زواج سوداناس

أحاديث الرئيس



شارك الموضوع :

> قلَّما توجد صراحة لرئيس دولة، مثل تلك التي تحدث الرئيس عمر البشير لعدد من القنوات الفضائية ووسائل الإعلام العربية خلال زيارته الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتناول البشير قضايا عربية راهنة تشكِّل الحالة العربية في أوضح تجلياتها وصورها وتعقيداتها، ثم كشف الغطاء عن أسرار وخفافيا في بعض الموضوعات الإقليمية، وشرح باستفاضة موقف السودان من القضايا في المنطقة العربية ودوره الذي لعبه ويلعبه، وقدم صورة واضحة للأوضاع الداخلية بالسودان، وتعرض لموضوع المحكمة الجنائية الدولية.
> واللافت هنا، هو لهجة الرئيس البشير القوية والواضحة والصريحة للغاية التي تناول فيها قضية حلايب المحتلة من جانب مصر، اتسمت لهجة الرئيس بالحزم والحسم والعزم في حرص السودان للدفاع عن حقه في حلايب وإنها جزء من أراضيه لن يفرط فيها، وذكر تفاصيل ومعلومات حول شكوى السودان المودعة لدى مجلس الأمن الدولي بعد إجراء الحكومة المصرية الانتخابات الأخيرة في حلايب التي تعرضت لمشروع تمصير وتغيير لهويتها وهوية سكانها، فعندما يتحدث البشير بهذا النوع من الحرص والصراحة، في ظل الحساسية المفرطة في العلاقة بين البلدين الجارين وما تشهده من توترات وبرود، قد يصل إلى درجة التجمد.
> فالذي اضطر السيد الرئيس البشير إلى ذلك، لهو نفاد الصبر من تجروء الإعلام المصري على السودان وقيادته، وعدم اكتراث السلطات المصرية الرسمية برد الفعل السوداني حيال ما يتخذ من إجراءات على الأرض لتمصير حلايب وتوطيد احتلالها وقضمها من الجسد السوداني، ويفهم من صمت مصر الرسمية وسكوتها على ما يقوم به الإعلام المصري، إنها راضية او داعمة وموافقة على الإساءة للرئيس السوداني وهو رمز السيادة بالنسبة لكل السودانيين، فضلاً عن كون حكومة مصر لا تفضل أي تفاهم أو حلول تنهي وجودها في حلايب.
> أما بالنسبة لمسألة سد النهضة الإثيوبي، فإن ما أفاد به الرئيس البشير من معلومات وحقائق، ينبغي لأطراف إقليمية ومن بينها مصر أن تعييها جيداً، فالموقف السوداني من قيام السد واضح، وليس هناك من حلول سوى تفاهم الدول الثلاث السودان، ومصر، وإثيوبيا لوضع حد للخلافات وبناء الثقة بين أديس أبابا والقاهرة بوساطة سودانية لإزالة كل المخاوف، فالبرغم من توقيع الاتفاق حول السد قبل أشهر قليلة في بالخرطوم، إلا أن الظنون والهواجس ماتزال تتعاظم وتتنامي لدى المصريين رغم أن هناك لقاءات واجتماعات تمت بين الوزراء والمسؤولين المعنيين في للدول الثلاث.
> ويتبادر إلى الذهن في أحاديث الرئيس الإعلامية الأخيرة وتركيزه على القضايا العربية خاصة ما يدور في اليمن وما يجري في سوريا والعلاقات السودانية الإيرانية، إن إجابات لأسئلة معلنة وأخرى مستبطنة ورسائل لأكثر من جهة وجهها البشير إليها ليغلق أبواباً للتفسير والشكوك والتأويل، كانت تدور حول مواقف السودان من هذه القضايا، وظلت جهات إقليمية ودولية تستثمر وتسمسر وتتاجر بتفسيرات غير صحيحة وليست سليمة على الإطلاق لموقف السودان.. على مظنة أن تفسيراتها وتأويلاتها ستكون فاعلة في جعل الأبواب الخليجية موصدة في وجه البشير وستزيد من عزلة السودان وتبعده عن الحضن العربي، حتى يخلو لهذه الجهات الإقليمية.. وجه الخليج.
> وغير بعيد عن هذه الأحاديث للسيد الرئيس البشير، فإن التطورات الجارية في المنطقة العربية وفرضيات مضاعفاتها، تجعل من عملية الفرز والاصطفاف واجبة مهمها أخفت اللغة الدبلوماسية في بعض العواصم العربية نواياها الحقيقية، فهناك مواقف جديدة تتشكل وأكثر من لثام أماطته عن الوجوه التحولات الجارية في الشرق الأوسط وذوابعه السياسية والعسكرية وحروبه وأزيز طائراته وصواريخ البوارج وحاملات الطائرات التي تتزاحم في مياه المنطقة، وبما أن السودان جزءاً في التركيبة الجيوسياسية الجديدة في محيطه الإقليمي، فإن حديث رئيسه يجب أن يؤخذ مأخذ الجد ويقرأ كما هو..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابن إدريس

        كلام جميل يا أستاذ …
        ووضع الندى في موضع السيف ، بالعلا مضرٌ
        كوضح السيف في موضع الندى

        الرد
      2. 2
        محمدالمختار

        اولا وحدوا جبهتكم الداخلية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *