زواج سوداناس

إلى وزير البيئة اللواء نمر وإدارة المرور ..



شارك الموضوع :

سكتوها وصفروها
عجيب أمر ما يجري
وأعجب منه أن تدري
خرجت علينا شمسنا الحارقة ذات يوم، فوجدنا أن الركشة قد أصبحت جزءًا من واقعنا على نطاق النقل الفردي. وتزايدت أعدادها وظلت تتزايد بمتوالية هندسية وفقاً للعطالة المترامية الأطراف، ولم يعد أحد ينادي بمنعها أو عدم منحها تراخيص. ولكن سائقي الركشات اكتسبوا سلوكيات ضارة تتغول على حق المواطنين في بيئة خالية من الضوضاء أو التلوث الضوضائي. لقد جاءت الركشة من ديارها تتوكأ على ثلاث عجلات وحطت على شوارعنا ولم تكن تحتوى على كوز صلصة في العادم أو مجموعة من أمواس الحلاقة تجعلها ترسل أصواتاً عالية أكثر مما تتحمله الأذن البشرية. والمعروف أن أقصى ما تتحمله الأذن البشرية أصواتاً لا تتعدى 75 ديسبل «وحدة قياس الصوت»، وهذه تقاس بأعلى صوت يرسله طفل من غرفة تسمعه أمه وهي في المطبخ مثلاً. وأية زيادة تعد تلوثاً ضوضائياً ضاراً بصحة الإنسان. وأنا متأكد أننا لو استعملنا جهازاً يقيس قوة الصوت المنبعث من عوادم الركشات لوجدناه لا يقل عن 200 ديسبل. لقد رضينا بالتلوث الهوائي الذي تتسبب فيه الركشات من خلط الزيت بالبنزين على اعتبار أننا نملك أجواءً مفتوحة يهب عليها الهواء من جهات عديدة فيبدد ذلك التلوث الهوائي، ولكن التلوث الضوضائي الذي تحدثه الركشات ليس له ما يبدده إضافة إلى أنه إضافة سودانية صبيانية ليس لها ما يبررها. وإدارة المرور ممثلة في أفرادها المنتشرين في عدد من المواقع يسمعون بأم أذنيهم تلك الأصوات المزعجة ولا يفعلون شيئاً، إضافة إلى أنهم يغضون الطرف عن الركشات السارحة المارحة في الشوارع الرئيسة السريعة مثل شارع النفيدي «شارع الستين» وشارع عبيد ختم وقس على ذلك أشباهه. جئت متأخراً لافتتاح معرض الفنان بكري بلال في مركز راشد دياب الأحد الماضي، وكان لي شرف افتتاح المعرض، فاعتذرت بأنني قد وصلت المركز على ركشة. نعم كنت أقود سيارتي لكن كانت أمامي عشر ركشات تسير أمامي من جبرة إلى مركز راشد دياب مما اضطرني إلى السير بسرعة 14 كيلو متراً في الساعة وأنا اجتاز تلك الطرق الوعرة من غرب الخرطوم إلى شرقها. كل هذا كوم.. ولكن تلك الأصوات المزعجة كوم آخر لا يحتمل. فقط يمكن إيقافه بقرار حازم من إدارة المرور. أية ركشة تصدر تلك الأصوات لا يسمح لها بالتحرك وسط أحيائنا إلا بعد إزالة تلك العلب والإضافات والتركيبات الخطرة على عجلات الركشات. لقد كتبت مقالاً من قبل بعنوان «صفروها..» أقول فيه:
«لقد غرزت الركشة كفراتها الثلاثة في واقع نقلنا القومي وبرهنت أنها جاءت لتبقى لتقدم خدمة من نوع ما لعدد لا يستهان به من طلابها. وليس هناك مجال للتخلص منها. وطبقاً لهذه الحقيقة فإنني أتقدم لإدارة المرور باقتراح محدد علها تعمل به.
لقد لاحظت أن معظم الركشات سوداء اللون؛ جسمها أسود وغطاؤها أسود وأرضيتها سوداء. وفي أم درمان وحتى لو طليت بلون أخضر فهو أخضر غامق. وهي بهذا الشكل يصعب رؤيتها وخاصة منذ غبش المغيب إلى دلوك الفجر. وبما أنها تتكدس في حواري وأزقة مظلمة وبعضها يعمل ليلاً أكثر منه نهاراً وسائقوها قد اعتادوا القفز من حين لآخر من حيث لا تراهم وتفاجأ بهم وتحدث الاصطدامات فإني أقترح أن يطلب من أصحابها أن يدهنوها بلون أصفر فاقع يسر الناظرين. لقد فشلت جهود المحليات في إنارة الشوارع والظلام يخيم على 90 بالمائة من الحواري والأزقة ومائة بالمائة في أطراف العاصمة. وبما أن معظم الركشات تعمل بدون إشارات أو ألوان عاكسة وأنهم لا يأبهون بما يقدم لهم من توعية تنصحهم أن يركبوا إشارات حمراء في ركشاتهم. ولو قطعوا إيصالات الأولين والآخرين فإنهم لن ينصاعوا للتوجيهات. وعندئذٍ يجب البحث عن بدائل. والبديل المنطقي هو أن نجعل تلك الركشات التي امتهنت العمل في الظلام ركشات مرئية. ترى بالعين المجردة. ولن يتحقق ذلك إلا إذا دهناها بلون أصفر فاقع. واللون الأصفر في الطبيعة هو لون التنبيه واللون الذي تراه العين من مسافة بعيدة.
لقد أخذ بعض سائقي الركشات من ذوي النفوس الضعيفة يستغلون ستر الليل وظلامه في تغطية الكثير من النشاطات التي لا يقرها القانون. وتجد هؤلاء وقد انزووا في أركان العمارات التي لم ينته تشطيبها فيمارسون أفعالاً لا يقرها قوم يتطهرون. ولهذا أصبحت الحاجة ملحة لسد ذلك الخلل. ودونكم سجلات البلاغات، فليس هناك من هو أصدق منها. أنا لا أقول إن لونها الحالي هو سبب الصدمات وارتكاب الأفعال التي لا يقرها المجتمع، لكنه يمكن أن يكون عاملاً مساعداً في وقوعها تحت جنح الظلام الذي هو أسود وكذلك لون الركشة.
ولتكن منكم أمة ترى مصادر الخلل فتوصي بسدها. وعليه فإنني أوصي بشدة أن يغير لون الركشة إلى أصفر فاقع حتى نراها في ظلام الليل الدامس. وألا ندعها تنط علينا من وقت لآخر كالقط الأسود فالقط الأصفر «يبان» في الليل الأسود».

د. محمد عبد الله الريح
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        شاش

        البرادو يسير خلف الكارو فى شارع المطار
        وبوليس الحركة يعمل ليك مخالفة عدم ربط الحزام

        الرد
      2. 2
        ريفا

        صدقت يا شاش وهذه حصلت معى بجد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *