زواج سوداناس

استقالة (712) عضواً من التحرير والعدالة



شارك الموضوع :

أعلنت مجموعة تصحيح المسار بحزب التحرير والعدالة القومي الذي يتزعمه رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التجاني السيسي تقديم استقالات جماعية من الحزب واتجاههم لتكوين حزب جديد يحمل اسم “الحرية” وعزت المجموعة التي تضم (712) عضواً تقديم استقالاتها لانعدام الديمقراطية بالحزب إضافةً إلى العقبات التي واجهتهم في تصحيح مسار الحزب.

ونقل محرر التغطيات بـ(الصيحة) “صابر حامد” عن رئيس المجموعة محمد حمدان السميح قوله أمس إننا ” كنا نمثل تيار تصحيح المسار بحزب التحرير والعدالة القومي وقمنا بتقديم استقالات جماعية من الحزب نسبة لعدة عقبات واجهتنا في هذا الأمر”.

وقال السميح في مؤتمر صحفي عقده التيار بمقره بالخرطوم “المقرن” أمس إن المجموعة التي قدمت استقالاتها تضم (712) عضواً من (1160) المؤسسين لحزب التحرير والعدالة القومي منهم (36) عضواً من الهيئة القيادية العليا التي تضم (250)، كاشفاً عن استقالة عدد من أعضاء حزبي “الحركة الشعبية تيار السلام وحركة تحرير السودان” معلنين انضمامهم لحزب الحرية الجديد

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        انشقاقات كل يوم مهزلة سياسيه بكل معني الكلمة الكل يريد ان يكون رئيسا وبالاخر دي خيانة لبعضهم وحساده

        الرد
      2. 2
        ابوعشة

        انتو بتلعبوا ساي..ولا بتعرفوا سياسة ولا حاجة..

        الرد
      3. 3
        التقدم وثقافة السخافة

        الانقسامات لعبة من الحركات المسلحة والاحزاب كبيرها وصغيرها – ولتوضيح ذلك ندخل في عملية حسابية صغيرة – افترض ان هنالك قضية قتلت بحثاً ولم يتم التوصل فيها لاتفاق يرضي كل الاطراف فطرحت للتصويت وكان عدد المصوتون عشرة اشخاص يمثلون جهات مختلفة احزاب وحركات عندها يكون نصيب اي ممثل لجهة ما وليكن حزب الشماسة = 1/10 *100 = 10% (وهو مايستحقه من نسبة التصويت) . ………. الآن اذا حزب الشماسة انقسم الي خمسة احزاب يصير عدد مجموع المصوتون اربعة عشر شخصاً فاذا صوت حزب الشماسة وفروعه لصالح القضية اعلاه يكون نصيبهم من مجمل الاصوات كما يلي 5/14*100 = 36% وبهذا يكون حزب الشماسة قد حاز بانقساماته 26% من نصيب الاحزاب المتماسكة ولم تنقسم !!! يمكن معالجة هذه المشكلة بتوزيع النسب علي الاحزاب والحركات الام وكل حزب جديد غير اصيل ( منقسم من حزب قائم) تخصم له 10% من نصيب الاصل فاذا افترضنا كما في المثال ان حزب الشماسة قد انقسم الي خمسة احزاب تقدر قوة كل صوت كنسبة من قوة صوت الاصل وفي الحالة التي امامنا تقسم الاصوات بين الاصل والفروع باعتبارها صوت واحد فقط ولكل منهم كسر من ذلك الصوت كما يلي 10%:10%:10%:10%:60% = 1:1:1:1:6 واذا الانقسام استمر حتي صار الحزب مكون من 10 تسعة فروع واصل وصار نصيب الاصل كما الفروع 10% عندها لاتقبل الحكومة المزيد من الانقسامات وكل منقسم جديد ليس له وزن – – وبذلك نكون قد ساعدنا الاحزاب والحركات بتجنب الانقسامات وحفظنا الاحزاب التي لم تنقسم من مناورات الاحزاب المنقسمة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *