زواج سوداناس

‫(الضريسة) من أشواك (مؤذية) إلى (وصفة سحرية) لعلاج (الحصوة)‬



شارك الموضوع :

حتى وقت قريب ظلت أشواك (الضريسة) مصدر قلق بالنسبة للكثيرين سيما أولئك الذين يقطنون المناطق التي يتكاثر بها هذا النبات الذي يتضرر منه (الأطفال) أكثر من غيرهم باعتبارهم يتمردون على لبس (الأحذية) مفضلين إطلاق العنان لأرجلهم لتلامس الأرض (حافية) ليجدوا صعوبة في تخطي نبات (الضريسة) خاصة وأن أشواكه لا ترحم صغيرًا أو كبيراً، إلا أن سكان (شرق النيل) وتحديداً “كترانج” حولوا تلك الأشواك من (نقمة) إلى (نعمة) بعد أن اكتشفوا فوائدها في معالجة بعض الأمراض سيما (الحصوة) بعد أن تضاعفت أعداد مَنْ يعانون من تكوينها سواء في (الكلية) أو (الحالب)، فصارت (الضريسة) مصدر فرح لكثيرين أعياهم البحث عن الراحة جراء ألام (الحصوة) التي جعلتهم يتنقلون من مستشفى إلى آخر قبل الحصول على الوصفة السحرية.‬
‫سكان “كترانج” يقومون بجمع شوك (الضريسة) ليتم تجفيفه ومن ثم سحنه ويوضع في إناء مغلق، حيث لا يخلو أي بيت من وجود دواء (الضريسة) الذي يتم استخدامه بوضع ملعقة منه على ماء مغلي مقدار (كباية شاي) ويشرب صباحاً (على الريق).‬
‫الأستاذة “سامية” تضع النقاط على الحروف‬
‫الأستاذة “سامية محمد الزبير” والتي تعمل مساعد المدير للصحة المدرسية بإدارة النشاط الطلابي بمحلية (شرق النيل)، وهي من سكان منطقة “كترانج” تقول إن (الضريسة) صارت العلاج (الناجع) للحصوة بالنسبة لأهالي “كترانج”، وذلك بعد أن أثبتت جدواها وأراحت الكثيرين من ألام تحرك الحصوة في الحالب، بجانب أن مستخدم (الضريسة) كعلاج يقف بنفسه على فعالية الدواء من خلال الخضوع لـ(موجات صوتية) لمعرفة النتيجة ،والتي تظهر عدم وجود (حصوة)، وقد حدث ذلك لكل من تناول هذا الدواء ،الذي لا يباع بل يتم تقديمه لمن يطلبه مجاناً ،باعتباره متوفراً بكثرة.. وتدلل الأستاذة “سامية” على ذلك بما حدث لأحد أقاربها الذي أوشك على إجراء عملية جراحية لإزالة الحصوة، إلا أن البعض نصحه بتناول (الضريسة)، وقد انتظم في تناولها لمدة ثلاثة أيام ،وحينما خضع لموجات صوتية كانت النتيجة مذهلة بعدم ظهورها.‬

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        المجنوني

        من ابو القنفذة الي الضريسة ياسودان ليك الله.

        الرد
      2. 2
        المجنوني

        من ابو القنفذ إلى الضريسة ياسودان ليك الله.

        الرد
      3. 3
        واحد كدا

        المجنونى سبقتنى بالتعليق العايز اكتبو

        الرد
      4. 4
        Nazar Mahmoud

        لانو اصلو زولكم دا ما عندو حصوة
        تشكيس ماف
        تب ماف
        الاج ماف
        ولو زولكم دا استمر مع الدكتور كان هيقول ليهو اندك ايدز في الكلي وبواسير داخل الهالب ، عشان كدا لازم نزيل الركبة الشمال

        الرد
      5. 5
        Ezzeldin

        كلام صح 100%…
        وكمان بتعالج الغدة بنفس هذه الطريقة.. جربوها

        الرد
        1. 5.1
          ؟؟ !!

          أي نوع من الغدد ؟ الدرقية بتاعة تضخم الرقبة .. أو الغدة بتاعة هرمون الحليب .. عشان لو بتنفع نشوفها !!

          الرد
      6. 6
        أبو عثمان

        نرجو التوضيح ما هو الجزء الذي يستعمل من الضريسة ( هل الثمرة ذات الشوك أو فروع النبات و ورقها )

        الرد
        1. 6.1
          بتاع تعليقات

          الشوك .. زي ما مذكور في أول الفقرة الثانية من الخبر .

          الرد
      7. 7
        الهلالي

        إخواني السودانيين هل الضريسه هي نفس الحسكنيت

        الرد
      8. 8
        Emam

        سمعت من اكثر من شخص عن جدوى الضريسة في علاج الحصاوي و من خلال الموضوع اعلاه يتبين ان الامر ما زال عبارة عن تجارب اشخاص او مجموعات من الناس
        السؤال لماذا لم تتجه جهات علمية صيدلانية او غيرها للوقوف على هذا النبات بصورة علمية و نشر ابحاث عنه ذلك ان العلاج بالنباتات و الاعشاب رغم ان كثيرون يعتقدون بأأفضليته على العلاج بالعقاقير الطبية إلا ان خطر سمية الكثير من النباتات يبقى مهددا دون التمادي في تناولها و التداوي بها ,فهي قد تعالج ولكن قد تضر ضررا اكبر احيانا مثلما حدث حين طغت ظاهرة العلاج بالمورينغا فهي وإن كانت دواءً ناجعاً لامراض عدة فقد وجد انها ذات سمية قد تسبب فشلا كلويا و تسببت بالفعل في ذلك لاشخاص ادمنوها دون وصاية طبية او طريقة صحيحة
        يبقى السؤال قائما :هل الضريسة آمنة تماما وخالية من اي مواد قد تكون اكثر فتكاً بالنسان و اكثر ضرراً؟؟؟؟
        في انتظار اجابة اصحاب الشأن من المختصين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *