زواج سوداناس

مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق أكدت أن تعهدات إثيوبيا إيجابية لكنها شفهية مصر تهدد باللجوء للمحافل الدولية لحل أزمة سد النهضة



شارك الموضوع :

أكدت، مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق، السفيرة منى عمر، أن مصر قد تلجأ إلى المحافل الدولية لحل أزمة سد النهضة، اعتمادًا على البند الأول من ميثاق الأمم المتحدة وهو حق الشعوب في البقاء، حيث سيتسبب السد في الفقر المائي لمصر.
ووصفت تعهدات إثيوبيا حول سد النهضة بأنها إيجابية، مشيرة إلى أن ما ينقصها هو أن تكون كتابية وليست شفهية، مشيدة بمباحثات وزير الخارجية سامح شكري مع الجانب الإثيوبي، وأضافت عمر، خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج “صباح البلد” على فضائية “صدى البلد”، أمس الأحد، أن وفد مصر خرج من الباب الخلفي عقب المباحثات تجنبًا للتصريحات إعلامية.

التغيير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        شئ غريب فى المصريين ديل ، يديروا بلدهم بالتصريحات والإعلام ، قضية سد النهضة حاتخسرها مصر دوليا وهم عارفين كدا ، أظن مصر تعيش مرحلة الجهالة عند ساستها ومثقفيها وقادتها ، مشكلتهم أنهم يخاطبون انفسهم فى حالة إنغلاق على الذات غريبة لا يدركون ما حولهم ولا يعرفون شئ ولا يريدون ان يعرفوا ولن يعرفوا إلا بتلقى كثير من الصفعات والضرب وهو قادم عليهم فهاهم يتدحرجون للأسفل فى حفرة لن يطلعوا منها إلا بغزاة جدد لان صنفهم هذا همجمى عشوائى لا يطور ولا يبنى وطن لذلك مصر فى امس الحوجة لعائلة حاكمة كعائلة محمد على باشا الالبانى فهم ليسوا مؤهلين لحكم بلدهم بأنفسهم والتاريخ خير شاهد.

        الرد
      2. 2
        giedooo

        انتا فاكر مصر السودان يا زول تخسر نصف ارضه وتسكت هههههههههههههههههههههه انتم غلابه اوي يا اهل السودان مصر بها الف طريقه لتحطيم السد وغرق بلدك عن طريق تدفق المياه لمده اسبوع وانهيار سد اثيوبيا هههههههههه شعب غريب

        الرد
      3. 3
        الجعيلى

        giedooo انت ايه الجابك هنا؟ سد النهضه قائم..قائم ولو رجال فعلا اضربوا ولو طلقه واحده تجاه اثيوبيا وشوفوا الكارثه الجد–.مصر ماتقدر تحارب يوم واحد..زمان كل العرب وقفوا معاها اما الان مافيش كلام من ده.مافيش يمه ارحمينى..وياخرابى..دى اكلوها لوحدكم.السودان سوف ياخذ نصيبه كامل من المياه.وكهرباء شبه مجان .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *