى منها الاتصال وحول لها الرصيد غير مسجل في سجلات الشركة المقدمة للخدمة ولا تزال الشرطة تواصل تحرياتها وتحقيقاتها للوصول للجاني وإيقافه .
وتزايدت عمليات الاحتيال عبر تحويل الرصيد وباستخدام أسلوب الابتزاز بنفس الطريقة ما أفقد كثيرين الثقة في خدمات شركات الاتصالات وتصاعدت الدعوات للشرطة والأجهزة المختصة لضبط الأمر والحيلولة دون وقوع المزيد من الضحايا في ذات الشرك .

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حقانى

        القانون لا يحمى النغفلين والسذج لكن يكافح الجريمة ويعمل غلى متابعة المجرمين والقضاء عليهم لكن يا ايها الساذج ان كنت واث من ابنك لما استعجلت بتحويل الرصيد لجهة غير معلومة

        الرد
      2. 2
        جعبص

        أولاً أيها الأخ الكريم قم بمراجعة ماكتبته قبل نشره لان لديك أخطاء كثيره يجب عليك تصحيحها مما غيرت فى محتوى الرسالة

        الرد
      3. 3
        ود الحاج

        والشركة التي تبيع شرائح بدون تسجيل هي الشريك الأول في الجريمة. لا ادرى إلى متى يظل سوق الشرائح دون رقابة لا من الجهات الأمنية ولا هيئة الاتصالات وكم من الجرائم ارتكبت بسبب هذه الشرائح وكم من اسرة تمت معاكسة نسائها عن طريق هذه الشرائح وكم من زوجة طُلقت بسبب مكالمة من مجهول لزوجها عن طريق هذه الشرائح المجهولة الهوية

        الرد
      4. 4
        الواضح

        وصلتم لمرحلة من الاجرام ما سبقكم اليها احد . عشان تاني ما نسل لساننا في المصريين وغيرهم ونقول نحن اشرف ناس واحسن ناس في العالم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *