زواج سوداناس

حوار مع مهند الطاهر (1/2): “حب الجماهير طلعت بيهو من الهلال”.. واندهشت للهتاف بإسمي وأنا لست لاعب الأزرق لكنه لايصدر إلا من جمهور ” معلم”



شارك الموضوع :

أكد مهند الطاهر نجم وسط الهلال الدولي السابق وهلال الأبيض الحالي والمنتخب الوطني أنه لم يتردد في تحديد وجهته الجديدة بعد قرار عدم الإنتظار في إسبانيا بشأن العرض المقدم له من أحد الأندية هنالك لافتا إلى أنه فضل العودة
للسودان للحاق بسوق الميركاتو الصيفي والتوقيع في كشوفات هلال الأبيض بعد نهاية مشوار حافل إمتد لسنوات مع الهلال وصنع أجمل الذكريات ، وكشف الغزال على هامش حوار أجرته ” قوون” مع اللاعب ظهر أمس بمكاتب الصحيفة وينشر تباعا على حلقتين الأسباب التي جعلته يقدم على عدم التوقيع للمريخ رغم إحترامه له كناد قمة وقطب مع الهلال ، وشرح الغزال الأسباب الحقيقية وراء عودته إلى الخرطوم من إثيوبيا وترك المنتخب الوطني مفجرا مفاجأة بأنه لم يعتزل اللعب الدولي مؤكدا أنه في خدمة الوطن كما سمى النجم الذي سيكون له مستقبل كبير في الهلال رغم نحس الإصابات الذي يلاحقه

لنبدأ من النهاية ..ماهي العوامل التي شجعت مهند الطاهر على الإلتحاق بفريق هلال الأبيض ؟
العرض الجاد المقدم لي من هلال الأبيض حيث إتصل بي الوالي أحمد هارون طالبا مني التفكير في العرض المقدم من هلال الأبيض وكنت وقتها قد عدت من إسبانيا والكثيرون يعتقدون أنني مازلت هناك وصراحة وجدت العرض المقدم من هلال الأبيض هو المناسب بالنسبة لي مع إصرار الوالي هرون على توقيعي لهلال الأبيض ومن الأسباب المشجعة أيضا أنني تابعت عددا من المباريات للفريق مسبقا رغم أنني لا أتابع مباريات الدوري عادة لكن أعجبت بشكل الفريق ووجدت فيه عناصر مميزة ووافقت على الإنضمام إلى صفوف الفريق والوالد أيضا بعد تشاور قال لي ” ربنا يوفقك مع هلال الأبيض ” ووقعت في صفوف هلال التبلدي

ماهى بقية العروض التي قدمت لك بجانب هلال الأبيض ؟
النادي الأهلي العاصمي قدم لي عرضا للإنضمام إلى صفوفه لكن الكفة كانت أرجح لصالح هلال الأبيض وإكتملت الصفقة

هل أسهمت الإمكانيات المادية لفريقك الجديد في الموافقة على العرض ؟
الإمكانيات باتت شيئا أساسيا في أى نادي وهلال الأبيض من الأندية المستقرة والفريق صعد حديثا إلى مسابقة الدوري الممتاز في الموسم الماضي لكن ماقدمه الفريق في أول موسم يظهر فيه في مسابقة الدوري الممتاز ظهر فيه بشكل ممتاز وأعتقد أن الفريق نال الإشادات بالمستوى الذي ظهر به في البطولة وأكدت أن هلال الأبيض سيكون له شأن كبير في الموسم المقبل

كيف مرت بك ستة أشهر بعيدا عن الملاعب ؟
صراحة الإبتعاد عن الملاعب أمر صعب وتلقيت عرضا للعب في إسبانيا وربما لم تتم المحادثات مع الهلال لرغبتي في تجربة اللعب في إسبانيا ووصلت إلى هنالك وبدأت الخطوات الفعلية للإحتراف لكن لم تكتمل الخطوة الأوروبية وكنت أحلم بها

ماهي أسباب عدم إكتمال خطوة اللعب في إسبانيا ؟
العرض كان جادا فعليا ولكن إدارة النادي الإسباني أكدت لي أن هناك لاعبا معروضا للرحيل عن الفريق لكن النادي ينتظر القيمة المناسبة للتخلي عن اللاعب وأمنوا على إستمراري وطلبوا مني الإنتظار لكن فترة الإنتقالات التكميلية في يونيو الماضي كانت قد إقتربت ووقتها أعدت ترتيب الأوراق وقلت لصديقي المقيم في إسبانيا أنني لن أتمكن من الإنتظار لفترة أطول ومن الأفضل لي ضمان اللحاق بسوق الإنتقالات التكميلية في السودان وبالفعل إعتذرت للنادي الإسباني والمسألة كانت طموحات مني للعب في إسبانيا ولكن المحاولة لم تكتمل رغم إقتناع النادي الإسباني وفترة التوقف لستة أشهر تأثرت بها فعلا وحتى في التدريبات لم أكن أسجل أهدافا فيها وذلك طبيعي بالنسبة للاعب الذي يتوقف لفترة عن الملاعب ولكن بالتدريج عدت مع هلال الأبيض وحتى في الوقت الراهن لم أخلد للراحة وأتدرب بشكل فردي لأكون جاهزا حتى قبل بداية الموسم الجديد وبداية التحضيرات مع الفريق وأرغب في تقديم موسم مختلف

مشهد مهيب لحظة نزولك الملعب في لقاء هلال الأبيض مع الهلال في الدوري الممتاز في أول مواجهة لك ضد فريقك السابق والجماهير تقف وتصفق تقديرا لك لدى نزولك الملعب..ماهو إنطباعك بين الإحساس مع الجمهور والفانلة التي ترتديها وتلعب في مواجهة الهلال ؟
أعترف أنها من أكثر اللحظات الجميلة بالنسبة لي في الملاعب وفي تلك اللحظة عرفت قيمتي لدى الجماهير ومثلت بالنسبة لي حصاد السنين إبان دفاعي عن ألوان الهلال ولم تدهشني عظمة جمهور الهلال الذي لولاه لما كان مهند الطاهر ولما قدمت العطاء بالفانلة الزرقاء وجمهور الهلال السند الحقيقي بالنسبة لأى لاعب ونجاحي في الملاعب بشعار الهلال يرجع لهذا الجمهور بعد اللـه عز وجل وكان خليطا من الدهشة في نفس الوقت أن يهتف لي جمهور الهلال وأنا أرتدي شعار فريق منافس في النهاية وكانت لحظات خاصة بالنسبة لي وشعرت بالحصاد الحقيقي حتى وأنا قد خلعت فانلة الهلال بكل حب وأدب لكنها كرة القدم في النهاية وكان قدري أن ألعب ضد الهلال وفي نفس الوقت تهتف لي جماهير الهلال وحتى في الولايات تقابلني جماهير الهلال وتهتف لي وأشكرها على الشعور الجميل والنبيل

الكثير من الأحاديث في الشارع الرياضي تم تداولها عن أزمتك في المنتخب الوطني بعد عودتك للخرطوم دون علم الجهاز الفني ..الكرة في ملعبك لتحكي ماحدث بالضبط للجميع ؟
ماحدث أنني كنت بالفعل في صفوف المنتخب وكنت راغبا في الدفاع عن ألوان المنتخب في بطولة سيكافا مؤخرا في إثيوبيا ولكن وجدت نفسي تلقائيا لا أشارك بصورة أساسية وقبل الختام في البطولة فكرت في الرحيل والعودة للسودان مع بكري المدينة الذي تحصل على بطاقة حمراء في نصف النهائي وطلب العودة قبل البعثة للخرطوم ووجدت أنني خارج الحسابات وطلبت مباشرة من رئيس البعثة والمدير الفني حمدان حمد منحي الفرصة للعودة للخرطوم ورفض رفضا باتا لكنني كنت في حالة ضيق لأنني شعرت أنني خارج الحسابات تماما وليس لدى فرصة للدفاع عن ألوان الوطن وبالفعل كانت هنالك تذكرة مسبقا معي على إعتبار أنني لحقت بالمنتخب بعد وصوله وتحصلت على الجواز الخاص بي ولا أحد يدري ذلك وعدت للخرطوم مباشرة

بماذا رددت على لجنة التحقيق ؟
قلتها أمام اللجنة أنني أخطأت ليس من أجل عدم تمثيل الوطن لكن حبا في شعار المنتخب وكنت في حالة ضيق ولم أدر بتصرفي وإعتذرت عن التصرف الذي بدر مني للجميع ولزملائي والإتحاد وأكرر عبر (قوون) الإعتذار وأقول أن مهند الطاهر يكن كل التقدير للجميع وللمنتخب الوطني وليس هنالك غضاضة في الإعتذار

لكن البعض تحدث عن أنك إعتزلت اللعب الدولي ؟
الأمر ليس صحيحا ولماذا أعتزل اللعب الدولي طالما أنني على قناعة كاملة بقدرتي على العطاء ومواصل في اللعب الدولي وحريص على أن يكون لي مكان في الدفاع عن ألوان المنتخب الوطني وأنفي تماما ماتردد عن إعتزالي اللعب الدولي

ماهو سر الرقم “10” الذي يصاحب الغزال في ناديه السابق والحالي والمنتخب الوطني ؟
أعشق الرقم “10” منذ أيام البدايات في الميرغني كسلا وأتفاءل جدا بالرقم منذ البدايات في صفوف الميرغني كسلا وبعدها الهلال والمنتخب الوطني

لماذا محمد عبد الرحمن تحديدا هو الذي سلمته الراية بالرقم “10” بعد الرحيل عن الهلال ؟
لأن محمد لاعب موهوب بكل المقاييس وصغير في السن و ” ربنا يكفيهو شر الإصابات ” وهو مستقبل الهلال هجوميا ولاعب صاحب مهارات عالية ومتمكن ولديه كل المؤهلات التي تجعله هدافا كبيرا وسلمته الرقم “10” بعد الرحيل عن الهلال وآمل له كل التوفيق في الفرقة الزرقاء

كثير من المدربين تعاقبوا عليك طوال عشر سنوات في الهلال .. من هو المدرب الأكثر تأثيرا على مهند الطاهر في الفرقة الزرقاء ؟
بلا تردد هو البرازيلي ” كامبوس” الذي أعتبره أفضل مدرب مر على الهلال طوال تواجدي في الفرقة الزرقاء وهو من المدربين الذين كان لهم إسلوب مختلف تماما والتدريبات التي دربنا عليها الرجل كانت مختلفة تماما ولاتقارن بتدريبات غارزيتو أو ميشو أو غيرهم وكامبوس هو أحد المدربين الذين قدمت تحت قيادتهم أحلى المستويات ومررت بأجمل الفترات بشعار الهلال ومدرب من أعلى طراز وقام بعمل كبير في الهلال ويستحق كل الإشادة

،، على ذكر ميشو ..لماذا كانت العلاقة متوترة بعض الشئ بينه وبينك ؟
ليس هنالك توتر بالمعنى المفهوم وقتها ولكن لأى مدرب فلسفته وأحترم بطبيعتي أى مدرب مر على تدريبي ومهمتي كلاعب تنفيذ التوجيهات فقط وميشو مدرب في النهاية له قرارته التي يجب على اللاعبين إحترامها بكل تأكيد

،، من خلال مشوار حافل مع الهلال في البطولات الإفريقية ..ماهى أسرار الخسارة من مازيمبي في نصف نهائي أبطال إفريقيا في “2009” في وقت كان فيه الجميع يتحدث عن أفضلية الهلال على مازيمبي لكن الأزرق خسر في عقر الدار ؟
كرة القدم تقبل إحتمالات ثلاث والخسارة كانت للهلال في تلك المواجهة وفاز مازيمبي وبالفعل الهلال كان على بعد خطوتين من المباراة النهائية لكن شاءت الأقدار أن نخسر من مازيمبي في أمدرمان وكانت حزينة بالفعل بالنسبة لنا لأننا كلاعبين كنا نرغب في الفوز والإقتراب من الحصول على بطاقة التأهل للنهائي وقتها لكن الظروف قادت إلى فوز الفريق الكونغولي وكانت “قدر”

ماهو شكل علاقتك بالإعلام كون النجوم يحظون بمتابعة لصيقة من الإعلام في كل كبيرة وصغيرة ؟
بالفعل الضغط على اللاعب كبير في القمة إعلاميا وتكون دائما كلاعب تحت المجهر لكن أستطيع القول أن علاقتى نوعا ما بالإعلام جيدة ولكن يجب القول أيضا أن هنالك في بعض الأحيان حوارات غير حقيقية على الإطلاق وأتفاجأ بها وتصريحات لم أدل بها إطلاقا وتنشر على لساني ولكن عموما فإن الإعلام جزءا لايتجزأ من اللعبة وأندية القمة دائما تسلط عليها الأضواء بشكل كثيف وعلى اللاعبين في كل مكان واللاعب يجب أن يتقبل هذا الأمر تماما طالما أنه يلعب في فريق

ماهو رأيك في الدوري خلال الموسم السابق ؟
أعتقد أن الدوري تطور بشكل كبير والأندية قدمت مستويات مميزة في النسخة العشرون للمسابقة والتي تبشر بأن الدوري في تطور كبير ومستمر وكانت هنالك العديد من المفاجآت في البطولة وتطور الدوري في صالح الكرة السودانية على مستوى مشاركات الأندية الخارجية والمنتخبات الوطنية ويجب ان تسعى الأندية دائما إلى التطور في كل موسم

صحيفة قوون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        دحدوح

        انساب موهوب و محترم جداً .

        الرد
      2. 2
        sudfa

        لاعب فنان و صاحب بصمة فى الملاعب السودانية
        نتمني لك التوفيق دوما يا مبدع الكرة الافريقية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *