زواج سوداناس

يوسف مكي: كان تصوري من ياتي من قناة النيل الازرق ليس له اهتمام بالجوانب التعبدية لكن احمد الهادي جعلني صغيرا



شارك الموضوع :

نجوم الاعلام:

تابعت في الايام الفائتة التنافس على لقب النجومية للموسم الذي قامت به صفحة النجوم العامرة (اعلاميون بلا حدود).
اختصر حديثي في نقاط.
1-تحية اكبار للاخ عابدين ماجد ادمن صفحة اعلاميون
بحق يعجبني هذا الشاب النشط صاحب الحراك المتواصل
استطاع أن يخلق جسم مميز يعبر عن تطلعات ورغبات الاعلاميين في مختلف المجالات بل وافلح حينما جمع بين الكبار أصحاب الخبرات والصغار الصاعدين بقوة فله التحية والتقدير.
2.النجومية ليست بالامر السهل كونك تجد مساحة في قلوب الخلق فهذا يعني الرضى منهم لصنيعك .
كل من يريد أن يصل إلى هذا فعليه اولا أن يرضي ربه فالباقين قلوبهم بيده وسأحكي لكم عن علاقة الفائزين بذلك.
3.أن احصل على لقب نجم هذا أمر جيد لكن الأجود أن أستمر بنفس الالق وازيد فتلك هى النجومية الحقيقة.
4.دعوني أحدثكم عن النجوم الفائزين.
*** أحمد الهادي :
حقيقة اسم على مسمى فانه أحمد وهادي في طبعه ونفسه وزوقه.
رافقت الحبيب والصديق العزيز احمد الهادي إلى الاراضي المقدسة لتغطية فعاليات الحج.
كان هو مراسل للنيل الازرق وانا لطيبة.
كان تصوري وبكل صدق أن من ياتي من النيل الازرق حسب تصوري المغلوط ليس له اهتمام كثير بالجوانب التعبدية لكن احمد جعلني صغيرا في تفكيري.
اول ما وصلنا المدينة واذكر كانت الساعة 2ص وكنا جدا متعبين كان السفر من جدة إلى المدينة بالبر والمسافة تقدر 400كم .
بعد أن وصلنا المدينة ،اجمعنا أن نستريح ومن ثم نذهب للمسجد النبوي لكن أحمد أبت نفسه الا ان يذهب فما كان مني الا مرافقته هذه واحدة من كثير وطيلة مكوسنا في المدينة كان الحبيب احمد حريصا ان يقوم الليل في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.
لله درك اخي احمد.

**** احمد الرهيد :
ذاك الشاب الخلوق المهذب المجتهد المتواضع حقا هو اكثر من ذلك زاملته اكثر من اربعة سنوات بطيبة الاذاعة والقناة فكان نموذج المذيع المميز المجتهد المتطلع رغم صغر سنه الا أنه كان يتفوق علينا في كل شيء فمهما قلت فيك أخي الرهيد فلن أفيك حقك فيكفيك شرفا ان حجزت لك مكان بين الكبار هناك في الجزيرة.

**** مصعب محمود:

اخشى أن قلت فيه قولا اظلمه
لم تتاح لي الفرصة بان يجمعني به عمل لكن مصعب ما ذكر في مجمع من الناس الا ذكر بخلقه الفاضل وانه صاحب (مروة) خدوم وأخو أخوان يكفيك شرفا تألقك في في فضائية السودان فلك احترامي.
المحمدين ابناء الشاشة الزرقاء عذرا لكم مني لم يسعدني الحظ أن التقي بكم ولكن فليعلم الجميع ان لكم علاقة بربكم قوية وكذلك والديكم فالذي يحبه الناس فهذا مؤشر لمحبة الخالق.
*.الوجيه انس سيد صاحب الابتسامة الساحرة والقلب الطيب والتواضع الجم شاب مجتهد وانيق في داخله وخارجه اتوقع له مستقبل زاهر كل حبي صديقي انس.
في الختام بعض الملاحظات على التجربة الرائدة.
*.حبذا في القادم لو اتسعت الفكرة وكانت اكثر شمولية حيث تضم كل القنوات وتكون كذلك بمعاير فنية دقيقة.
التحية في الختام للاخ الرائع عابدين ماجد.

بقلم ✒ يوسف مكي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *