زواج سوداناس

برلمانيون يطالبون بتحرير سعر الدولار والمحروقات والقمح والكهرباء بنسبة (100%)



شارك الموضوع :

دعا نواب برلمانيون، لتحرير سعر الدولار والمشتقات البترولية والقمح والكهرباء بنسبة ١٠٠٪، حتى يتعافى الاقتصاد السوداني.
ووصف النائب السابق لرئيس الجمهورية، النائب البرلماني الحاج آدم طريقة الزراعة المتبعة حالياً بأنها من “العصر الحجري”، وقال: “بالطريقة دي ما حتكفينا ولا حتمشي لي قدام وحيفضل المزارع أفقر فئات المجتمع”.
ولفت آدم الى أن التمويل الزراعي يحتاج إلى تمويل بقيمة ٧٠٠ مليون دولار، وقطع بفشل البنك الزراعي في توفيرها، ورهن تقدم الزراعة بتوفير التقانات والتمويل الضخم، وشدد على ضرورة تحرير المشتقات البترولية والقمح والكهرباء بنسبة ١٠٠٪، حتى يتعافي الاقتصاد (على حد قوله).
من جهته طالب النائب يوسف موسى بتحرير سعر الدولار لمواجهة تصاعده المستمر أمام الجنيه.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        ده لمن كان نائب الرئيس ما قال وطبق الكلام ده ليه………………
        ثانيا برلمان شنو اليقول ارفعوا الدعم ديل ما عارفين مهمتهم شنو لمن الشعب اختارهم؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2
        abomohamed

        والله كل يوم الواحد بكتشف انو البرلمان دا فيهو ناس عايشين في عالم تاني… غير السودان … الناس ماقادرا تاكل وتتعالج …يابرلمان السجم…

        الرد
      3. 3
        عوض

        ونطالب بتخفيض مخصصات البرلمانيين والدستوريين لأنها من ظهر هذا الشعب الغلبان ومن قوته ومن قوت عياله
        ونسأل الله أن ينتقم من كل ظالم وجبار ومن كل حرامي خان هذا البلد .

        الرد
      4. 4
        عارف وفاهم

        (( النائب البرلماني الحاج آدم طريقة الزراعة المتبعة حالياً بأنها من “العصر الحجري”، وقال: “بالطريقة دي ما حتكفينا ولا حتمشي لي قدام وحيفضل المزارع أفقر فئات المجتمع”))……..يا شيخنا الزراعة ما كانت بس من مشروع الجزيرة شايل إقتصاد السودان على ظهره وبدأ يتدهور بداية التسعينات ، تدهور ليه؟ ما تشوفوا السبب شنو وعالجوه؟ واعملوا قوانين مظبوطة ونقية من الخلل وطبّقوها بأمانة شوفوا ح يتحسن الأمر مباشرة.
        (( وشدد على ضرورة تحرير المشتقات البترولية والقمح والكهرباء بنسبة ١٠٠٪، حتى يتعافي الاقتصاد (على حد قوله).
        من جهته طالب النائب يوسف موسى بتحرير سعر الدولار لمواجهة تصاعده المستمر أمام الجنيه.))……… ما من زمان التحرير الاقتصادي شغّال هل تعافى الاقتصاد يا شيخنا؟ والله عُمره ما يتصلح لو ما تمّت مراعاة المواطن المغلوب على أمره.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *