زواج سوداناس

في استادات كرة القدم.. للتبول قيمة



شارك الموضوع :

مثلما كانت الصيحات العالية والأغاني الحماسية والرقص في المدرجات هي المحرك للاعبين في ملاعب كرة القدم، سيساهم المشجعون أيضا في دعم المحاصيل الزراعية عن طريق “التبول”.

ويعكف الباحثون باستاد يتسع لأكثر من 90 ألف متفرج بجامعة فلوريدا في مباريات كرة القدم المحلية لإجراء تجربة علمية رائدة تتضمن استغلال كميات البول الناتجة من الجمهور لإنتاج المخصبات الزراعية.

ويقول تريفور بوير أستاذ الهندسة البيئية بالجامعة إن كميات البول الكبيرة التي كانت تضيع هباء تمثل مصدرا خصبا لتركيزات عالية من العناصر الكيميائية التي يمكن استخدامها في تصنيع الأسمدة منها النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم.

وقال بوير “يمكن تجميع كميات هائلة من عنصر النيتروجين من سبع مباريات محلية لكرة القدم لتلبية المتطلبات اللازمة لمواسم المحاصيل الحقلية.”

وتنصب فكرته على وقف إهدار هذه الكميات في شبكات الصرف الصحي وتجميعها بدلا من ذلك في مسطحات ضخمة بإحدى منشآت الاستاد لاستغلالها في تصنيع الأسمدة.

وأضاف “يمكن تجميع البول في مستودعات تخزين ثم تركها لمدة تصل إلى عدة أسابيع لتغيير تركيبها الكيميائي واستخلاص النيتروجين من مادة اليوريا الناتجة من التمثيل الغذائي ثم تحويلها إلى أمونيا”، وهي من المخصبات العالية القيمة.

وأوضح بوير أن فريقه نجح في استخلاص البول عبر مراحيض ذات مواصفات خاصة تستخدم الحد الأدنى من المياه في الحمامات.

وفور تجميع هذه المواد في مستودعات التخزين وحدوث التغير الكيميائي تجري معالجة المحلول لاستخراج العناصر المغذية للنبات وتصنيع أسمدة صلبة منها يمكن تداولها بسهولة.

وقال بوير إنه يدرك إن بالإمكان إعادة معالجة وتدوير مخلفات الصرف الصحي لكنه يقول إن تقنيته الحديثة ذات فوائد أكبر.

سكاي نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *