زواج سوداناس

سفر “داعش” (2)



شارك الموضوع :

كشف السفير “عبد الله الأزرق” في كتابه (داعش.. إدارة التوحش) عن العلاقة الوثيقة التي تربط فلول حزب البعث العربي الاشتراكي من الضباط المتقاعدين وكبار المخبرين في جهاز الأمن العراقي المحلول وتنظيم الدولة الإسلامية الذي يمثل تطوراً راديكالياً لتنظيم القاعدة.. وأشار إلى أن الضابط العراقي السابق الذي يدعى “سمير عبد محمد الخليفاوي” يعدّ المفكر الإستراتيجي لتنظيم الدولة، وأن هذا الضابط كان ضمن استخبارات المدفعية العراقية وبعد سقوط بغداد ومقتل “صدام حسين” تم الزج به في السجن وأطلق سراحه من بعد ذلك ليجد نفسه في وحشة وفراغ عريض وغضب على الاحتلال الأمريكي.. وفي سوريا انضم لتنظيم الدولة الإسلامية ووضع لها الخطط على الأرض حتى قتل 2014م، وقد عرف “الخليفاوي” بالاسم الحركي (حاجي بكر).. ولا يقدم السفير “عبد الله الأزرق” تفسيراً لأسباب تحالف (المضطرين) بين البعث وتنظيم الدولة الإسلامية، حيث يؤمن التنظيمان بنظرية مواجهة النار بالنار والشر بالشر، وهي نظرية بعيدة النجعة في تعاليم الدين القويم.. ويورد الكاتب تفاصيل واقعة الخلافات الأيديولوجية بين الطبيب المصري “أيمن الظاهري” والشهيد “عبد الله عزام” من مشروعية قتل المسلمين غير المتعاونين مع التنظيمات الإسلامية.. ويقدم في الصفحات (105-170) تفاصيل مهمة حول إعداد المقاتلين في صفوف “داعش”، حيث تجاوز العدد مليون مقاتل، إضافة إلى خلايا تم تجنيدها من خلال وسائل الإعلام الحديثة، ويستهدف “داعش” أصحاب التخصصات العلمية الرفيعة من مهندسين وأطباء للوفاء باستحقاقات الدولة الحديثة حيث يتم توظيف الفتيات في أعمال ديوانية ولا يسمح لهن بحمل السلاح ويتم الزواج من خلال المكتب الاجتماعي طوعاً وليس بالإكراه.. لكن الكاتب السفير يوجه نقداً عقائدياً لتنظيم “داعش” الذي يؤسس لدولة إسلامية فلكلورية يزعم أنها تقتفي أثر السلف الصالح، لكنها ترتكب أخطاء كبيرة في نظر الكاتب باستباحة سبي النساء كسلوك يتنافى وقيم الحضارة الإنسانية ويجعل حركة “داعش” كهفية وهي تتخذ مواقف سالبة جداً من التيارات الإسلامية الأخرى بما في ذلك الحركة الإسلامية السودانية، ولا تؤمن أصلاً بفتاوى العلماء بزعم أن القاعد لا يفتي للمجاهد.
ويخصص الكاتب الصفحات من (70-72) لانضمام طلاب من الجامعات السودانية لتنظيم الدولة الإسلامية، ويقول إن هؤلاء الشباب تم تجنيدهم من خلال (الانترنيت)، وأشار بطرف خفي لقصة الفلسطيني “ياسر” الذي جند طلاب وطالبات جامعة (مأمون حميدة).. لكن السفير “الأزرق” لم يشأ الغوص في أعماق الأسباب التي دفعت هؤلاء الشباب إلى الانضمام لـ”داعش”، حيث أغلبهم يدرس في جامعات تحظر النشاط الفكري والسياسي بزعم أن ذلك من مطلوبات النجاح الأكاديمي، الشيء الذي جعل هؤلاء الطلاب فريسة للتنظيمات العقائدية المتطرفة، رغم أن السفير يعدّ في مواقف أخرى أن من أسباب تنامي ظاهرة “داعش” الكبت والإرهاب والأنظمة القمعية في الوطن العربي، ومواقف الحضارة الغربية المناوئة لكل ما هو إسلامي، الشيء الذي جعل أكثرية الأوروبيين المنضوين لـ”داعش” من دولة فرنسا التي تمثل نموذجاً للتطرف العلماني، ولم يشأ السفير “الأزرق” الحديث عن مناخات الجامعات السودانية التي تضيق على النشاطات السياسية والفكرية، ويعدّ كتاب (ملة إبراهيم) للمفكر الإسلامي “أبو محمد المقدسي” يرسم خطوطاً فاصلة بين الغرب والإسلام، وذلك ما يجعل مثل هذا الكتاب مرجعياً في فكر “داعش”.
وفي خاتمة الكتاب يتساءل السفير “الأزرق”: إذا كانت حركة القاعدة قد فرخت الآلاف الآن.. فكيف حال تنظيم “داعش” بعد (10) سنوات؟؟ وفي ظل الحصار الذي يواجهه والتضييق الغربي عليه والحرب التي تخوضها الدول الإسلامية في مواجهته هل يستطيع تنظيم الدولة “داعش” العيش والتنفس طبيعياً؟؟ أم يسقط مثلما سقطت دولة طالبان في أفغانستان؟؟ كتاب “الأزرق” يثير جدلاً كثيفاً في كل الجبهات، لكنه جدير بالقراءة والإطلاع.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *