زواج سوداناس

ما حقيقة مهرجان “البوسة” بجامعة القاهرة ليلة رأس السنة؟



شارك الموضوع :

أكد اتحاد الطلاب بكلية التجارة في جامعة القاهرة، أن الدعوات إلى إحياء لـ “مهرجان البوسة” على الشبكات الاجتماعية لا أساس لها من الصحة، رافضاً إثارة الجدل حول “فكرة مستحيلة القبول أخلاقياً ومجتمعياً” بحسب عضو بالاتحاد.

أمين اللجنة الثقافية باتحاد طلاب كلية التجارة عمرو البجيرمي قال لـ “هافينغتون بوست عربي” إن الحدث غير حقيقي، “فقبل أن نكون في حرم جامعي، فإننا في واحدة من أعرق الكليات على مستوى الشرق الأوسط والعالم، وهذا الأمر غير مقبول أخلاقياً في دولة شرقية وعربية وإسلامية مثل مصر. أؤكد باسم الاتحاد أن هذا الحدث مجرد دعوة مجهولة على فيسبوك ولن تتم بالجامعة، وأي شخص سيحاول مجرد التفكير في مثل هذه الأفعال المشينة سيتم فصله من الكلية نهائياً”.

وبسؤاله عن سبب عدم صدور بيان رسمي من الجامعة بشأن الدعوة، أكد البجيرمي أن “الاحتفالية المزعومة غير حقيقية وليس لها أي وجود بالجامعة، ولكنها انتشرت فقط عبر الشبكات الاجتماعية، لذلك فإن إدارة الجامعة لم تتعامل معها على نحوٍ جاد، خاصةً أن صاحب الدعوة من خارج الكلية وهدفه إثارة الجدل وترويج التفاهات”.

kiss festival
وكان شخصٌ يدعى علي أحمد دعا إلى “التخلص من التفكير الرجعي وإنهاء العام الحالي بقبلة لأغلى شخص في حياتك” يوم الخميس 31 ديسمبر/كانون الأول بساحة كلية التجارة بجامعة القاهرة.

أحمد حثّ المخطوبين أو من تربطهم علاقة حب أن يعبروا عن حبهم بهدية للطرف الآخر من خلال “قبلة” في هذه الاحتفالية، “حتى لو من بعيد هننهى السنة ببوسة لبعض وتعبير عن الحب لأقرب وأعز الناس علينا”، بحسب الدعوة.

الدعوة لاقت تفاعلاً ملحوظاً من الشباب حيث تشير الأرقام حتى الآن، إلى عزم 3600 شخص حضور الحدث، و4700 مهتم بمتابعته، غير أن هذه الأرقام لا تؤكد ما إذا كان أصحابها سيحضرون الحدث بالفعل أم لا، خاصةً أن معظمهم غير منتسب إلى جامعة القاهرة.

الصفحة المخصصة للإعلان عن الحدث تلقت كماً كبيراً من السخرية وردود الأفعال السلبية تجاه الدعوة، فيما نادى البعض للإبلاغ عن الصفحة لإغلاقها.

 

 

هافينغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *