زواج سوداناس

فيديو: وزير الخارجية المصري يطيح بمايكرفون قناة “الجزيرة” في اجتماعات سد النهضة بالخرطوم



شارك الموضوع :

تحدّث الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى، عن واقعة إطاحة سامح شكرى وزير الخارجية، بمايكرفون قناة “الجزيرة” ورفض حضور مندوبى الفضائية القطرية الجلسة الختامية لاجتماعات سد النهضة فى الخرطوم، مؤكداً أن أى وزير لن يسمح بالجلوس أمام هذا المايكرفون.

وأضاف وزير الرى، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى رامى رضوان، عبر برنامج “البيت بيتك” على فضائية ten، أنه لفت نظر وزير الخارجية بحضور قناة “الجزيرة” أثناء الجلسة، وبدون تردد وبسرعة شديدة أطاح بالمايكرفون من المكان إلى أسفل المنضدة، مضيفاً: “ده تصرف إرادى أى حد مننا موجود بلا شك لن يسمح بالجلوس أمام هذا المايكرفون”.


كتب محمد شرقاوى
اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد

        تصرف غير دبلوماسي من شخص يفترض يمثل الدبلوماسية المصرية . وهي إشارة تترجم إخفاق الحكومة المصرية في المفاوضات بسبب نظرتها الأحادية وهو مايعيق المفاوضات لها ويجعل مكاسبها من سد النهضه صفرآ . فجميع المفاوضين يمثلون مصالح بلدانهم في هذا الإجتماع ولم يحضروا ليناقشوا كيفية إرضاء مصر ” ذات التوجة الإقصائي الرافض لأي حقوق لاتأتي بالنفع لها رغم أن النيل حق لجميع دول حوض النيل . نتمني عند إنتهاء هذا الإجتماع الا تلقي باللوم علي السودان في أنه لم يسعي ويجتهد ليحافظ لها علي مصالحها القومية في حين أن مفاوضيها جل إهتمامهم منصب في إخفاء ميكرفون الجزيرة .

        الرد
        1. 1.1
          wad nabag

          الاتفاقيه محفوظه بثلاث لغات بدار الوثائق البريطانيه والتقادم لايسقطها ولنا حق الرجوع لها او لاي بند منها لاحقا !!! والحل الامثل في اعتقادي المشاركه الثلاثيه (السودان +مصر+اثيوبيا) في تمويل وبناء وتشيد واداره سد الالفيه وشراء الكهرباء المنتجه بنسب متساويه 33% لكل دوله باسعار التكلفه وتفضفيليه.
          وبالعدم الاتفاق والالتزام مع من يقبل إي من الاطراف الثلاثه لتفيذ المشاركه في التمويل والبناء والاداره للسد. والله من وراء القصد…ودنبق.

          الرد
      2. 2
        أبو عبدالرحمن

        فلنسمي التصرف باسمه الحقيقي… ما قام به وزير الخارجية المصري يُسمى “وقاحة”، وعدم “احترام للمنبر” الذي يجلس عليه، “وازدراء” البلد الموجود فيها….
        سؤال برئ هل كان سيفعل ذلك لو كان مايك CNN أو ABC أو BBC

        الرد
      3. 3
        عمر الامين

        تصرف ان دل انما يدل على استخفاف الدولةالمصريه ممثلة فى هذا الوزير بالسودان حكومة وشعبا….والله الزول كان حاضر كان يخفس عليهو بسوط (اصلو الحلب ديل بخافو من السوط خوفه من زمنا جدنا كافور) شان يتعلم الادب …لما يقم وزيرنا بطرد هذا الصعلوك تربية شارع الهرم

        الرد
        1. 3.1
          simsim

          جدنا كافور؟؟ تكلم عن نفسك يا سيد، مش كل السودانين أحفاد كافور…..

          الرد
          1. الجعلي

            نعم جدنا كافور مالك زعلان يعني انت ياباني

            الرد
      4. 4
        محمود محمد محمود

        اذا كان هذا الوزير ليس له تصرف ولا لباقة في التعامل مع قناة فضائية مهما علا وخفض شانهازفكيف به التعامل مع قضية شعبه التسعون مليون مع سد النهضة. اثيوبيا لها الحق في تصرفاتها معكم اذا كان هذا تصرف راٍس الدبلوماسية المصرية. مستقبلكم مظلم يا مصريين اذا لم تغيروا ما أنتم عليه كل الدنيا تغيرت. حتى نحن السودانيون سترون شئ مخيف من قبل هذا الجيل الجديد. اصحوا وفقوا فيما أنتم عليها!!!!

        الرد
      5. 5
        عمر الامين

        ما ان يشار الى افريقية السودان الا وثارت ثائرة المتمسحين بالعرب….جماعة مصر يا اخت بلادى

        الرد
        1. 5.1
          محمد

          شوفي ليك لغة تانية غير العربية أكتب بيها وغير اسمك يا حبيبنا ، عشان تتخارج من العربية العاملة ليك عقدة

          الرد
        2. 5.2
          محمد

          شوف ليك لغة تانية غير العربية أكتب بيها وغير اسمك يا حبيبنا ، عشان تتخارج من العربية العاملة ليك عقدة

          الرد
      6. 6
        محمد عزالدين

        Bonsoir,

        تصرف جيد من وزير الخارجية من حفة كمان يكسرة علشان الجزيرة دول عملاء لليهود والأمريكان

        الرد
      7. 7
        محمد

        شوف ليك لغة تانية غير العربية أكتب بيها وغير اسمك يا حبيبنا ، عشان تتخارج من العربية العاملة ليك عقدة

        الرد
      8. 8
        ابو الكل

        أين الفديو

        الرد
        1. 8.1
          الجعلي

          تسال اين الفيديو —- أقول ليك وما تزعل ههههههههههههههههههه

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *