زواج سوداناس

كـــــلام والســـلام


حسين خوجلي

شارك الموضوع :

* لاحظت في صور المناسبات أن العرسان سمر والعروسات بيضاوات.. وهذا يعني أن كذب الرجال يأتي لاحقاً.

(2)

* السودان يستهلك آلاف الأطنان من القمح الأجنبي ويستورده بملايين الدولارات من النقد الأجنبي

السودان يقف وسط البلد ويهتف في وجه أراضيه البور وأنهاره الهدر (ليس بالاقتصاد وحده يحيا الإنسان).

* الشعب السوداني يوافق ويبصم بالعشرة على كل ما قاله الفريق بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية حول برنامج إصلاح الدولة.. ولكنني أشك بأن الثورة المضادة والمؤتمر الوطني سوف يسمحان له بذلك.

(4)

* أمريكا والغرب لن يحضروا دفن جثمان الجنوب لأنهم (قبيل) لم يحضرو (سمايتو).

(5)

* المطر حضر وملأ الجداول والحفر ولكنه للأسف وجد المزارع وليس الفلاح سارح من أمبارح مع مسلسل هيفاء وهبي.. وعندما استيقظ صباحاً ظن الغيث أدمع الجماهير وهي تبكي رحيل الحلقة الأخيرة.

(6)

* تكاثر الكانسر

وانتشر الفشل الكلوي

والعنوسة

والطلاق

والأحزاب

وتقلصت المقابر واستطالت المراثي

(7)

* قالت الأخبار إن وزارات الاتحادي الأصل في حكومة الخرطوم 3 ومعه الأمة (القيادة الجماعية) والاتحادي الديمقراطي جناح دكتور جلال فما رأيكم أضافة تكتل قوى الريف حتى لا تصلح الكوتة القسمة على أربعة.

(8)

* أصدق إجابة قالها الفنان الراحل النعام آدم حين سألوه لماذا لم يغني لنميري فرد ضاحكاً لكن يا خرابة (أنا ما بغني للرجال أنا بغني للبنات).

فرد الفنان الراحل إدريس ابراهيم أعذب من غنى بالطمبور وصاحب (قالوا تمرنا حبّد شال)

كلمات حدربي رد إدريس قائلاً

معذور النعام ما شاف

أب عاج عيان)

بالمناسبة أين حدربي ورائعته النازلة يا محمد ميرغني وأين ليلة تأبين إدريس يا قطاع الدليب الحزين.

(9)

* السيد الإمام الصادق المهدي

قالها في منتهى الوضوح والصراحة سأعود للسودان بدون قيد أو شرط..

ولا أحد يشترط على السيد لا شرعاً ولا وطنية وغنينا على أشواقنا وشوقي والقيد لو كان الجمان منضداً لم يحمل

(10)

* مشتاقين

وعديلة

وأبشر

وحبيبنا الليلة جانا

وشرب الشاي معانا

أغنيات أو ذكريات سودانية كاملة الدسم والإفصاح.. كلمات من غلاوتها لم تدخل تسعير البورصة العالمية.

(11)

* قال لي ولم تكاثرت صوالين الحلاقة للرجال وللنساء معاً فقلت لا للقصر ولا الاستطالة ولكن الراوية قال حدث بعض الشيوخ أنه خرج الى بعض أحياء العرب فرأى امرأة حسنة النقب رشيقة

قال: فوقعت في نفسي.. فقلت يا هذه إن كان لك زوج فبارك الله لك فيه

فقالت: أفخاطب أنت؟

قلت: أجل.

قالت: إنه قد كثر الشيب في رأسي أفتقبل على ذل.

قال: فثنيت عنان دابتي راجعاً.

فقالت: على رسلك لأذكرنك شيئاً.

قلت: إني ما بلغت العشرين ولكن أحببت أن أعلمك اني أكره فيك ما كرهت فيّ ثم ولت وهي

أرى شيب الرجال من الغواني

بموضع شيبهن من الرجال

فهل أدركتم لماذا كانت وظلت تتكاثر الصوالين والنساوين؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        د. الشريف

        ما أروع هذا المقال .. اكثر ما يدهشنى لماذ لم تمنح درجة الدكتوراة لحسين خوجلى حتى الآن .. فى السودان شهادة الدكتوراة الآن توزع فى الملجة وسوق الخضار .. ألا يستحق صاحب العمامة الكبيرة هذه الدرجة .. لقد نالها رمضان وعبدالقادر وحمد وحتى الكاردينال خريج الأبتدائى والسجون .. حتى المادح الشيخ خالد أحمد المصطفى بقى دكتور الا يستحقها صاحب قناة ام درمان وصحيفة الوان وصاحب الحلقوم الكبير والجضوم الوريفة .. انا اقترح على جامعة الخرطوم ان تمنح حسين خوجلى صاحب برنامج مع حسين خوجلى المشاهد على قناة حسين خوجلى الدكتوراة فى علم الزراط ( جمع ذرة ) .. صدقونى يستحقها !!!!

        الرد
        1. 1.1
          حسين اكبر من ذلك

          صدقني انت حرف الدال الذي وضعته امام اسمك هذا غير صحيح , حسين خوجلي شهد له البعيد قبل القريب بانه طراز من المثقفين لا يفهم امثالك ما يكتبه , و شهد له السياسيون بانه سياسي من الطراز الاول , اذا تحدث في المنابر سكت الاخرون , وان تكلم عن التاريخ او الادب افحم فطاحلتهم , و قد حكى , وساس , و سجن قبل ذلك , و درجة الدكتوراه التي تتحدث عنها اصغر من هامة حسين خوجلي , اما حديثك الفارغ عن ( خلقة الله ) و عمامة حسين خوجلي , فلا يرد عليه لانه كلام تافه

          الرد
          1. مزارع أفندي

            نشهد له بأنه فطحل وأديب وصحفي لا يشق له غبار ولكنه … براغماتي : لو رجعت بك الذاكرة لأيام الديمقراطية وعهد حكم الصادق المهدي وبالتحديد لجريدتي الرأية وألوان لقرأت العجب العجاب في شتم الصادق المهدي ووصفه بأتفه الأوصاف وقوله فيه ما لم يقله مالك في الخمر وكان له القدح المعلَّى في وأد التجربة هو ومحمد طه محمد أحمد رحمه الله والهندي عز الدين …إلخ … والآن… صار عنده (السيد الإمام ) … ( الحبيب ) وسجل مع السيد الصادق وأسرته عدة سهرات وبرامج … أذكر في العام 88م على ما أظن ونحن في طلاب في جامعة القاهرة فرع الخرطوم حضر حسين خوجلي في أحد اركان النقاش منافحاً ومدافعاً عن الجبهة الإسلامية وناقداً وقادحاً في الصادق المهدي وقال في ذلك الركن وتحديداً أمام كافتيريا آداب … ( الوالدة يا جماعة طبعاً أنصارية وقالت لي وأنا متجهاً اليوم إليكم .. ياولدي لو ماشي تتكلم وتنبذ السيد الصادق ما عافية منك … وطبعاً هي أنصارية … فقلت لها يا أمي الصادق كيت وكيت وكيت قال كلاما عنه من شاكلة أنه [ضد الشريعة وتطبيقها …إلخ[ … فقالت لي : ؛؛ أمش الله يعدلها عليك )

            الرد
      2. 2
        بت البلد

        الاستاذ اديب متميز ومطلع جيد يعرف ما يكتبه ويجيده ، رأي اي شخص يخصه اما الابداع لجميع المتذوفين

        دائما يرمى من الشجر المثمر ونتمنى ان يكون ثمر الجميع في الحق

        الرد
      3. 3
        بت البلد

        الاستاذ اديب متميز ومطلع جيد يعرف ما يكتبه ويجيده ، رأي اي شخص يخصه اما الابداع لجميع المتذوقين

        دائما يرمى من الشجر المثمر ونتمنى ان يكون ثمر الجميع في الحق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *