زواج سوداناس

(الشعبية): نتفاوض مع الحكومة في وضح النهار ولا عودة لاتفاق (نافع ـ عقار)



شارك الموضوع :

قالت الحركة الشعبية ـ شمال، إنها تتفاوض مع الحكومة السودانية في وضح النهار ولا تسعى لصفقة سرية أو ثنائية للعودة إلى اتفاق “نافع ـ عقار 2011” واستبعدت التوصل لاتفاق في غضون ديسمبر الحالي.

وتقاتل الحكومة السودانية متمردي الحركة الشعبية في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2011.

وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية مبارك أردول في بيان إن الهجوم على قيادات الحركة لن ينال منها، وهي لن تحضر مؤتمر الحوار الحالي وستكون مفاوضاتها مع الحكومة بحضور الآلية الرفيعة.

وتابع “نقول للسيد بشارة جمعة أرور الذي قال للصحف في الخرطوم إن الاتفاق سيتم الوصول إليه قبل نهاية العام، وإن هنالك إجتماع آخر هذا الشهر، إن هذا الشهر سينتهي وعلى السيد أرور أن يأتي بالاتفاق الذي يتحدث عنه قبل نهاية الشهر، فهو أما جاهل بما يحدث أو يعمل لمصلحة آخرين”.

وانتهت بأديس أبابا، الأسبوع الماضي، جولة مصغرة وغير رسمية من المفاوضات بين الحكومة، وعلى إثرها توقع، عضو الوفد الحكومي بشارة أرور توقيع اتفاق شامل مع الحركة حول المنطقتين قبل نهاية العام.

وأكد أردول “من جانبنا نؤكد أنه لا يوجد لقاء في هذا الشهر ولن يتم اتفاق منفرد مع الحركة الشعبية ولا يحزنون.. نحن مع الحل الشامل مع كافة القوى السياسية”. وزاد “الذين يروجون لرسائل متبادلة بين رئيس وفد الحركة ياسر عرمان ورئيس وفد الحكومة إبراهيم محمود، لا يعرفون الحركة ولا رئيس وفدها”.

وقال “هذه هي رؤية الحركة أولاً ومهرناها بالاتفاق مع الجبهة الثورية وحزب الأمة في باريس ومع قوى (نداء السودان) في أديس أبابا وبرلين وباريس، وفي 3 سبتمبر 2014 مع غازي صلاح الدين والآلية الرفيعة.. لن تقبل الحركة بحل جزئي ولا توجد لقاءات سرية والتفاوض عبر الآلية”.

وقطع المتحدث باسم الحركة أن الحملات الحديث عن الرجوع لاتفاق “نافع ـ عقار” في 2011 والقبول بالإغاثة من الداخل “حديث الطير في الباقير ولا صلة له بما دار في الاجتماع الأخير”.

وكانت، المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية ـ شمال انهارت في نوفمبر الماضي، بسبب تمسك كل طرف بمواقفه.

إلى ذلك اعتبر مبارك أردول “مؤتمر النوبة ـ النوبة” هو مؤتمر حكومي فكرة وإعداداً وتمويلاً وتنظيماً، وأشار إلى أن الحكومة جأت بكل من أزرق زكريا وأبوعنجة أبوراس وبشير فلين وآدم جمال وآدم الإحيمر وموجو شلالي لترتيب المؤتمر.

وأكد رصد مليوني دولار لعقد مؤتمر “الحوار النوبي ـ النوبي”، وزار وفد مقدمته أديس أبابا وكمبالا.

وعلى الصعيد الميداني أكمل رئيس هيئة الأركان للجيش الشعبي زياراته لجبهات القتال الأمامية في جنوب كردفان والتي إنتهت في 20 ديسمبر، كما زار وفد آخر من هيئة الأركان النيل الأزرق.

وبحسب تعميم فإن قوات الجيش الشعبي أكملت استعدادتها للهجوم الصيفي الحكومي الذي تأخر أكثر من مرة وتوقع أن يبدأ نهاية هذا الشهر وبداية يناير.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *