زواج سوداناس

علاء الدين يوسف: نعم.. قلت يا أنا يا غارزيتو في المريخ


مجلس المريخ يفاجئ الجميع ويمنح علاء الدين يوسف شارة القيادة بدلاً عن السعودي

شارك الموضوع :

أقرَّ علاء الدين يوسف مدافع المريخ في حديث لقناة الشروق الفضائية مساء أمس، بأنه فكر في مغادرة الكشوفات الحمراء حال استمر الفرنسي غارزيتو مديراً فنياً للمريخ.

وأضاف “نعم.. قلت يا أنا يا غارزيتو في المريخ”.. لكنه نفى أن يكون قد صرّح بذلك للصحف أو وسائل الإعلام، لافتاً إلى أن هذا القرار كان يحتفظ به لنفسه فقط لأنه لا يمكن أن يدلي بهذا الحديث لأي جهة، واعترف علاء الدين بأن علاقته مع المدرب الفرنسي لم تكن جيدة، خاصة وأن المدرب الفرنسي كان قد تسبّب في شطبه من الهلال في ديسمبر من عام 2012، لافتاً إلى أنه في الوقت نفسه كان ملتزماً بتنفيذ كل ما يطلبه منه غارزيتو في الملعب.

ونفى علاء الدين أن يكون على علم بتدوين اسمه ضمن اللاعبين الذين قرّر غارزيتو شطبهم في تقريره الخاص بعملية الإحلال والإبدال بنهاية موسم 2015، مبدياً رضائه التام عن المستوى الذي قدمه مع الفريق في الموسم المنصرم على الصعيدين المحلي والأفريقي.

قوون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هلتالابى

        كان تقول كده لما كان موجود مش بعد ما فات

        الرد
        1. 1.1
          atbarawi

          اذا لعبت في المريخ واللا في الهلال فكلكم لاعبين فاشلين ما شفنا منكم غير المرمطة والسمعه السيئة للكرة السودانية من اي مكان جايين مهزومين والغريبة انو ما هاميكم وعاملين نفسكم بتعرفوا كورة – اختشوا وريحونا

          الرد
      2. 2
        زول كورة

        بس لو غارزيتو لو ما اختلف مع ادارة المريخ حول راتبه .. كنت ح تخسر التحدي أكيد .. و الدليل أنو غارزيتو أبعد الباشا موسم كامل وما في حد اعترض عليه !!

        الرد
      3. 3
        abo ali

        علاء الدين شلاليت الحاقد لا يعرف غير الكذب غارزيتو قرب يشطبك من المريخ زي ما شطبك قبل كده من الهلال يا عجوز

        الرد
      4. 4
        abo ali

        علاء الدين ده زول ما عندو زوق الهلال عمل ليك الما عملوا ليك ابوك رباك وعرس امراه ستك وست قبيلتك قلت لي داير تنظف

        الرد
      5. 5
        امريكي

        علي الإخوة المعلقين عدم الاساءة والاحتقار بخلق الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *