زواج سوداناس

“سائق تاكسي” يبكي آلاف الأمريكيين عبر تويتر!



شارك الموضوع :

بمجرد ما غرد المواطن الأمريكي أليكس مولي، الذي يبلغ من العمر 31 عاماً على موقع تويتر، حتى لاقت تغريدته استحسان الألاف من الأمريكيين، الشاب أليكس دعى في هذه التغريدة، المواطنين الأمريكيين من أبناء شعبه بالفصل بين المسلمين و”الإرهاب”. هذا الشاب استمع لمخاوف سائق تاكسي وهو مسلم في نيويورك الذي عانى من الازدراء الذي تعرض له بعد هجمات باريس.

وفي تغريدته التي انتشرت عبر تويتر، وصف أليكس لقاءه بالسائق المسلم بـ”واحدة من أكثر اللحظات حزنا في حياته”، حيث بدأت تجربته حينما استقل سيارة أجرة يقودها مسلم في مدينة نيويورك، وحينما تحدثا معا اكتشف حجم معاناة هذا السائق، حينما يعرض الركاب عنه، كما قال له أنه هو زبونه الأول خلال ساعتين انتظر فيها زبائن بدون جدوى.

وحسب موقع ” هوفينغتون بوست” الألماني الذي أجرى مقابلة مع أليكس، عقب انتشار التغريدة، انتقد مولي فيها ظاهرة الإسلاموفوبيا بعد محادثة مؤثرة مع سائق السيارة والتي تضخمت خصوصا بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة الماضي وخلفت العديد من الضحايا.

كما قال مولي في تغريدته التي انتشرت بشكل جنوني، أنه كان علي إخبار هذا الغرب، أن هذا الإنسان مثلي ومثلك، أنني لستُ جزءاً مما يحدث، وأنه من اللازم الاتحاد في وقت الأزمات، كما صرح مولي لنفس الموقع شعرت بالأسف لأن الناس كانوا ينظرون إليه بخوف وغضب”.

في نفس الوقت وصف مولي رحلته الانسانية، قائلا كان سائق سيارة الأجرة يبكى طوال الرحلة، الشيء الذي دفعه هو الآخر للبكاء، وفي تغريدته، شجع مولي الأميركيين على التعاطف مع من دعاهم “ضحايا التمييز”، كما طالب بالتوقف عن التعميم بأن المسلمين إرهابيون.

وتمت مشاركة التغريدة على تويتر تقريبا 74ألف مرة، وحظيت على تعليقات إيجابية من مستخدمي الشبكات الاجتماعية، العديد منهم مسلمون يشكرونه على إلقاء الضوء على القضية.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *