زواج سوداناس

علي عثمان يتحفظ عن الرد على مطلب محاكمته بالخيانة



شارك الموضوع :

تحفظ النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية، والقيادي بالمؤتمر الوطني علي عثمان محمد طه، عن التعليق على مطالبة أمين الحركة الإسلامية الأسبق بالخرطوم د. محمد محي الدين الجميعابي، بمحاكمته بالخيانة العظمى بسبب توقيعه على اتفاق السلام الشامل الذي أدى لانفصال جنوب السودان، وعدم حسم قضايا مهمة مثل الحدود.
وقال علي عثمان في رده على سؤال (الجريدة) أمس، حول مطالبة الجميعابي (كل شخص حر يقول ما يراه).
وكان الجميعابي قد اتهم في حديثه لبرنامج الميدان الشرقي بقناة أم درمان، قوى أجنبية بالوقوف خلف توقيع نيفاشا، وطالب بمحاكمة علي عثمان بالخيانة لتوقيعه على الاتفاقية دون حسم ملفات الحدود.
وفي سياق آخر شدد طه على أنه لا بديل للحوار الوطني لتحقيق الاستقرار، ولم يستبعد إمكانية استمرار الحوار عقب انتهاء فترة الثلاثة أشهر المحددة، وقال في تصريحات محدودة أمس، إن الحوار لن يتوقف، وإنما سيمهد الطريق لجولة أخرى يتم تأسيسها على الاتفاق الكلي الذي سيتم التوافق عليه.
وقال طه في مداخلته في مؤتمر الفكر للمؤتمر الوطني بقاعة الصداقة أمس، إن محاولة إقامة دولة الخلافة في الوضع الراهن تمثل قفزاً على الواقع.
وأشار طه الى أن منظمات المجتمع المدني أصبحت تعمل على إكمال الوظائف التي هي من مهام الدولة، ولفت الى أن نشاط المجتمع المدني في السودان بدأ بالجمعيات ثم تحول الى فعل سياسي.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        فارس عبدالرحمن

        كلهم خونه يستحقون القتل بلا محاكمة

        الرد
      2. 2
        الجعيلى

        الجميعابى..والله طلعت من ارجل رجال الانقاذ.هكذا الشفافيه والولاء للوطن.اتفاقية نيفاشا كلها عيوب.الضغوط الخارجيه ليست كافيه للتوقيع على هذه المهزله..كان افضل يقول الروووب عديل وينسحب بكرامته.كما فعل المجاهد د.غازى صلاح الدين

        الرد
      3. 3
        أب زرد

        قبح الله وجهك يا علي

        الرد
      4. 4
        خالد عبد الصمد

        أقول للدكتور الجميعابي هذا الرجل إذا أردت تحاكمة ستجد الف جرم ارتكبه … ثانيا بالنسبه للمطبخ الأول للإنقاذ الهندي عز الدين لم تطالب د الجميعابي للاعتذار لأن طه أحد أولياء نعمته وهم السبب في عملك الحالي في جريدة المجهر بعد أن طردك مزمل أبو القاسم شر الطرد

        الرد
      5. 5
        ِالجعلي

        يا فأر الفحم .. فأر الفحم …. يجب محاكمتك بتهمة الخيانة العظمي مش الخيانة فقط ؟ ماذا قدمت نيفاشا للسودان ؟؟؟؟؟ أنت مهندس نيفاشا أنت ماسوني كبير وتستحق المحاكمة العاجلة يا ” فأر الفحم ” حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا علي عثمان …. أنت سبب كل مشاكل السودان ؟ أنت أصبحت أثرى الأثرياء “من أين لك هذا ؟ ” وأين نسيبك زوج بنتك الذي ألمت به وعكة في ماليزيا أرسلته إلى لندن بطائرة خاصة على نفعة الحكومة السودانية للعلاج في لندن ؟ أين هو الآن؟ مقيم في لندن لإدارة أعمالك هنالك ؟ من أين لك هذا يا علي ؟ اين أنت من موز القرود ولحم الأسود “كما قال لك شيخك الترابي ؟ أنت حاقد ونظرتك ووجهك تبدو عليهما ملامح الحقد والحسد ؟؟؟

        الرد
      6. 6
        كتكوت

        خلافة شنو !!!!!

        الرد
      7. 7
        اشرف سيد احمد

        ادار على محادثات نيفاشا بعقلية اتحاد الطلبة وهذه مشكلة الاسلامويون بالسودان رجال تنظيم وليسوا رجال دولة

        الرد
      8. 8
        ابو هبه

        اصبت الحقيقه يا اشرف وليس في نيفاشا فقط والمشكلة لو في احساس بالذنب علي عثمان طبق سياسة التنظيم التي عملت علي بتر الجنوب ذوالمعارضة القويه المسلحة والاستفراد بحكم الشمال الذي لم يكن له معارضه الا التجمع وهؤلاء مقدور عليهم يعني الجيمعابي برضو متهم

        الرد
      9. 9
        احمد عبد الكريم

        فصل الجنوب من اهم منجزات الانقاذ و يصب في مصلحة الوطن على المدى البعيد لأن الجنوبيين يعتبرون الشماليين اعداء بينما الشماليون بذلوا كل شيئ و قدموا التنازلات من اجل الوحدة و جازاهم الجنوبيون ب 98 في المئة خيار الاتفصال ..من يقول ان الشماليين هم السبب بعد كل هذا اما انه خائن لا يستحق الانتماء لهذا الوطن او معارض انتهازي يريد تسجيل ادانة على الحكومة و لو على حساب الوطن

        الرد
        1. 9.1
          ساخرون

          للأسف
          هذه هي البروتوكولات التآمرية
          فصل الجنوب كان أهم أعمدته ” ياسر عرمان ” في الواجهة ومعه زمرة من الحركة الشعبية
          أما الخيوط ففي يد من يقفون خلف الستار ويحركون هذه الشخصيات الكرتونية
          والحكومة وقعت في الفخ بمنتهى الغباء أو غيره
          ولأن الغباء سيد الموقف فالآن حملوا وزر الجريمة بأكمله وستظل وصمة في جبين تاريخهم……………
          فكان مثلهم مثل الذين قالوا : ” …. حملنا أوزارا من زينة القوم “

          الرد
      10. 10
        احمد عبد الكريم

        و بعدين ما فهمنا اعتراض الجميعابي هل هو على عدم حسم امر الحدود ام على مبدأ الاتفاق مع الجنوبيين على حق تقرير المصير ?

        الرد
        1. 10.1
          عارف وفاهم

          كلامك صاح ، ونزيد في القول إن كان يقصد إنفصال الجنوب فهذا مطلب قديم للجنوبيين ، أمّا الفقرة التانية عن عدم حسم أمر الحدود فعلاً هذا التقصير يُسأل عنه الوفد السوداني المفاوض رغماً عن أن علي عثمان كان يرأس هذا الوفد ولكن ألم يفتح الله لأي عضو في الوفد ليعترض على عدم حسم كل المواضيع والخَضوع للضغوط الدولية وكمان يُسأل مجلس الوزراء إذا عُرضت عليه الإتفاقية بعيوبها هذه ووافق عليها ، إذن وبإختصار الكُل مشترك في ( جلايط) نيفاشا.

          الرد
      11. 11
        atbara

        الجنوب تم فصله في خماره ايطاليه اسمها اوتيللو في العاصمه واشنطن بالظبط تقع في تقاطع كنيكتيك مع الشارع رقم 1329
        كانت هناك مجموعه تسمي نفسها المونك مكونه من سبعه افراد . خمسه امركان و حبشي و سوداني … و من الاعضاء ديل واحد اسمو winter كان يدرس مع قرنق و هو من قدم قرنق لهذه المجموعه و ده كان في منتصف التمانينات و عشان كده من يفكر بان قرنق كان وحدوي فهو واهم و اكيد علي عثمان محمد طه يدري بما كان يحاك في ذلك البار و يعلم جيدا نيه قرنق في الانفصال …. الجنوب تم فصله و هم يحتسون البيره و النبيذ الايطالي في واشنطن فناس لايملكون مصيرهم فاجدر بنا ان ننفصل منهم ….
        كنت اتمني ان ازيدكم في التفاصيل و لكن الوقت لا يكفي….

        الرد
      12. 12
        عبد الله

        أهم شي في نيفاشا خطيئة التوقيع على بروتوكول أبيي – كيف وقع عليه الأمر ؟ المطلوب على الأقل التحقيق – ولا بد أن يكون في دستورنا مادة تلغي مثل هذا التوقيع لأنه بلا مشورة بل بين أفراد يقررون مصير البلد من تحت التربيزة!!!!

        الرد
      13. 13
        الكاهلي

        الجعلي او الجعيلي الناقص دا يشمت في مرض علي عثمان ويصفه بفار الفحم ويشكر في الجميعابي بتاع انا السودان ويقول انو ارجل رجال الانقاذ . ياخي اختشي على وشك . وخليك راجل يا ناقص انت . كلاك خارم بارم وليس لديك دليل في كل ما ذكرت يا سميعة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *