زواج سوداناس

والي الخرطوم : السودان في أمن ونعمة والعالم من حولنا يضطرب ويموج



شارك الموضوع :

قال الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم ” نحن في السودان في أمن ونعمة والعالم من حولنا يضطرب ويموج، ودعا المولى عز جل بان يعين لأن نؤدي لهذه النعمة حقها من الحمد ،مشيراً إلى أن الخرطوم هي التي تقرر المسار السياسي والاقتصادي والدعوى للبلاد.
وأكد لدى مخاطبته اليوم المؤتمر التنشيطي النصفي للحركة الإسلامية بولاية الخرطوم دورة ( 2013-2016) بمؤسسة الزبير الخيرية تحت شعار (إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فأعبدون) أكد المضي قدماً لتحقيق الخدمات للمواطنين لأنها المفتاح السحري للدعوة ويجب أن نؤدي للوطن حقه وللدين حقه، مضيفاً أن بالخرطوم أكثر من خمسة آلاف مسجد.
ونادي الوالي بضرورة أن نؤدي واجبنا في هذه المساجد تمكيناً لأمر الله سبحانه وتعالى بدعوة الناس إلى صراط مستقيم ودين قويم، مشيرا الى العداء الممنهج لمبادئ وقيم ما جاءت به الانقاذ ، مطالباً بالانشغال بهم الدين والدعوة وإصحاح البيئة وخدمة الفقراء والمساكين وتفقد الجار والقريب.
وأوضح أنه يجب على كل عضو في الحركة الإسلامية أن يكون في باله هم كل مواطن في الولاية وفي السودان اجمع.
وتم خلال المؤتمر تكريم عدد مقدر من رموز الحركة الإسلامية في ولاية الخرطوم.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ود بلد

        الحمد لله .. ماعندك أمن
        الأمن الموجود فقط انه لاتوجد حروب في ولاية الخرطوم

        ورغم اننا بحمد الله افضل من العراق وسوريا والصومال .. الا اننا نفهم جيدا ان ذلك بتدبير الله فقط وليس لكم اي دور في حفظ الأمن بل العكس تماما .. ولو ذهبتم لانتهت كل مشاكل السودان ولرعى الذئب مع الماشيه !!

        الرد
      2. 2
        Naser

        أها أنجهنا… الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.. والله البلددي حارسنا فيها رب العز والجلال وحده… الحمد لله على نعمة الأمن في الخرطوم.. وربنا يجعل الامن والامان في ربوع بلدنا الحبيب وفي المنطقة كلها وتقيف كل الحروب قادر ياكريم

        الرد
      3. 3
        Abukhalid

        الحمد لله على هذه النعمه لكن يجب المحافظه عليها بالعمل الدؤوب و الحد من تدفق الأجانب و ضبط الجريمه و المخدرات بجميع انواعها و الردع الحازم الصارم و الإنتاج .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *