زواج سوداناس

” قسوة ” المجتمع أم ” لعنة ” الظروف ” ؟ .. أضبط .. رجال برتبة ” حنانات ” !



شارك الموضوع :

هل أرغمتهم الظروف الاقتصادية التي باتت تتحكم في واقعنا اليوم على البحث عن مورد للرزق من خلال مهنة صنفها المجتمع في خانة الأعمال الخاصة بالمرأة ؟ أم أنهم بحثوا لأنفسهم عن وسيلة جديدة لجني المال متحدين العرف والمجتمع ؟ كلها أسئلة تطرح نفسها بعد أن دخل بعض الرجال مهنة ” الحنانات ” في العاصمة القومية دون أن يهتز لهم ” شارب ” .
صورة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين لشاب سوداني تم إخفاء ملامح وجهه وهو يقوم برسم أشكال مختلفة بـ ” الحناء ” على ساق إحدى السيدات ، تلك الصورة التي أكد البعض أنها لأشهر رجل ” حنان ” في السودان ، الأمر الذي يؤكد أن الحديث عن دخول الرجال للكثير من المهن الخاصة بالنساء ليس حديثا استهلاكيا ولكنه واقع يحاول البعض التقليل من حدته والابتعاد عن تناوله بقدر الإمكان !
” فلاشات ” فتحت الملف وحاولت أن تقترب أكثر من تلك المنطقة المحظورة .
عثمان الفكي طالب بكلية العلوم والتقانة قال بسرعة حول الموضوع : ” عقلية المجتمع السوداني لم تتطور لتستوعب ما يدور في العالم ككل ، وشخصيا لا أرى أي مانع في عمل الرجال بمهن كانت حكرا على النساء ” وأضاف : ” في هذا العصر لا يمكن أن نتحدث عن أشياء خاصة بالرجال وأخرى خاصة بالنساء لأن الأعمال أصبحت قريبة جدا من الجنسين ، إضافة إلى أن التطورات الاقتصادية تفرض على الإنسان في الكثير من الأوقات أشياء مخالفة لطبيعته وتكوينه من أجل الحصول على المال ” .
فاطمة خالد اتهمت المجتمع وقالت ” نحن السودانيين دائما نحكم على الأشياء عن بعد دون محاولة البحث عن الظروف التي جعلت هؤلاء الرجال يقبلون العمل بهذه المهن التي عرفت بها النساء ” ، وواصلت : ” شخصيا أرى أن العمل الشريف كيفما كان نوعه أفضل من قطع الطريق على الناس وسلب ممتلكاتهم أو العيش عالة على الغير والمهنة كيفما كان نوعها لا يمكن أن تغير شخصية صاحبها وسلوكه إذا كان واثقا من نفسه ومؤمنا بما يفعله ” .
” م. ن ” تلك السيدة التي فضلت حجب اسمها رفضت رفضا باتا فكرة أن يمتهن الرجل مهنة الحنانة الأولى لأنها مهنة نسائية وقالت : ” لو أخلي الحنة نهائيا ما حاتحنن على يد راجل ” ، وواصلت : ” يا جماعة هم رجالنا عندهم رأي في الحنانات النسوان كمان نجيب ليهم رجال ؟ ” .
الاختصاصية الاجتماعية حسنة عبدالله قالت إن المجتمع رغم التطور والتغير الكثير في القيم لم يتقبل بعد فكرة عمل الرجال في مهن تخص النساء أو العكس ، مضيفة أن المجتمع السوداني يصنف فورا الرجل الذي يعمل بمهن تخص النساء بأنه ” ناقص رجولة ” ، وأضافت ” التحويلات الاقتصادية والتكنولوجية دفعت بالعديد من الرجال إلى الإقبال على تعاطي مهن كانت مقصورة على النساء في السابق والتاريخ الاجتماعي يبين أن هذه الأنشطة المحصورة على النساء فقط ، وبالمقابل هنالك أخرى محرمة عليهن ، وإذا كان الرجال بإمكانهم القيام بكل الأنشطة التي تقوم ببعض هذه الأنشطة ، لكن في رأيي الشخصي أن امتهان الرجال لهذه المهن سيخرجها من الظل وربما تشتد المنافسة وترتفع قيمتها المالية ” .

 

 

أماني حمد
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هريسه وهردبيسه

        شفنا قبل كده صورة الشيخ المثير للجدل وهو يحنن النسوان … يكوان اداهم الفكره

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          ما الفرق بينه وبين ” المزين ” أي الكوافير ؟؟
          قالوا زمان كانت محلات الكوافير تعج بالرجال

          الفرق دا يمسك اليدين والرجلين ودااااك يسرح الشعر

          ويمكن المقارنة بالطبيب أيضا !!
          وإذا قلتم الطبيب ضرورة صحية ………….فالحنة صارت من أشد الضرورات
          لدرجة أصبحت مرتبطة بالمناسبات الاجتماعية ….حنة عزاء …وحنة عرس …وحنة نفاس …وحنة ختان ….وحنة سفر …سفر داخلي أو خارجي حسب مقام الدولة ….دول عربية أم دول غربية
          مثلا دول أوربا وأمريكا غير دول جنوب آسيا وشرقها وغربها
          والله الذي لا إله إلا هو سمعت أن المريضة التي تظن نفسها ستموت تطلب الحنانة حتى لا تموت مبشتنة

          شفتو كييييف ؟

          الرد
      2. 2
        اخر طلقة

        اللي دخلووها الكيزان في الشعب السوداني تحتاج قرن عشان يطلع

        الرد
      3. 3
        ابو روان

        يقال ان هذا الرجل (الحنان) يقوم اولا ينظيف اجسام زبوناته بطريقة (الشيل بالحلاوة) ومن ثم يكمل عمله فى رسم الحناء ،، وعلمت ان كثير من الشباب اعجبوا بالفكرة الخلاقة وقرروا ان ينحوا منحى هذا الشاب المجاهد

        الرد
      4. 4
        ماجد احمد مكين

        اذا كان دينيا غير مستحب للمرأة كشف عورتها لغير زوجها..و الساقين جزء من عورتها..فكيف تقبل بكشف ساقيها لشخص غريب؟؟؟ و هل تقبل المرأة بالعمل كعاملة مساج مثلا لرجل غير زوجها ؟؟؟ و هل الحنة اضحت من ضرويات الحياة ؟؟

        الرد
      5. 5
        بلدى سودان العزة

        كل ما يخالف الشريعة الاسلامية حرام شرعا ؟ كيف رجل يحنن اصلا؟؟ وكيف يمسك رجل او يد امرأة
        الحالة الاولى حرام شرعا
        الحالة الثانية فى نظرنا يعتبر (؟)
        يجب محاربته فورا

        الرد
      6. 6
        بتاع تعليقات

        ليس هناك ضرورة للعمل في مثل هذه المهنة .. و اذا كان أصلو عند موهبة رسم خليهو يشتغل شغلة بتاعة رجال .. نقاش مثلا. و الظاهر ان من يقبل يشتغل (حنان) بيكون ما عنده (شغلة) ! بي كرعين المرة أو يديها وبتعامل معها (بحيادية !) تامة .. يعنى بيشتغل حنته و خلاص .. لكن الموضوع نفسيا غير مقبول .. خاصة و أن ليس هناك ضرورة لذلك .. و ليس هناك مقارنة بالطبيب في هذا الموضوع .

        الرد
      7. 7
        علي

        حسع زي الحنان لو سالته يا زول ما لقيت غير الشغلة تحت رجلين الحريم، بيقول الظروف بقت صعبة وما في شغل ..ولو جررت شوية ..شغلة ساهله وانا بحب الرسم وفيها ونسة وظل ..وتاني ..الحريم براهم بيطلبوني*

        بعد كده الا ناس داعش يزورنا سته شهور بس كل واحد كان عرف طريقه كويس

        الرد
      8. 8
        ريفا

        عدم رجوله ومياعه بلاش كلام فاضى والله العظيم مثل هذا اجده ماسك له يد حرمه اركبه بسكين اخليه مثل الشبكه الأوطان والأوضاع بتطلب رجال يحموا البلد تقول رجال او أشباه رجال حنانات !هذه مسخره لا يقبلها دين ولا عقل ،

        الرد
      9. 9
        الزيدابي

        ما تخافو على نسوانكم من البشتغل حنان لانو النسوان أرجل منو

        الرد
      10. 10
        ابو الهل

        ياهو الفضل انا خائف بعدا من حاجات تانية حاميانى حنة شنو كمان الرجال بقو يحننو النسوان ما كفاية الاشياء التانية دايرين تبقو ذى قوم لوط سبحان الله دا الفضل من المهازل

        الرد
      11. 11
        ابو الهل

        ياهو دا الفضل انا خائف تبقى عليكم قصة قوم لوط الرجال بقو يحننو سبحان الله دا الجنس الثالث عديل كدا

        الرد
      12. 12
        atbara

        أستغفر الله العظيم . اللهم ارحمنا و اغفر لنا اعف عنا يا رب يا كريم
        هنا في امريكا بالنسبه للمرأه الحامل قبل الوضوع عليها ان تملأ استثماره فيها تحدد نوع ديانتها …. فمثلا لو احتاجت لنقل دم ليكن المتبرع مسلم و كذلك لان تختار طبيبه نساء و ولاده حتي لا تتم الولاده من قبل طبيب ذكر .. حتي كل الطاقم من التخدير الي الممرضه يكون نساء و بعد الولاده كذلك لا يدخل علي غرفتها رجل حتي تغادر المستشفي بمولودها… حتي ساعه الولاده يدعون الاب او احد الأقرباء للاذان في اذن المولود و كل ذلك احتراما و تقديرا لديننا الاسلامي … و عندنا في السودان اشباه رجال و نساء يفعلون مالا يرضي الله و رسوله و ناس الحكومه ما فاضيه و تغض البصر عنهم و كل همهم مطارده ستات الشاي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *