زواج سوداناس

السودان.. اجازة حزب “دولة القانون” وصحفي مشهور صاحب فكرة التأسيس



شارك الموضوع :

أجاز مجلس شؤون الأحزاب السياسية السوداني في آخر اجتماع له خلال العام 2015، اسم “حزب دولة القانون” الذى تقدم به الكاتب الصحفي عثمان ميرغني.

وقال عثمان ميرغني وهو ناشر ورئيس تحرير صحيفة “التيار”، لـ “سودان تربيون” إنه صاحب الفكرة وليس بالضرورة أن يكون رئيسا أو زعيما للحزب الجديد.

ورأى ميرغني أن المستنيرين انسحبوا من تأييد الأحزاب التي تردت في ممارستها السياسية وأصبحت غير مؤهلة لقيادة السودان والسودانيين، وباتوا يطمحون في أحزاب قوية وجديدة بأفكار حديثة.

يشار إلى أن صحيفة “التيار” التي يرأس عثمان ميرغني رئاسة تحريرها تعرضت للايقاف أكثر من مرة، كان آخرها الأسبوع الماضي حيث أمر جهاز الأمن والمخابرات بتعليق صدورها لأجل غير معلوم.

وأفاد ميرغني أن مجلس شؤون الأحزاب أجاز اسم الحزب ومنحه شارة البداية لإكمال بقية إجراءات التسجيل.

وأوضح أنه عقب دفع رسوم التسجيل البالغة 5 ألاف جنيه سوداني، سيبدأ الحزب في اختيار قيادته وهياكله ووضع “منفستو” حزب دولة القانون.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        اخو العازة ...مهلب !

        أخرتم إسم سيكون رقيبا عليكم..وسينظر الناس إليكم من عبره … ولكن ليس العبرة في إلإسم !… ولكن لا تستبعد أن يكون حزبك الجديد (ليس إنشطاريا) !

        الرد
      2. 2
        Mubarak

        الرجل يريد ان يجعل جريدة التيار متحدثة باسم الحزب الجديد حتى يضمن لها توزيع اكبر ،، الكل يبحث عن مصالحه لا الوطن كما يدعون ،، لك الله يا وطن ،،،،،

        الرد
      3. 3
        ابوهمام

        الفكره جميلة والاسم جاذب . . بفكر اكون عضو فيه

        الرد
      4. 4
        ِالجعلي

        سجلني معاك يا أبو همام …..

        الرد
      5. 5
        أمير الظلام

        أخشى أن يكون الحزب مثل الحزب الأم فى العراق “دولة القانون ” الذى قاده نورى المالكى وساعتها سنترحم على حزب الطأطأة والأنبطاح والانبراش

        الرد
        1. 5.1
          عارف وفاهم

          سبقتني وذكرت الحزب العراقِي سئ الطاري ، وننصح الأستاذ عثمان ميرغني أن يُغير هذا الإسم حتى لا يجلب الشؤم مثل الحزب العراقِي.

          الرد
      6. 6
        atbara

        الساحه السياسيه في السودان اصبحت حقل تجارب

        الرد
      7. 7
        جميل بثينة

        نحن من الان مع دولة القانون

        الرد
      8. 8
        see

        الى الامام….يا ود المرغنى
        وساكون عضوا مساهما فكريا وسياسيا وماديا

        الرد
      9. 9
        data

        الله يوفقكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *