زواج سوداناس

طارق شريف : أكثر من عنوان …!!



شارك الموضوع :

(1 )
القاسم المشترك فى مشاركة السودان فى مؤتمر باريس لتغير المناخ الذى أنهى أعماله مؤخراً،كان هو الفوضى التى تسبب فيها الخلاف الكبير ما بين وزارة البيئة والمجلس الأعلى للبيئة،ومن غرائب المشاركة ان وفد السودان المشارك فى مؤتمر باريس كان قوامه 150شخصاً بالتمام والكمال فى زمن الأزمة الاقتصادية وعجز الموازنة! لان الموضوع خطير سنعود له بالحديث بالوقائع والمعلومات ….شدِّوا حيلكم يا ناس وزارة البيئة والمجلس الأعلى للبيئة!!
(2)
فى إطار احتفالها بإعلان الاستقلال من داخل البرلمان ،قامت شركة زين بإعلان تكفلها بطباعة ديوان الشاعر خليل فرح ،كما جاء فى التغطية الخبرية التى وزعتها زين على الصحف بصورة جماعية ،وظهر ذلك من خلال الصياغة الموحدة للخبر فى كل الصحف التى قرأتها ، شكرا لزين على الاحتفاء بالإبداع السودانى الأصيل ولكن حتى تسمى الأشياء بمسمياتها،فإن الصحيح هو ان زين قامت بإعادة طباعة ديوان خليل فرح لأن الطبعة الأولى من ديوان الخليل صدرت من قبل عدة سنوات ونهمس فى إذن الزميل صالح محمد على مدير الاتصال المؤسسى بشركة زين بضرورة التدقيق فى الأخبار قبل النشر !!
(3)
أقرت وزارة الشباب والرياضة باستحالة استرجاع الأراضى المعتدى عليها من مساحة المدينة الرياضية وأكد حيدر جالو كوما فى تصريحات بالبرلمان جدية الدولة فى اكمال المدينة الرياضية فى المساحة المتبقية (406) آلاف متر واعلن عن تخصيص 57 مليون بالموازنة الجديدة لإكمال العمل . وأقر باستحالة استرجاع المساحات المنزوعة. ولكن من يضمن ان تظل الاراضى المتبقية لصالح المدينة الرياضية ولايتم الاعتداء عليها ،كما تم الاعتداء على المساحة الاولى ،توقعت قبل تخصيص المبالغ وتجهيز الآليات وشراء الاسمنت والطوب ان يتم التحقيق فى المساحة المعتدى عليها فى المدينة الرياضية ولكن يبدو ان الأمر دخل إلى قاموس المستحيل وأن الوزارة أصبحت عينها على الميزانية الجديدة !
(4 )
توصلت مباحث شرطة ولاية الخرطوم إلى المتهم بقتل رجل المباحث الملقب بود الصول (43) ووالدته آمنة محمد على (75) عاما بمنزلهما الحارة (18) وقد اوقفت مباحث شرطة ولاية الخرطوم المتهم فى غضون ساعات عقب ارتكابه الجريمة ،داخل شقة بالحتانة بينما تقيم أسرته بحى الواحة وكان فريق البحث توصل الى فتاة كان المتهم قد أجرى معها اتصالا من تلفون القتيل بعد وفاته من خلاله حددت الشرطة استخدمه الجانى فتوصلت الى الفتاة صاحبة الرقم فى وقت وجيز،التى ارشدت إلى الشخص الذى اتصل عليها وافصحت عن مكان إقامته فداهمه فريق البحث وضبطه مستلقيا داخل الشقة وبجانبه أداة الجريمة،وتظهر على جسده بعض الجروح من أثر المقاومة فأقر بضلوعه فى الجريمة.
فى التقرير المتميز الذى أعدته الزميلة هادية صباح الخير ونشر يوم الأربعاء الماضى فى الراى العام تناولت اغتيال عدد من رجال الشرطة بطريقة بشعة فى الآونة الاخيرة مثل ضابط ود أبو صالح وقتل رجل المباحث الشهير بوب ودفنه داخل منزله بالدروشاب ونقلت هادية افادات من اللواء ابراهيم عثمان مدير دائرة الجنايات بشرطة الخرطوم الذى قال ان هذه الجرائم لن تثني الشرطة عن واجبها فى حفظ أمن المواطن. ووصف هذه الجرائم بالبشعة. رغم هذه البشاعة إلا أن هناك صورة لا يجب ان تغيب وهى سرعة الكشف عن الجناة مما يدل على تطور كبير فى الشرطة التى تؤكد أنها قدر التحدى الوطنى.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *