زواج سوداناس

غندور: حققنا نتائج إيجابية فى اجتماع سد النهضة فضلنا عدم الكشف عنها


غندور

شارك الموضوع :

قال الدكتور إبراهيم غندور وزير خارجية السودان إننا حققنا نتائج إيجابية فى الاجتماع السداسى لسد النهضة الذى عقد فى العاصمة السودانية الخرطوم مؤخرا، ولكننا فضلنا عدم الكشف عنها لوسائل الإعلام، معربا عن أمله فى أن تتبلور هذه النتائج فى صورة اتفاق يرضى الأطراف الثلاثة خلال الاجتماع السداسى المقبل المقرر عقده فى الخرطوم يومى 27 و28 ديسمبر الجارى.

وأكد غندور فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن مفاوضات سد النهضة ليست أمرا سهلا وهى مفاوضات صعبة، مؤكدا أن قضية المياه قضية أمن قومى لأى بلد، ومهمتنا جميعا أن نتأكد أن هذا الأمن القومى محفوظ لنا جميعا.

وأضاف أن السودان شدد على أنه ليس وسيطا أو محايدا ولا منحازا، ولكننا أصحاب حق وشركاء، مشيرا إلى أنه فى إطار حقوقنا فى السودان نعمل على حماية الحقوق للأشقاء فى مصر وأثيوبيا وحرصنا فى إطار التفاوض أن نصل إلى هذه المعانى.

وأوضح: أن خروجنا بالاتفاق على اجتماع آخر تم بعد أن وضعنا بعض المبادئ وبعض المطلوبات التى كلفت بها اللجان الفنية، قائلا: إننا اتفقنا فى نفس الوقت على أننا لن نذكرها فى الإعلام، موضحا أن تداول الأمور فى وسائل الإعلام فى بعض الأحيان قد يخرجها من سياقها ومن المناخ الذى كان داخل الاجتماع إلى مناخ أخر.

وتوقع وزير الخارجية السودانى أن يتم التوصل إلى تفاهمات فى الاجتماع القادم فى 27 و28 الجارى بالخرطوم. وشدد الوزير على أن إعلان المبادئ الذى وقعه الرؤساء الثلاثة فى مارس الماضى بالخرطوم أكد على أنه يجب أن لا تتضرر أى دولة من الدول من قيام سد النهضة وهذا هو المبدأ الذى نحن نتناقش الآن فى كيفية تأكيده من خلال اتفاق نرفعه جميعا لقيادتنا السياسية.

وحول مدى تفاؤله، قال “أن لا أقول أننى متفائل أو متشائم، ولكن الروح التى رأيتها تشير إلى أننا من الممكن أن نتفق خلال الاجتماع السداسى المقبل بالخرطوم”.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود بـرِّي

        يا سعادة الوزير : إذا كانت هناك نتائج إيجابية لما ألقى وزير خارجية مصر اللاقط الخاص بقناة الجزيرة ولا طلعت صحف مصر تقول بأن إثيوبيا تخدعنا وأثوبيا تلعب بنا وهكذا …..
        المهم كما ذكرت يجب أن لا تتضرر أى دولة من الدول من قيام سد النهضة والله الموفق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *