زواج سوداناس

محمد رفعت الدومي : من الذي لا تخجله الكتابة عن نهاية شيخ الصيادين؟


مقالات 2

شارك الموضوع :

خلال أشهر مشاهد فيلم “ابن حميدو”، احتشد “شيخ الصيادين” عدة مرات، وحشد كل عضلات جسده ومخارج ألفاظه وحركات عينيه وتعبيرات وجهه وصاح كالغاضبين في وجه زوجته المتسلطة:
– وشرف أبوكى لو فتحتى بقك بكلمة لأقطم رقبتك، إنتي عارفة، أنا راجل وكلمتي لا ممكن تنزل الأرض أبدًا..
ولأنها كانت تعرف أن غضبه “سويسي”، أعلنت رجولتها هي الأخري وصاحت في تحفز:
– حنفي..
فارتخت فجأة رجولة “الريس حنفي”، وقال في استسلام حرص علي ألا يكون نهائيًا، إنما يحمل في طياته وعدًا بمحاولات قادمة:
– خلاص .. هتنزل المرادي، بس اعملي حسابك المرة الجاية لا ممكن تنزل ابدًا!
مسافة بين جملتين لا تستغرق أكثر من دقيقة علي الشاشة، استطاع “الريس حنفي شيخ الصيادين انعم وأكرم” أن يقطعها في نهاية الفيلم ويقود “أم حميدة” صفعًا إلي بيت الطاعة، غير أن “عبد الفتاح القصري” لم يستطع الحصول علي تلك النهاية السعيدة أبدًا، فقد شاءت واحدة من مكائد الحياة القاسية أن يكرر تجسيد هذا المشهد في سينما الواقع حرفيًا وأن تكون النهاية مُرةً كالعلقم، ستبقي شاهدة علي ذلك الارتباط المذهل بين الإبداع والسذاجة لارتباطها بحياة ساخر جلل نالت بعض “إفيهاته” من الشهرة قدرًا أكبر بكثير مما نال منها كثيرٌ من المحسوبين علي فن الكوميديا، فلا ينتابني شك أن فناناً مثل “محمد الصاوي”، حتي بعد أن ينتهي من تقديم مشروعه كاملاً، سيظل اسمه أقل شعبية من أيٍّ من هذه “الإفيهات” التي تمكث في ذاكرة المصريين والعرب علي استعداد متواصل لتهييج الضحكات:
– ست؟! أنا مش شايف أدامى أيتوها ست، ده أنا جنب منك أبقى مارلين مونرو!
– يا عزيزة الباز أفندي ده عريس .. أنا نفسي أتمناه!
– انتي ست انتي؟! انتي ست أشهر!
– يا صفايح الزبدة السايحة .. يا براميل القشطة النايحة!
– نورماندى تو، تو، تو!
من الجدير بالذكر أن كل الذين حاولوا أو سيحاولون في المستقبل رسم بورتريه بالكلمات لذلك الفنان الذي ما زال مكانه شاغرًا لا يجرؤ علي مجرد التفكير في الاقتراب منه أحد، قد اكتشفوا حتمًا أنهم أمام شخصية عاشت حياة مليئة بالمتناقضات، فهو المولود لعائلة ميسورة الحال شاءت الجينات أن تكون قسمات وجهه أشبه بقسمات وجوه معظم المصريين في القاع، وهو الذي نال قسطاً من التعليم في المدارس الفرنسية وشاءت الحياة أن تكون الكلمات المغرقة في العامية هي الأكثر استخدامًا علي لسانه، وهو الذي عاش حياة محاصرة بالجماهير ومات وحيدًا دون أن ينتبه لموته أحد، ولكل نهاية بداية!
والبداية طفل ليس هناك اتفاق علي عام ميلاده في حي الجمالية بالقاهرة، قيل: كان ذلك 1905، وقيل: 1906، وبعض من لمسوا سيرته يعتقدون أن “عبد الفتاح القصري” ولد قبل عام 1905 بسنوات، وثمة رواية منقولة عن لسانه هو ومنشورة وصحيحة النسب إليه شخصيًا تدعم هذا الاعتقاد، فقد سرد لأحد الصحفيين ذات يوم أنه عمل فى أول فرقة أسسها المحامي “عبد الرحمن رشدى”، وأضاء في نفس اللقاء لحظة منسية من بدايات الموسيقار “محمد عبد الوهاب”، عندما سرد كيف رآه طفلاً لأول مرة يغنى أغنية يقول مطلعها: “أنا صوتى كمنجة وأحب المنجة” علي أحد مسارح حي الحسين خلال عرض لفرقة الفنان “فوزي الجزايرلي”، حتي ذلك المساء البعيد كان “محمد عبد الوهاب” يحمل اسم “محمد البغدادى”!
ولربما كان إحجام “عبد الفتاح القصري” عن التطرق إلي الحديث عن أصول عائلته هو ما جعلها مثارًا لاجتهادات المجتهدين، فذهب بعضهم إلي أن عائلته موجودة في مصر منذ العصر الفاطمى، وهي رواية تقوم علي سبب شديد اللياقة، فحتي وقت قريب كانت العائلات تستمد اسمها من مهنة مؤسس العائلة، عدة عائلات كبيرة في استطاعتنا أن نعرف من اسمها مهن مؤسسيها، مؤسس عائلة “الزيات” مثلاً كان يبيع الزيت، ومؤسس عائلة “الجمال” كان يتاجر في الجمال، ومؤسس عائلة “الطرابيشي” كان يصنع الطرابيش، كذلك “الترزي” و “البنا” و “النجار” و “الخضري” و “الدخاخني” و “العطار” والقائمة طويلة، أكتفي منها بما سبق وأضيف مما أنا متأكد من صحته أن عائلة “عباس محمود العقاد” قد اكتسبت لقبها من حرفة مؤسسها الذي كان يعقد الحرير، ولعل عائلة “القصري” أيضًا قد اكتسبت لقبها من مهنة مؤسسها الذي كان يعمل في قصر من القصور!
لكن، ثمة بعض الذين يحبون تسطيح الأمور يعتقدون أن أصول عائلة “القصرى” من مدينة الأقصر بجنوب مصر، وبالبناء علي اعتقادهم هذا قد افترضوا أن المصريين خففوا بمرور الزمن لقب “الأقصري” إلي “القصري”، ونحن الجنوبيون بصفة خاصة نعرف أن هذا كلام باطل وسخيف، فلا لهجته ولا قامته القصيرة ولا جسده السمين ولا ملامحه ولا طريقته الشهيرة في المشي تمت بصلة إلي غالبية المنحدرين من أصول جنوبية، هذا بالإضافة إلي أن الصعايدة لم يكونوا حتي ذلك الوقت قد اكتشفوا دروب الهجرة إلي العاصمة بهذه الوتيرة التي هي الآن، كما أن صناعة الذهب أيضًا مهنة نادرة في مجتمعاتهم الآن وحين كان أبوه صائغاً يملك محلاً في منطقة الصاغة الملاصقة لمنزله، وكعادة المصريين في تلك الأيام، كان لابد أن يورِّثَ الأبُ ابنه أمراضه ومهنته، وكان من غير المستبعد أن يبدد “عبد الفتاح القصري” كل طاقته في صناعة الذهب ويمضي دون أن يشعر بمروره علي الدنيا أحد لولا أن حظنا السعيد جعل “نجيب الريحاني” يكتشفه ويطلب منه أن يترك مهنته ويحترف التمثيل، وإغلاقاً لكل نافذة من الممكن أن يطل منها من ينصحه بالتمسك بمهنة والده، وعده “الريحاني” بأن يعوضه عن ذلك براتب كبير!
دلالة هذه الحادثة القصوي تكمن في عبقرية “نجيب الريحاني” الذي لم يكتف بالتقاط الموهبة الكامنة فيه، بل اختار لها الوعاء الذي يناسبها ويبرزها أيضًا، ومن جهته، لم يتخلي “عبد الفتاح القصري” عن ذلك الوعاء حتي بعدما امتصته أضواء السينما وسحرها، أقصد بالضبط، شخصية “ابن البلد” غير المتعلم مع ذلك يدعي العلم ببواطن كل الأمور، ويحسب لـ “عبد الفتاح القصري” أنه استطاع أن يطورهذه الشخصية وأن يتنقل من خلالها بين مناطق مجهولة في عالم الكوميديا قبل أن يتمكن أغلب المضحكين من رؤيتها بوقت طويل، فأضاف إلي فن صناعة الضحك بعدًا آخر، هذا جعل شعبيته لا تتوقف يومًا عن النمو حتي طوقت الوطن من المحيط إلي الخليج!
لكنه، عقب موت “الريحاني” بسنوات، ترك الفرقة التي كانت شاهدة علي ميلاد نجمه لتوتر اندلع بينه وبين الكاتب “بديع خيري” وانخرط في فرقة “إسماعيل ياسين” عند تأسيسها عام 1954 واستمر بها حتى ولدت الخيوط الأولي لمأساته علي خشبة المسرح وولدت معها خطواته الأولي في ممرات الوجع الذي أبي أن ينكسر أو يهادن حتي خسر كل الناطقين بالعربية واحدًا من أروع من أضحكوهم!
كان واقفاً علي خشبة المسرح يؤدى أمام “إسماعيل ياسين” مشهدًا، فى أحد عروض صيف عام 1962، وعندما كان يجب أن يخرج من الديكور الجانبى انطفأت الدنيا فجأة في عينيه، فانفجر في البكاء وهو يتحسس أشياء الديكور ويصيح:
– مش شايف .. نظرى راح يا ناس!
تجاوزت قسوة اللحظة ذروتها عندما اعتقد الجمهور أن استغاثته هذه بعض من نص المسرحية فتفاقمت ضحكاتهم وتصفيقهم، استوعب “إسماعيل ياسين” المأساة تدريجيًا فأمسك به واقتاده إلى الكواليس، ومن ثم نقلوه علي الفور إلى المستشفي، فتبين أن ارتفاع نسبة السكر في دمه أصابه بالعمي المؤقت، لقد هرب النور من عينيه ورفض أن يعود إليهما كاملاً مرة أخري، وسوف يصير “عبد الفتاح القصري” منذ تلك اللحظة وحتي نهايته البائسة مجرد ظل لا يحفل به أحد ولا يحركه شئ سوى التآكل اليومي وهجمات الوجع الباهظ!
والمصائب لا تأتي فرادي، ذلك أنه، بعد مرور ثلاثة أشهر علي تلك الليلة، ضربته مصيبة أشد وطأة، لقد أجبرته زوجته صغيرة السن على تطليقها، وعلى أن يكون شاهدًا على زواجها من صبى البقال الذى ظل يرعاه لمدة 15عامًا باعتباره ربيبًا، ما هو أبشع من ذلك، أن الزوجين أقاما فى شقة الرجل وكانا يمارسان طقوس المتعة علي مقربة منه، في تلك الفترة، ترويضًا للألم واختباءًا من بشاعة الواقع، أغلب الظن، طورت نفسه قناعًا جميلاً للنسيان ليرتديه قبل أن يستيقظ من النوم، لم يكن ذلك القناع سوي فقد الذاكرة تمامًا والتحلي بمرض الهذيان، لكن “د. ذكى سويدان “، وسياق المقال يفرض عليَّ أن أذكر أنه جد الفنانة “لقاء سويدان”، جد الأخيرة، من جانبه، اتهم تصلب الشرايين بالتسبب في ضياع ذاكرته وهذيانه، وأنا، من جانبي، أعتقد أن ذلك لم يكن صحيحًا، وبالتالي، أعتقد أنها آخر مناورة نفسية قام بها “عبد الفتاح القصري” لينجو من الجنون!
وثمة صورة شهيرة ثبتت حالته في تلك الأيام نشرتها جريدة الجمهورية، ظهر فيها وهو يمسك بأسياخ حديد نافذة غرفة بالدور الأرضى فى حارة جانبية من حارات شارع النزهة المتفرع من شارع السكاكينى، ما لا تقوله الصورة، أنه كان يصرخ كل يوم من وراء تلك النافذة يطلب من المارة أن يعطوه سيجارة فيضحك صغار الحارة!
لم ترتبط قصة آخر أيام “الريس حنفي” بأحد من زملائه الذين يجب أن نتوقع ارتباطهم، حتي النطع “إسماعيل ياسين” اختفي تمامًا من يومياته الأخيرة وتنكر له، لم يتخذ موقفاً رماديًا حتي، فقط الفنانة “نجوي سالم” كان لها دورٌ بمثابة حجر كريم في مشاركة المسكين أعباء محنته، منذ عرفته قبل سنوات صار لديَّ سببٌ واضح لحبي لها ولطريقتها في التلاعب بطبقات صوتها وقدرتها المذهلة علي تنعيم الكلمات ومطها، فهي التي نقلت صورة معاناته كاملة إلي الصحافة، وبفضل إصرارها هي علي تعرية مأساته بشكلٍ لا يعفي أحدًا من مسئولية تجاهلها، حدث أن تحمست “ماري منيب” لزيارته وعلاجه في مستشفى الدمرداش علي نفقتها الخاصة، ليرتطم عقب خروجه بمأساةٍ أخري تضربه بقسوة، لقد اكتشف حين عاد إلى بيته بعد أسابيع المستشفي أن طليقته قد باعت كل أثاث المنزل وتركته خاويًا، ولم يكن ذلك كل شئ، لقد بلغ تآكل الرجل أقصاه ووصلت قصته حافة التراجيديا حين وضعت البلدية الشمع الأحمر تمهيدًا لإزالة البيت من جذوره، آنذاك فقط، كانت المأساة قد اتخذت وجهًا آخر، لقد أصبح بلا مأوى أيضًا، واضطر في نهاية المطاف إلى أن يسكن غرفة شديدة التواضع، لا يعني أحدًا، ولا يعتني به أحد إلا سيدة فقيرة تبيع الشاى فى أحد الشوارع الجانبية، لا أستغرب خفوت ظلال شقيقته “بهيجة” في الأحداث حتي الآن، فما حدث من عائلة “سعاد حسني” بعد نهايتها الغامضة من غياب لأبسط مظاهر الحزن عليها وتراشق للتهم في كل اتجاه، ونحو كل الذين اقتربوا من دائرة “سعاد” في أعوامها الأخيرة، طمعًا في اصطياد أي فريسة تجود ببعض النقود يجعلني مضطرًا إلي اتهام السيدة “بهيجة” بالريادة!
توقف نمو المأساة لبعض الوقت حين علمت الفنانة “هند رستم” بما صارت عليه ملامح واقعه، ونقلتها بأمانة إلي أثرياء الوسط الفني، فأقاموا مهرجاناً أشبه بمهرجان الدموع المجانية الذي أقامه الفنانون بعد ذلك بحثاً عن بقعة ضوء أو لتنمية شعبيتهم عند مقتل “سعاد حسني” التي تنكروا لها جميعًا في محنتها، واندلعت المزايدات من كل جانب، وعود مسرفة في الكرم ومشاعر مبالغ فيها وأحاديث رمادية عن تبرعات ستنتشل الرجل من مأساته وحال الرجل باقٍ علي ما هو عليه من وعورة!
ما هو أسوأ أن جريدة الجمهورية جعلت من الترويج لنكبته معبرًا لكل راغب في الشهرة أو في المزيد منها، عندما نشرت اسم كل فنان وقيمة تبرعه لإدخال “القصري” إلي أي مستشفي، علي سبيل المثال:
فريد الأطرش 100 جنية، عبد الحليم حافظ 50 جنيها، شادية 20 جنيهًا، جمال الليثى 25 جنيهًا، مارى كوينى 10 جنيهات، مريم فخر الدين 5 جنيهات، أحمد مظهر 5 جنيهات!
غير أن “عبد الفتاح القصري” لم يلبث أن فوت علي كل هؤلاء فرصة السباحة في تيار محنته بهدف الوصول إلي القلوب وتجميل صورهم الذهنية عند الناس، ووجه إليهم لطمته الأخيرة، وربما الأولي، بأن مات في صباح الأحد 8 مارس 1964..
أكملت المأساة دوائرها عندما لم تجد شقيقته “بهيجة” إلي جوارها فى جنازته الهزيل سوى “نجوى سالم” وصديقيه من العوام، “قدرى” المنجد، و “سعيد” الشرطي، توقفوا لحظاتٍ فى الطريق إلي مقبرة “باب النصر” لالتقاط مشيعين اثنين إضافيين، أحدهما “ترزي” و الآخر “حلاق”، ثم استأنف الموكب سيره نحو مشهد النهاية، ويا لها من نهاية أقل جمالاً من أن تكون فراقاً وأكبر بؤسًا وسيريالية من أن تتطابق تمامًا مع مفهوم البؤس والسيريالية، تكمن دلالتها القصوي في تأكيدها علي أن النهايات لا تحدث وفقاً لمنطقها الخاص، إنما هي من صنع الإنسان نفسه، ومن المؤكد أن “عبد الفتاح القصري” قبل أن يسقط في الوجع وتنكيل الزمن قد كسر بغفلته وسذاجته وطيبة قلبه الكثير من أشياء عالمه دون أن يدري، ولعله ارتكب أكبر جرائمه في حق نفسه علي الإطلاق عندما وضع مستقبله طواعية تحت تصرف امرأةٍ عاهرة!
ما هو أكثر بؤساً وسخرية من تلك النهاية الساخرة أن مصلحة الضرائب، عقب موته بسنوات طويلة، نشطت فجأة للبحث عن “بهيجة” لتطالبها بمبلغ 1482 جنيهًا و 220 مليمًا قيمة الضرائب المستحقة علي شقيقها “عبد الفتاح القصري”!!
محمد رفعت الدومي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *