زواج سوداناس

السعودية تبحث عن أرض في السودان لزراعة العلف


زراعة

شارك الموضوع :

قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني “سالك” عبد الله الدبيخي في مقابلة مع تلفزيون العربية أمس إن الشركة التابعة لصندوق الاستثمارات العامة المملوك للدولة تسعى لشراء أرض في السودان لزراعة العلف.
جاءت تصريحات الدبيخي بعد يوم من إعلان الشركة توقيع اتفاق لشراء 19.95 بالمائة في منيرفا فودز البرازيلية لتصدير لحم الأبقار مقابل 188.4 مليون دولار.
وتقوم السعودية بخفض زراعة المحاصيل تدريجياً بسبب استهلاكها الشديد للمياه الذي يستنزف موارد المياه الشحيحة بالمملكة ذات المناخ الصحراوي. وقال بيان لمجلس الوزراء هذا الشهر إن زراعة الأعلاف الخضراء ستتوقف في غضون ثلاث سنوات.
وبغية دعم تلك السياسة مع مواصلة توفير المواد الغذائية لسكانها الذين ترتفع نسبة الشبال فيهم بدأت المملكة العام الماضي برنامجاً لإقامة المشاريع الزراعية في الخارج.
وقال الدبيخي “المناطق المحتملة والتي ندرسها الآن بجدية هي السودان. فالسودان يعتبر منطقة مواتية جداً لزراعة الأعلاف نظراً لأنه ينطبق عليها الشرطان الأساسيان وهما وفرة المياه والجفاف”.
وأضاف: “تعتبر في الحقيقة مكاناً استراتيجياً ملائماً، ولكن نحن ندرس كل الفرص المتاحة حتى نجد أفضلها ونستمر فيها.”
وتستهدف سالك الاستثمار في لحم الأبقار وثمانية محاصيل رئيسية منها القمح والشعير والذرة وفول الصويا. وتأتي صفقة منيرفا بعد قرارها في أبريل التحالف مع شركة تجارة الحبوب الأمريكية بونجي لإقامة شركة جي ثري التي اشترت 50.1 بالمائة من شركة مناولة الحبوب الكندية سي. دبليو. بي مقابل 250 مليون دولار كندي (180.3 مليون دولار).

الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        محمد الحسن

        مرحبا باي اسثمار و بالخصوص الاستثمار العربي بالسودان
        علي الدوله تقديم كل التسيهلات

        الرد
      2. 2
        سودانى مغبووووون

        شركة بقركم فى البرازيل .. تزرعو ليها علف فى السودان ؟؟؟ عشنا وشفنا …

        الرد
      3. 3
        NOZOO

        نعم للاستثمار العربي بس الاهم الشئ المفيد مثل زراعه الحبوب والخضروات والفواكه ماذا نستفيد نحن من زراعه الاعلاف قطعا ولا شئ. جميع الاستثمار المهم يذهب الي الدول الاخري

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *